الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

عطية: الأردن متوحد رسميا وشعبيا ضد قرار ترمب

تم نشره في السبت 9 كانون الأول / ديسمبر 2017. 04:45 مـساءً

عمان-الدستور

اكد النائب الاول لرئيس مجلس النواب خميس عطية ان قرار الرئيس الاميركي دونالد ترمب المتضمن الاعتراف بالقدس عاصمة لدولة اسرائيل ونقل سفارة بلاده إليها، يشكل جريمة ضد الشرعية الدولية والقانون الدولي ترتكبها الدولة الاقوى في العالم وهو قرار باطل.

وقال عطية، في مداخلة له بمنتدى المنامة الاستراتيجي اليوم السبت، اننا في الاردن بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني "ضد قرار ترمب، وان جلالته يعمل باستمرار على تعزيز صمود اهل القدس وحماية المقدسات الاسلامية والمسيحية ورعايتها".

واضاف ان جلالة الملك يدعم صمود اهل القدس، ويؤكد ان القدس خط احمر، والاردن يؤكد الوصاية الهاشمية على المقدسات الاسلامية والمسيحية في القدس من اجل الحفاظ عليها.

وشدد عطية على ان الوصاية تحمي المقدسات من ممارسات الاحتلال، وعلى الامة العربية العمل على دعم الوصاية الهاشمية على المقدسات في القدس.

وتابع:

 ينعقد هذا الحوار الاستراتيجي في ظل غضب عربي واسلامي وتنديد دولي ضد قرار الرئيس ترمب، مشيرا إلى أن الشرق الاوسط مشتعل منذ عام 1948 بسبب قيام وزرع دولة اسرائيل على ارض فلسطين وتهجير شعبها بل وارتكاب الصهاينة المجازر بحق الشعب الفلسطيني.

وقال "جئتكم من الاردن والغضب في كل مكان ضد قرار الرئيس ترمب  فالموقف الرسمي والشعبي اليوم واحد في مواجهة هذا القرار الذي نصفه اليوم بانه جريمة العصر، والغضب ايضا في كل البلدان العربية".

واوضح "ان اميركا قبل القرار كانت منحازة الى اسرائيل ولكنها اليوم اصبحت منحازة للمتطرفين الصهاينة، ومن الواضح امامنا جميعا ان هذا القرار يشكل اكبر ضربة للاستقرار في منطقتنا، وهو مخالف للقانون الدولي والاتفاقيات الدولية ولقرارات الامم المتحدة وميثاقها ولكن  ادارة ترمب قررت ضرب الحائط بكل ذلك من اجل خدمة اليمين المتطرف في اسرائيل، وهو انحياز للتطرفين الصهاينة".

وبين عطية ان القرار ستكون له تداعيات كبيرة على منطقتنا واستقرارها، بل ان قرار ترمب هو خدمة للتطرف في هذه المنطقة، ويجعل الولايات المتحدة خارج دائرة عملية السلام .

 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: الدكتور حسين العموش