الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مبادرة مدرستي .... وهذا التجاوب من قدامى وخريجي « رغدان »

أحمد جميل شاكر

الاثنين 27 تشرين الثاني / نوفمبر 2017.
عدد المقالات: 1329


انطلاقاً من مبادرة مدرستي التي تتبناها جلالة الملكة رانيا العبدالله، وتعبيراً عن المحبة والتقدير لمدرستهم، التقى قبل أيام المئات من قدامى وخريجي مدرسة رغدان الثانوية، والتي تأسست عام 1954، ليحتفلوا  بمرور 63 عاماً على هذا الصرح العلمي الذي كان شعلة علم ومنارة تربية، وكان معظم الحضور ممن يزيد عمرهم عن الستين عاماً، وهم يسترجعون الذكريات الجميلة في هذه المدرسة الفريدة، ويذكرون بالخير تلك الايام الخالدة، ويستعرضون اسماء المدراء، والاساتذه الذين تعاقبوا على إدارتها، وفي مقدمتهم العلامة المرحوم محمود العابدي، والمرحوم مصطفى الحسن الذي قاد هذه المدرسة لسنوات طويلة، وكان مثالاً في الادارة، وله الفضل الكبير في النهضة التي حققتها هذه المدرسة قبل عقود من الزمن، وكان معظم الاوائل منها ، وتخرج منها رؤساء وزارات ووزراء، واعيان، ونواب وقادة عسكريين.
استذكر الحضور الدور الذي كان يقوم به استاذ الكيماء سميح اسكندر، والذي كان يتولى قيادة الكشافة، وينظم الرحلات الى المعسكرات الكشفية في اريحا، والعقبة، ورام الله، وعجلون وكيف سار كشافة رغدان على الاقدام من مدرستهم في جبل الحسين الى صويلح ثم الفحيص وماحص، وعادوا بعد قضاء ليلة في واد السيرالى مدرستهم.
هذا الامر لم يقف عند النواحي العاطفيه والذكريات، بل دفع نادي قدامى ثانوية رغدان الذي تأسس لاعادة الألق الى هذه المدرسة التي تحكي تاريخ التعليم في منتصف القرن الماضي الى تبني العديد من الافكار المفيده، والايجابية، حتى أن احد الخريجين في مطلع الستينيات وهو المهندس سامي زريقات قدم وعلى نفقته الخاصة منحة للطالب الاول في المدرسة للدراسة في احدى الجامعات الحكومية، مما سيحفز الاخرين على تخصيص مبالغ لإدامة ارسال الاوائل الى الجامعات وتسديد نفقاتهم، وهذا الامر لو حصل في العديد من المدارس الاخرى، ليتم تدريس العشرات من الطلبة المتفوقين على حساب من تخرج من مدرستهم وانه يمكن لهذا الامر ان يستمر لسنوات طويلة، ويصبح سنة حسنه.
الهيئة الادارية للنادي والتي تضم نخبه من ابناء الوطن الذين تبوأوا مناصب رسميه رفيعة او لهم مكانتهم في القطاع الخاص، سعوا الى وزارة التربية التي بدورها رصدت خمسين الف دينار لترميم هذا الصرح العلمي، كما تم جمع مبالغ من قدامى رغدان لتحسين اوضاع هذه المدرسة.
وقد شد انتباه الجميع ذلك الفيلم الوثائقي الذي اعده احد قدامى رغدان وامين سر النادي عصام زواوي عن تاريخ مدرسة رغدان، وتوثيق زيارات المغفور له بإذن الله تعالى جلالة الملك الحسين اليها عام 1955وفي نهاية الخميسنيات ومطلع الستينيات من القرن الماضي والنشاطات والانجازات الكبيرة التي حققتها المدرسة في مجال التفوق العلمي، والثقافي والرياضي، مع استعراض لصور العشرات من الخريجين الذين تبوأوا مناصب رفيعه في الدولة.
اننا نأمل ان يلتف طلبة رغدان القدامى، والخريجون منها عبر العقود السته الماضية حول مدرستهم ويتواصلوا معها، ويعملوا على دعمها، واعادة الألق اليها، لتبقى منارة كما عهدناها، ولدينا تجارب ناجحة في نوادي خريجي الجامعات الاردنية والعديد من الكليات والمدارس الخاصة في عمان.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: الدكتور حسين العموش