الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ميس النوباني: أبي مرجعيتي وقدوتي ولا أرى نفسي في التمثيل

تم نشره في الخميس 7 كانون الأول / ديسمبر 2017. 12:00 صباحاً

  الدستور ـ طلعت شناعة
اعتبرت نجمة التلفزيون ميس النوباني ان انتقالها لاعداد وتقديم برنامج «حلوة يا دنيا» على قناة رؤيا خلفاً للاعلامية رهف صوالحة ،يُعد بمثابة « تجديد لطموحها» بعد ان قضت 7 سنوات تشارك مع 5 زميلات وزملاء تقديم برنامج «دنيا يا دنيا» الصباحي.
واضافت ميس النوباني لـ « الدستور»: «لا اعرف كيف تم اختياري لبرنامج «حلوة يا دُنيا». إذ طلبت مني إدارة «رؤيا» الانتقال الى برنامج «حلوة يا دنيا» بمشاركة الزميل فؤاد الكرشة» وتابعت: الحقيقة، برنامج «دنيا يا دنيا» عزيز عليّ حيث عملنا فيه ومن خلاله لمدة سبع سنوات مع زميلات وزملاء اعزاء، لكن الطموح يفرض على المرء احيانا ان ينتقل الى فضاء جديد وهو ما حدث معي».
وحول «الخوف من المقارنة» مع الزميلة رهف صوالحة، قالت ميس النوباني:ـ «لم افكّر بالأمر، رهف زميلة محترمة ولها شخصيتها ولها معجبوها، وقد اعتاد الناس عليها في «حلوة يا دنيا» وهي تتمتع بحضور قوي؛ لكنها اختارت الرحيل الى محطة اُخرى، وهذا حال الدنيا»، ونفت ميس النوباني مسألة الخوف من اية مقارنة؛ فلكل منهما شخصيتها المميزة.وعن ظروفها الخاصة إن كانت ستتعارض مع طبيعة برنامج «حلوة يا دنيا» من حيث السفر والترحال من بلد الى بلد، قالت ميس النوباني انها جاهزة دائما ومستعدة للسفر إن كان لصالح العمل، وهذه المهنة تحتّم علينا التحرك وفعل اي شيء وانا وزوجي وعائلتي متفهمون لعملي ولا مشكلة لديّ بالسفر.
اضافات
وحول الاضافات التي ينتظرها الجمهور منها،قالت:
ـ اولا أنا مشاركة في إعداد الفقرات ومقدمة للبرنامج. والبرنامج سيكون غنيا بالفقرات والتقارير عن الاماكن الاردنية والفلسطينية . والجديد اننا نطمح لأن ننتقل الى العالم العربي والعالم لاجراء واستضافة شخصيات واشخاص من مختلف الجهات والاتجاهات.
وحول وجود «عروض» للعمل خارج الاردن،نفت ميس النوباني وجود ذلك.اما عن الاتجاه للتمثيل وبخاصة وهي ابنة الفنان القدير زهير النوباني،قالت ميس النوباني:
ـ الحقيقة لا ارى نفسي ممثلة. ولا ادري إن كان هناك «دور» يمكن ان يجعلني اغيّر هذه القناة... لا ادري !
«برج القوس»
تقول ميس عن نفسها: انا  شخصية «ناريّة»  وانا من مواليد برج «القوس» ،سريعة الإنفعال. العمل بالنسبة لي مقدّس.. 
 تتحدث عن بداياتها فاقول:
ـ من الصف الاول ابتدائي وحتى الصف الثالث الثانوي،درستُ في  مدرسة «المنهل العالمية»  ب «الجبيهة»،وكنت في الفرع الأدبي.
كنتُ منذ صغري احب اللغة العربية. ولهذا التحقت ب «الجامعة الاردنية»  ودرستُ  لغات  حديثة ،الانجليزية والاسبانية. واعتقد انني درستُ لغة العصر  والاسبانية هي اللغة الثانية في العالم من حيث الاهمية وليس الفرنسية كما يعتقد كثيرون. وكذلك قمت بالحصول على كورسات  في اللغة الفرنسية واليابانية والايطالية.اما  لماذا   اللغات  ،هل تعني لها شيئا؟
تردّ:
ـ اللغة على الصعيد العملي مهمّة،ومن يعرف عدة لغات يصل الى العالمية والى العالم أسرع من سواه. فهو يطّلع على ثقافات العالم،وكاعلامية تساعدنا اللغة على الوصول الى العالمية.
وعن اتجاهها للاعلام،تقول:
ـ طبعا،كنتُ اتابع نشرات الاخبار واتمنى ان اكون محل المذيعات.تأثرت واحببت مذيعات منذ صغري: اوبرا وينفري.أشعرانها مثقفة واستطاعت ان تتحدى الظروف لتكون كما اصبحت.كذلك كان من اهدافي خدمة المجتمع وهو ما رأيته في  اوبرا .
 ابي
وحول تأثير والدها الفنان زهير النوباني عليها ،قالت ميس النوباني:ـ أخذتُ عن والدي أشياء وصفات جيدة منها الثقة بالنفس وعزّة النفس والكرامة الانسانية والشجاعة والحرية والاعتدال والتوازن.والدي مثلي الأعلى ومرجع قراراتي،اعود اليه في كل ما يخص مستقبلي،ولا تنس أنني «البنت الوحيدة» المدللة لوالدي مع الشقيقين (ليث وغيث).والدتي السيدة مها الخليلي،أخذتُ منه الحنان والعطف والثقة بالنفس والشخصية القوية والمسالمة والمتفهّمة لعمل والدي،أُمي صبورة وهي صديقتي.زعن  الإعلامية الاردنية او العربية التي تحبها او التي احببتها في مستهل حياتها ،قالت:
ـ  كنتُ معجبة بالاعلامية منتهى الرمحي وخديجة بن قنّة/ الجزيرة. كما انني معجبة باللبنانية جزيل خوري. تعجبني في منتهى الرمحي شخصيتها وفي خديجة بن قنة رزانتها وثقتها بنفسها.
 تدربتُ هنا
وتكمل ميس النوباني رحلتها:ـ عملتُ في قناة  الغد  التي لم تر النور وتدربتُ في القسم الاقتصادي وكنت اقرأ نشرات الاخبار الاقتصادية واكتسبت طلاقة اللغة رغم ان  النشرة الاقتصادية  صعبة اكثر من الاخبار السياسية.عندما عملتُ في قناة  رؤيا ،ركزتُ في  البرنامج الصباحي  وفي  المنوّعات  وتحديا برنامج «دنيا يا دنيا»  وهو برنامج منوّع واجتماعي وفني ويمتد لمدة 4 ساعات كنا ننتقل فيه من موضوع الى آخر،من الجانب الصحي الى المطبخ الى الفعاليات الفنية .وهنا لا بد ان اشير الى اهمية الثقافة في شخصية المذيع او المذيعة،التي هي سلاحه في ادارة الحوار والتحدث ضمن الثقافة العامة.
مشاعر
وتتذكر ميس إحساسها في اول  ظهور لها على الهواء في  رؤيا ؟
ـ طبعا،إحساس مُضحك جدا.كنتُ متوترة واشعر بالرهبة والمسؤولية والكل كان يتابعني اهلي والاصدقاء والزملاء والزميلات.
لكن اهلي شجعوني وتجاوزت الموقف الاول الصعب. وكما اسلفتُ،والدي علمني الالقاء والتنفس وتركني اختار المجال الذي اعمل فيه.وان كانت قد تعرضت ل مطبّات  و مواقف  مُحرجة اثناء عملها،قالت:ـ تأثرتُ مرة عندما استضفتُ رجلا تبرع باعضاء ولده المتفّى واسس جمعية. انفعلتُ وقتها واخبرت المخرج انني لا استطيع السيطرة على نفسي. فانا عاطفية جدا ـ يمكن ان تُضيف ذلك الى شخصيتي ـ، واوقفنا المقابلة وتضايقتُ لذلك الموقف المحرج وتعلمتُ من ذلك الحين ان الاعلامي عليه ان يكون محايدا.
وتقول:ـ أحب البرامج الاجتماعية المنوّعة التي تسلط الضوء على قضايا المجتمع مثل العنف والتحرّش.
بالمناسبة  رؤيا  رفعت سقف الحريات في الاردن الى أعلى مدى،مع الأخذ بعين الإعتبار العادات والتقاليد.
نقد ذاتي
وعن محاسبتها لنفسها ،تقول:
ـ انتقد نفسي دائما واحيانا اشعر بالرضا عن ذاتي. وانا مؤمنة بمقولة  عندما ترى نفسك كاملا،تأكد أنك مخطىء . ولعلمك،انا لا احب مشاهدة مقابلاتي.

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل