الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

.. وحلق الكابتن يوسف الدعجة

طلعت شناعة

الخميس 14 كانون الأول / ديسمبر 2017.
عدد المقالات: 1876

عبّر الكابتن الطيّار يوسف الهملان الدعجة عن ملايين العرب والمسلمين،طبعا باستثناء «المُسْتسلمين للارادة الامريكية والاسرائيلية»،حين قال وهو يقود طائرة « الملكية الاردنية» عبر الاراضي الفلسطينية متجها الى نيويورك قائلا وبكل عفوية:
« سيبدأ مسار الرحلة من مطار الملكة علياء باتجاه الاراضي الفلسطينية ثم نتجه شمالاً فوق القدس الشريف عاصمة الدولة الفلسطينية».
لم يكن ثَمّة «استعراض» ولا « تكلّف» في كلام الكابتن الدعجة، فلم يسمعه الاّ ركّاب الطائرة وهو يقول ما يقوله اي قائد طائرة، مع الفارق انه حين جاء الحديث عن «فلسطين»و»القدس» افصح عمّا في لسانه وفي وجدانه.
كان «قلبه» بمثابة «الناطق الحقيقي» لشخصيته  التي تشرّبت «حب فلسطين» منذ ولادته وتربّى مثل كل الاردنيين والعرب على «عشق القدس»، أيقونة المؤمنين والاحرار والمجاهدين.
لم أكن من ركّاب الطائرة؛ لكنني متأكّد أنه سمع «تصفيقاً» حادّاً وحارّاً بمجرد ان وضع الميكروفون. ولعلّه لقي «عناقاً» من ركاب الطائرة وهو يقوم بجولته الاعتيادية بين جنبات الطائرة.
كنتُ اتمنى ان اكون واحداً منهم كي اعبّر لك عن مشاعر الصفاء والنّقاء والأمتنان. بل انني «أطمع» وانا بطبيعتي» طمّاع»،أن  «أطبع» قُبلة على جبينك.
لقد سقطت» الأقنعة» و»تدحرجت» مثل حبّات البازيلاّ امام « الغطرسة الامريكية والاسرائيلية».
انت لم تجزع وتركتَ قلبك الصادق يبوح بما عجز عنه»آخرون» من المتدثّرين بعباءة الصّمت والخنوع.
انت واحد من ابناء هذا البلد الطيّب الذي نزل الى الشوارع؛ ليقول كلمته بكل وضوح وشجاعة.
كابتن يوسف الدّعجَة:
لك التحية، فلقد «كَنَسَتْ» كلماتُك كل «اسطح الزّيف العربي»
وكانت «أصدق إنباء من الكُتب و.. من «الخُطَب» أيضاً !!

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: الدكتور حسين العموش