الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الغزاوي : اجــراءات الحـــد مـن البطالـة والفقـــر تحتل اولوية متقدمة في الخطة التنفيذية للحكومة

تم نشره في الخميس 14 كانون الأول / ديسمبر 2017. 01:00 صباحاً

  عمان-الدستور-حمدان الحاج
أكد وزير العمل علي ظاهر الغزاوي أهمية حزمة الإجراءات التنفيذية التي قامت بها الحكومة للمساهمة في الحد من البطالة والفقر ، والتي تحتل اولوية متقدمة في الخطة التنفيذية للحكومة ، باعتبارها حزمة عملية فعالة محفزة لسوق العمل وتشغيل الأردنيين وقابلة ان تحدث الفرق في سوق العمل.
وعرض الغزاوي خلال محاضرة له يوم امس الأربعاء، في كلية القيادة والأركان الملكية الأردنية بعنوان «العمالة الوافدة والبطالة في الأردن» هذه الإجراءات التي تلخصت في تنظيم  سوق العمل من خلال وقف وتقنين الاستقدام، وتقييم سوق العمل وإعادة تنظيمه عن طريق إعداد الدراسات، وبحث إمكانية اتباع الكوتا وتشديد الخدمات الممنوحة، وتوحيد رسوم تصاريح العمل، بـ(500) دينار كإجراء إصلاحي لمعالجة التشوهات في نظام الرسوم، وتكثيف الحملات التفتيشية ،لافتا الى  ضبط حوالي (10000) مخالف وتم تسفير (6500) عامل، الى جانب توقيع الاتفاقيات القطاعية لتنظيم العمالة الوافدة، وقوننة وتوفيق أوضاع العمالة الوافدة.
وأضاف الغزاوي ان من ضمن الإجراءات تنفيذ برامج التشغيل الفردي والجماعي وتخصيص مبلغ  82 مليون دينار لهذه البرامج. كما شملت الاجراءات بحسب الغزاوي، توجيه الصناديق الإقراضية للمساعدة بالتشغيل والتنسيق والتكامل فيما بينها، ومنح نقاط فنية اضافية للشركات التي تشغل العمالة الأردنية وتمييزها بالعطاءات، وإعطاء أولوية العطاءات للمكاتب الاستشارية والمقاولين الذين لديهم فروع في المحافظات والتشغيل في عطاءات أمانة عمان الكبرى للأردنيين.
كما شملت الاجراءات ايضا إصلاح قطاع التعليم والتدريب المهني والتقني من خلال إيجاد مظلة واحدة وفق افضل الممارسات الدولية، والاستغلال الأمثل للموارد المالية والبشرية والبنى التحتية من خلال تنسيق الجهود ما بين وزارة العمل ووزارة التربية والتعليم ووزارة التعليم العالي والبحث العلمي، ومعالجة الاختلالات والتشتت في  تنفيذ سياسات التعليم والتدريب المهني والفني والتقني، والتوسع في الفروع الإنتاجية، بهدف توفير فرص تدريب وتشغيل للمتعطلين عن العمل وخاصة من الإناث في المناطق ذات المعدلات المرتفعة للبطالة والفقر وخاصة من النساء، وجذب الاستثمارات إلى المناطق النائية والمجتمعات الفقيرة وإحياءها اقتصاديا واجتماعيا.
وتطرق الغزاوي الى اتفاقية تبسيط قواعد المنشأ واهميتها  في جلب الاستثمارات إلى (18) منطقة  تنموية، بهدف استحداث عشرات الآلاف من الفرص للأردنيين، مشيرا الى البرنامج الوطني للتمكين والتشغيل الذي اطلقتة الحكومة مطلع شهر ايلول الماضي الذي يهدف إلى تمكين وتشغيل الأردنيين في القطاعات المستهدفة بعد تدريبهم، وتخفيض نسب العمالة الوافدة في القطاعات المستهدفة بنسب تتراوح بين (10-25) % ولمدة 5 سنوات ، لافتا ان الحكومة خصصت مبلغ 100 مليون دينار كحوافز مالية للعمالة الاردنية خلال فترة تنفيذ البرنامج.
وأشار الغزاوي الى ان سوق العمل الأردني قد شهد خلال السنوات الأخيرة انفتاحاً على استقدام العمالة الوافدة، لافتا الى ان  أعداد العمالة المرخصة في الأردن بلغت حوالي (312،464) عامل وافد من مختلف الدول العربية والاسيوية والاجنبية.
وتطرق الغزاوي لاسباب البطالة ومؤشراتها في المملكة وإن الوزارة تسعى لتحسين ظروف العمل للعمالة الاردنية وتوفير الحماية الاجتماعية لهم وتمكينهم وتدريبهم بالتنسيق مع القطاع الخاص تمهيدا لعملية الاحلال التدريجي.
وحول زيادة نسبة مشاركة المرأة في سوق العمل، قال أنه تم فتح 19 فرعا إنتاجيا في المناطق النائية على مدار السنوات الماضية ويشغل حوالي (5000) عامل/عاملة و(10) فروع تحت الانشاء ستشغل (5100) فرصة عمل، و(23) فرعا ما بين تحت إجراءات التنفيذ ويجري البحث عن مستثمر لها، وهناك خطة للوصول الى 52 فرعا إنتاجيا نهاية عام 2018 ليكون عدد العاملات 15 ألفا، مضيفا ان نظام العمل المرن الذي تم اصدارة حديثا في الاردن ، يخدم بصورة اساسية المراة العاملة ويعد انجازا لها.
وفي نهاية المحاضرة، التي حضرها آمر الكلية وأعضاء هيئة التوجيه والدارسون في دورة الركن 58 المشتركة 22، التي تضم عدداً من الدارسين العرب والأجانب، جرى نقاش موسع أجاب خلاله الوزير على أسئلة واستفسارات الدارسين.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: الدكتور حسين العموش