الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ويلك يا اللي تعادينا...

يوسف غيشان

الاثنين 11 كانون الأول / ديسمبر 2017.
عدد المقالات: 1623

أرأيتم..أسمعتم..أقرأتم؟؟؟
أطلقنا النيران اللغوية الكثيفة بكل ما يملك القلب من ذخائر العربية، مسحنا بترامب الأرض، لعنّا سنسفيل ابو اللي خلّفه، ولم نقصر طبعا بالعدو الصهيوني .....لغتنا تنجدنا تماما وقت الأزمات وتفشّ غلّنا فيمن يعادينا ويمتهن كرامتنا ويحتل اراضينا(ويلك يا اللي تعادينا..يا ويلك ويل).
أما الأعداء بشكل عام....فإن لغتنا العربية تفش غلّـنا بهم، وتسمح لنا بتهزيئهم ومسح الآرض بهم، دون ان يستطيعوا رد المسبة والشتيمة، فلغتهم لا تسعفهم في هذا المجال، ولا شك اننا نستخدم الكثير من التشبيهات الضمنية ولغة السوف وأخواتها و (لابد) وبنات عمها، حتى ننكد عليهم عيشتهم ونحرمهم من لذه فوزهم علينا واحتلال اراضينا دون ان نفعل شيئا.
لغة رائعة ....اذا احببت فإنك تستطيع ان تعبر عن حبك من (قلب ورب)، وإذا كرهت تستطيع ان تعبر عن كرهك من قلب ورب، واذا رثيت احدا تستطيع ان تعبر عن تفجعك ومدى حزنك من قلب ورب..... وكذلك يحصل ان هجوت او مدحت او تشببت او تفاخرت .....!!
قلنا التفاخر ؟! انها الاروع بلا منازع  في هذا المجال خص نص. وأعجب كيف لا تستعيرها شعوب العالم في اقاصي المعمورة  للتفاخر والتباهي وممارسة العجرفة واظهار المنافس الحامظة ..الإ اذا كانوا لا يأبهون بالتفاخر كما نأبه نحن، وهذا عيب ..عليهم وليس علينا وفيها وليس فينا.ا
لا طبعا لا ننسى للغة العربية فضل أن جعلتنا نملأ البحر سفينا في ذات الوقت الذي  ندوخ  فيه عندما ننظر في كباية الماء، كما اتاحت للرضيع العربي (ابو البامبرز ما غيره) ان (تخر) له الجبابر ساجدينا.... .ونحن انضر الناس عودا وكمنجة..وافصح الناس لسانا ومخا ونخاعات...الخ الخ ...الخ فاليسا.
انها لغة كاملة مكملة، ونحن نجيد استغلالها واستنباط التعابير والصور البيانية والألفاظ البديعية التي( لا تخر منها المية) ولا شوربة الهيطلية .... ونبتكر كل فترة مجموعات من المصفوفات اللغوية التي تتناسب وطبيعة المرحلة وتعطينا القدرة الدائمة على تحقير الأعداء.... والأصدقاء ان أردنا.
لغتنا رائعة وعبقرية؛ لكننا نعاني معها من مشكلة واحدة وبسيطة...وهي انها لغة مكتملة اكثر مما ينغي، لدرجة اننا نستطيع ان نقول كل ما نريد قوله في الحب والحرب والسلم وفي جميع الأوضاع.. بعدها نكتفي ولا نشعر بالحاجة الى القيام بأي فعل حقيقي ,,لدحر الأعداء ..فنحن نشعر اننا قد دحرناهم وهزمناهم في مجال اللغة ولا داعي للتنكيل  بهم.
سامع يا ترامب؟؟؟؟

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش