الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الحكومة تنجح خارج العاصمة

د. مهند مبيضين

الثلاثاء 12 كانون الأول / ديسمبر 2017.
عدد المقالات: 976


على وقع أزمة قرار ترامب حيال القدس، اختارت الحكومة الخروج من العاصمة للتواصل مع الناس، وهو قرار جريء ومهم، فالوصول للاطراف وحوار المجتمع هو الأهم وتحصين الجبهة الدخلية يجب أن لا يترك، وليس على الحكومة رصد تقدير غضب المدونيين على شبكات التواصل الاجتماعي، التي يجب ان تترك في حريتها، فانتصار الحكومة يكون في الميدان وفي تجاوزها لكل ما يقال افتراضيا، مع الإفادة منه في تصحيح أي خطأ إذا كان هنا إشارات لأخطاء حقيقية، وعليها العمل والتواصل مع الناس في الميدان فهذا هو الأهم وهو عنوان النجاح.
رئيس الحكومة زار الكرك فحاور الناس ووضع حجر الأساس لمشاريع تنموية، ولاحقاً زار عرجان لوضع حجر الأساس لمشروع جديد، وأعلن أنه سيزور جرش أيضاً، هناك سيسمع عن مطالب عادية ومشاريع مؤجلة، وأمنيات منتظرة، والناس يقدرون الوصول إليهم واللقاء بهم، صحيح أن الرجل لا يحب البلاغة والخطابة، لكنه قادر على بناء حالة تواصلية جيدة، بعيدة عن الصفقات وشراء أصوات الثقة أو الموافقة على سياساته تحت القبة. وهو ما انعكس على حجب الثقة عن حكومته الثانية فقد بلغ الحاجبون اربعون نائبا وكذلك في مذكرة النواب المطالبة بوقف النقاش على الموزانة والتي بدأت بحدود 98 نائبا وانتهت إلى نحو الخمسين، كل ذلك يعد مظهرا ايجابياً في سياق العلاقة بين السلطات، وكلما اخذت الحكومة الثقة بمعارضة مقبولة وكلما نجحت بتمرير الموازنة بصعوبة كانت أكثر قوة واستجابة للتحديات وأكثر مراقبة لسياساتها ولرجالها.
 سيجد الرئيس وفريقه أن مطالب الناس في الأطراف عادية، وعنوانها تحسين الخدمات والشكوى من البطالة والفقر، وهذه أمور موجودة منذ زمن، لكن للأسف لم تتخذ حلول جذرية تجاهها، والبطالة مثلا تظل أزمة عابرة ما دمنا لم نصلح نظام التعليم وبقينا نرسل جُلّ خريجي الثانوية للجامعات دون التفكير بحاجات السوق من التخصصات. وما دام الناس يرون ارسال أبنائهم للجامعات نوعا من المباهاة والمفاخرة فسيظل هناك بطالة وستكون هذه أزمة مستمرة وعابرة.
 وما دام الاتجاه للعمل المهني والتقني وفتح المشاريع الصغير قليلاً، فإن البطالة لا يمكن حلها، ولا يمكن للدولة أن توظف الجميع، هنا يجب تشجيع الشباب على المشاريع الصغيرة ذات الجدوى، ويجب دراسة الجدوى بشكل دقيق عند منح القرض أو التمويل، ورعايته لاحقاً بالنصح والمشورة من قبل جهة حكومية متخصصة، عبر أطر الدولة وبنوك التشغيل ومؤسسات التمويل الوطني وهذا أفضل بكثير من اعتماد الناس على الوظيفة الحكومية التي لم تعد مجدية كثيراً، وكثير من الدول نهضت اقتصاديا عبر المشاريع الصغيرة. ولدينا في الأردن مسألة هامة وهي الاستثمار والتشغيل في قطاع التكنولوجيا وتطبيقاتها المعاصرة وهذه تشكل جسر عبور لمغادرة الفقر والعجز.
أحسنت الحكومة في اتخاذا اجراءات شفافة على رأسها تفعيل تقييم أداء رؤساء الجامعات، والذي يجب ان يكون نهجاً مستمراً، وهو في صالح أدائها، وصالح الوطن ويرفع من شعبيتها، واحسنت أيضا في العودة للجمهور عبر الخروج من عمان لكي توسّع خياراتها وهي مقبلة على نقاش الموازنة، وبالتالي تطلع على حاجات الناس عن قرب، وبالتالي ترفع من قدراتها في التعامل مع الأزمات، ويحدث لها تقارب جيد مع المجتمع الذي يحب أن تسمع الحكومات صوته دون وسطاء، وبشكل مباشر، كي لا تكون صفحات الفيسبوك هي مجال الاتصال الوحيد.
لقد مرت حكومة الدكتور هاني الملقي بتحديات كبيرة وأزمات عدة، ويمكنها الإفادة من الدروس والخبرة التي باتت جزءا من مسيرتها العامة، وقد نجحت في وقف تضخم الدين العام وفي وقف الهدر وتسعى لتطبيق القانون على الجميع، وقررت بعد سنوات من الجدل حسم أمر الثانوية العامة وغيرته، وهذه أمور محمودة، وهي تنجح أكثر إذا ما باشرت الزيارات في الميدان العام بشكل ممنهج لكي تسمع الناس، وعليها هنا أن تتحمل وأن يكون صدرها واسعا، وهنا فإنها تستطيع تجسير الفجوة التي اتسعت؛ بفعل غياب الحكومات السابقة عن الاطراف والاكتفاء بزيارات نادرة أو موسمية.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: الدكتور حسين العموش