الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«عاشق من فلسطين»

طلعت شناعة

الأربعاء 13 كانون الأول / ديسمبر 2017.
عدد المقالات: 1876

«عيونُكِ شوكة في القلب
توجعني وأعبدها
وأحميها من الريح
وأغمدها وراء الليل والأوجاع ... أغمدها
فيشعل جرحها ضوء المصابيح
ويجعل حاضري غدها
أعز عليَّ من روحي «
تذكّرتُ هذه الكلمات للشاعر محمود درويش عندما طلب مني ابني «خالد» 13 سنة، ديوان «عاشق من فلسطين» والذي يُعد من بدايات دواوين الشاعر الراحل.
كان «عاشق من فلسطين» تعبيراً عن « اللحظة الفلسطينية»،بعكس الكتب التالية التي عبّرت عن «الانسان» الفلسطيني.وهو امر طبيعي بالنسبة للشاعر « العالمي» والذي بدأ حياته في فلسطين المحتلة 48 وتعرض للاعتقال اكثر من مرّة، حتى قرر الخروج الى القاهرة بداية السبعينيات،ليُكمِل مشروعه الشعري في فضاء أكثر رحابة كما يقول الناقد رجاء النّقّاش.
حاولتُ معرفة السبب الذي جعل ابني يطلب مني ديوان «عاشق من فلسطين» ،تحديداً، فعدتُ لتقليب صفحات الكتاب وادركتُ من خلال القصائد التي بات معظمها متداولا كأغنيات على كل لسان ومنها ألسنة الاطفال، خاصة قصيدة» أحنُّ الى خُبز أُمّي» وغيرها.. من القصائد التي تعبر عن الهمّ والوجع الفلسطيني وصارت اغنيات تميز بأدائها الفنان مارسيل خليفة.
كان عمر محمود درويش حوالي 25 سنة عندما اصدر هذا الديوان، وهو ـ الديوان والقصائد ـ تمثّل «البراءة الشعرية» و»الصفاء الوطني» للشاعر الشاب ـ في ذلك الحين ـ.
فنجده يقول:
« سأكتب جملة أغلى من الشهداء والقُبَل
فلسطينية ً كانت
ولم تزل ! «
او حين يتناول مسألة « الهُوِيّة» فيقول درويش:
« فلسطينية العينين والوشم
فلسطينية الاسم
فلسطينية الأحلام والهم
فلسطينية المنديل والقدمين والجسم».
الديوان مُفْعم بتكرار كلمة واسم «فلسطين» ضمن ارهاصات وتشكيلات فنية رائعة.وكأنه بذلك يردّ على «العدوّ»و «المحتلّ» بالشّعْر والكلمة.
او حين يناجي والدته، التي تماهت مع «الوطن/ الأم»،فيقول في القصيدة الأشهر والتي يحبها الكبار والصغار :
« أحنّ إلى خبز أمي ..
وقهوة أمي ولمسة أمي
وتكبر فيّ الطفولة يوماً على صدر أمي
وأعشق عمري لأني إذا متّ أخجل من دمع أمي «.
هذه الحلاوة والجمال اللغوي والشعري ساهم الى حدّ كبير في شهرة وتفوّق محمود درويش حتى تجاوز نفسه في قصائده التالية التي عبّرت عن الإنسان عامة وليس الانسان الفلسطيني فقط.
بل ان «عدوّه وعدوّنا» حارب شعر درويش ومنع قصائده واعتبرها»انتفاضات شعرية وفنية» لا تقل تأثيرا عن « انتفاضة اطفال الحجارة».

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: الدكتور حسين العموش