الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الفايز: قرار الرئيس الاميركي زاد من تعقيد وتوترات المنطقة

تم نشره في الثلاثاء 12 كانون الأول / ديسمبر 2017. 12:00 صباحاً

 عمان - اجرى رئيس مجلس الاعيان فيصل الفايز مباحثات رسمية امس الاثنين، مع رئيس مجلس المستشارين في اليابان شوئيتشي داته، تناولت سبل تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين الصديقين والاوضاع الراهنة في المنطقة.

وعبر رئيس مجلس الاعيان خلال المباحثات عن اعتزازه، بالمستوى الرفيع والمتميز الذي وصلت اليه العلاقات بين الاردن واليابان في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والبرلمانية، والقائمة على الاحترام المتبادل منذ قيامها في العام 1954، لما فيه مصلحة شعبينا الصديقين، وتكريسها والبناء عليها بحكم العلاقة الوطيدة بين العائلة الهاشمية والأسرة الإمبراطورية في اليابان.
وبين الفايز ان الأردن، وبالرغم من انه دولة صغيرة جغرافياً، محدود الموارد الطبيعية، لكنه يمثل نموذجا للأمن والأمان والاستقرار بالمنطقة رغم وقوعه في قلب منطقة مشتعلة بالصراعات والحروب والميليشيات الارهابية التكفيرية.
واكد ان الاردن في الوقت ذاته، دولة كبيرة بتطلعاتها ورؤاها ومواقفها وما تقدمه من مساعدة وايواء لملايين اللاجئين السوريين، ودولة كبيرة بمواردها البشرية الريادية والمبدعة التي تجاوزت حدودها المحلية لتصل للعالمية، يحكمها نظام سياسي هاشمي مبادر، هو الأكثر حرصاً على اشراك المواطنين في الحياة العامة وتعزيز الديمقراطية وتبني مبادئ الحكم الرشيد.
وفيما يتعلق بالأوضاع الراهنة في المنطقة قال الفايز، ان منطقتنا تعيش صراعات وازمات سياسية مختلفة، فالقضية الفلسطينية لم تحل بعد، والحكومة الاسرائيلية الحالية ترفض العودة لعملية السلام، وزاد من تعقيد الامور وتوتيرها في المنطقة قرار الرئيس الاميركي الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل في مخالفة لقرارات الشرعية الدولية المتعلقة بالقدس والقضية الفلسطينية، وهو ما صعّب العودة الى عملية السلام بين الفلسطينيين والاسرائيليين.
وأشار الفايز ايضا الى الصراعات في سوريا والعراق واليمن وليبيا، والفوضى التي تجتاح المنطقة ما أوجد بيئة خصبة لانتشار قوى الارهاب.
واضاف، ان الاردن كان الاكثر تضررا من هذه الصراعات، فبسبب ما يجري في سوريا وحدها، يستقبل الاردن اليوم على ارضه مليونا و300 الف لاجئ سوري، يقدم لهم الرعاية وكافة الخدمات رغم شح موارده ورغم تخلي المجتمع الدولي عن التزاماته بدعم الاردن ودعم اللاجئين فيه.
وبين انه جراء تبعات اللجوء السوري فإن الاردن اليوم يواجه صعوبات اقتصادية وهو بحاجة الى دعم اليابان وكافة الاصدقاء بهدف تمكينه من مواصلة دوره في مواجهة الارهاب ودعم اللاجئين ونشر السلام وثقافة قبول الاخر، مشيرا الى ان تكلفة ما قدمه الاردن للاجئين السوريين وصل اليوم الى حوالي عشرة مليارات دولار وهو ما ضاعف من مديونيته.
وثمن رئيس مجلس الاعيان المساعدات اليابانية المقدمة للأردن، خاصة خلال الفترات الصعبة، مؤكدا اهمية زيادة الاستثمارات اليابانية في المملكة، كما اشاد بدور اليابان في العمل على دعم الاستقرار والامن في المنطقة وطالبها بدور اكبر لدفع اسرائيل الى القبول بحل الدولتين وتمكين الشعب الفلسطيني من اقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية، واقناع الادارة الاميركية بالعودة عن قرارها المتضمن اعتبار القدس عاصمة لإسرائيل.
من جانبه اكد رئيس مجلس المستشارين في اليابان، أهمية الدور الذي يلعبه الأردن بشكل متميز في تحقيق سلام واستقرار الشرق الأوسط، رغم الاضطرابات المحيطة به، لكن رغم ذلك بقي الأردن مستقراً وهذه الجهود الأردنية موضع احترام عميق من اليابان، مثمنا دور الاردن الانساني في احتضان العدد الكبير من اللاجئين السوريين.
وأضاف ان بلاده تعتز بعلاقاتها الثنائية مع الاردن، وهناك توافق كبير بين البلدين الصديقين خاصة في موضوع انهاء ازمات المنطقة من خلال الحلول السياسية، وفي الحرب على الارهاب، مؤكدا قوة العلاقات التقليدية القائمة بين اليابان والأردن والأسرتين الملكية والامبراطورية.
وأعرب عن امله في ان يسهم هذا اللقاء في تعزيز هذه العلاقات ليس فقط في المجالات السياسية والدبلوماسية، بل بما يشمل العلاقات البرلمانية والتعليم والثقافة والأعمال والاقتصاد، مشيرا الى ان اليابان ستعمل على زيادة استثماراتها ومساعداتها للأردن.
واكد ان اليابان تتابع تداعيات قرار الادارة الاميركية باعتبار القدس عاصمة لإسرائيل لما لهذا القرار من انعكاسات على حالة الامن والاستقرار في المنطقة، مشيرا الى ان موضوع القدس يجب ان يترك لمفاوضات الحل النهائي للقضية الفلسطينية والتي يجب ان تقوم على اساس حل الدولتين وقرارات الشرعية الدولية المتعلقة بالقدس والقضية الفلسطينية.
وحضر المباحثات الاعيان اعضاء المكتب الدائم ورئيس لجنة الشؤون العربية والدولية وشؤون المغتربين، ورئيس واعضاء لجنة الصداقة الاردنية اليابانية، واعضاء مجلس المستشارين الياباني المرافقين لرئيس مجلس المستشارين.«بترا».

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل