الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

سواق الفيتو

رمزي الغزوي

الأربعاء 20 كانون الأول / ديسمبر 2017.
عدد المقالات: 1706


يحكى أن عالم الرياضيات والفيزياء الشهير إسحق نيوتن كان دائماً يحمل طبشورة في جيبه، وأينما واتته فكرة راح يدبج معادلاته الطويلة على أي جدار يصادفه؛ حتى أنه ذات مرة كتب على عربة متوقفة معتقداً أنها جدار، وحدثت المفاجأة عندما انطلقت ليجري وراءها متوسلاً معادلته الهاربة.
ومثل هذا الركض الجنوني مارسه عالم اليونان الشهير (أرخميدس) الذي دخل حماماً عاماً، وجاءه وحي الإلهام، وهو مسترخٍ في بركة الماء الساخن؛ فاكتشف قانون الأجسام الطافية، ليخرج عارياً من حمامه صارخاً بفرح كطفل: يوريكا يوريكا، أي وجدتها وجدتها.
أما العالم آينشتاين الذي رفض أن يتولى رئاسة إسرائيل لأنها كيان صهوني معتد، وهو صاحب النظرية النسبية، فاقعة الصيت، فقد كان يتلقى دعوات كثيرة من نوادٍ أو منتديات أو مؤسسات؛ لإلقاء محاضرات حول نظريته، وكان يتعبه هذا التجوال والطواف والتنقل، وحدث ذات مرة أن سائقه الخاص، اقترح عليه أن يلقي هو المحاضرة بدلاً عنه، فهو ولكثرة ما سمع النظرية قد حفظها عن ظهر قلب (كرجة مي).
في بلدة بعيدة لا يعرف أهلها شكله، طبق آينشتاين الخطة مع سائقه (البصيم) الذي يحفظ المحاضرة صماً، فاعتلى المنصة على أنه أينشتاين، وصار يبحر بسلاسة وثقة في النظرية النسبية، وكأنه صاحبها ومبدعها، وظل مسيطراً على زمام الأمور، وبالطبع كان اينشتاين جالساً بعيداً، وكأنه السائق الخاص، وأخذ يستمتع بهذه العملية التي أراحته قليلاً، حتى جاءه سؤال صعب من أحد المشاكسين الحضور.
السؤال أحرج السائق فقد كان قوياً حائراً، لكن السائق وبأسلوبه الطريف تنحنح قائلاً وساخراً: من العجيب أيها الصديق، أن تسأل هذا السؤال البسيط الفج، ولبساطته فلن أجيبك عليه، ولكن سأدع سائقي الخاص، وأشار إلى اينشتاين، سأدعه يجيب عليه!، وهكذا تخلص السائق وتملص من إحراجه، وترك الخبز لخبازه.
إسرائيل كانت دوما المحاضر المتفرغ للشرق الأوسط والعالم، وكان لها كثير من السواقين والصبيان والمعيدون والحراس الأوباش، الذين نابوا عنها في كل صغيرة وكبيرة وشرحوا وجهة نظرها، وتدخلوا في الوقت اللازم بدلا عنها لتثبيت اعتدائها وتقوية عدوانها.
الفيتو الأمريكي الأخير في مجلس الأمن على خلفية قرار ترامب لن يكون الأخير في سلسلة الإجابات بالإنابة عن هذا الكيان المعتدي؛ فسائق إسرائيل البصيم الذي (كفى ووفى) في كل الميادين السابقة منذ تبرعم هذا السرطان الغاصب لن يدعها تجيب عن أي سؤال محرج، حتى لو كان سؤال القدس والعاصمة الأبدية.  

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش