الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

نار الزحفتين

رمزي الغزوي

الأحد 31 كانون الأول / ديسمبر 2017.
عدد المقالات: 1680


الحب وحده من بين كل النيران، لا تترك ناره الأجاجة إلا جمراً يتوقد في سويداء القلب، جمراً لا يزداد إلا جمرا على حرق. أما نار النواب حامية الوطيس متلاطمة الوهج والوقد، والتي تحمحمت في أروقة المجلس لمناقشة موازنة السنة الجديدة، فهي نار مختلفة تماماً ليست كالحب، بل نار ليست إلا جمرة ليل، ولا تلبث جمرات الليل أن تصبح رمادا رطباً.
وإذا كانت نار إبراهيم العالية الألسن، حدّ حرق أجنحة الطيور الطائرة، قد نجا من براثنها خليل الله برداً وسلاماً، فكذلك الحكومة ستخرج من نار النواب برداً وسلاما، فهذا ما تعيه ذاكرتنا الشعبية، ليس لأن الحكومة تتقمص ثياب رجال مطافئ، وتتدرع خوذهم، بل إنها ببساطة نار صورية، تخلب الأبصار وتبهر الأنظار ربما، لكنها بسعرات حرارية لا تفي لقلي بيضة.
في كل موازنة تقتنص الفرصة ليصبح النقاش منبراً محشرجا ومنصة لخطب نووية: أرض أرض وأخرى أرض جو وغيرها من الهجومات التكتيكية، حيث نائب يصعد لهجته على غير عادته، ويكشر عن أنيابه، التي نامت تحت ابتسامة حميمية زمنا طويلا، فنراه يزبد ويضرب الطاولة، ويشرب أكثر من كأس ما، يجمط ريقه ويجرد حلقه، مستعرضا عضلاته البلاغية والنحوية والشاعرية (ويا بنت شوفيني وشوفي طولي).
الأصل أن نسمع تحليلات وبدائل وطروحات للخروج من مأزقنا الاقتصادية، لكن خطب الموازنات بالعموم نسمع بها ذات الكلاشية وذات الديباجة، والتي تصلح لتكون خطبة لكل موازنة قادمة، أو حتى فائتة، فهي مكرورة بعباراتها وأفكارها، فلم نلحظ وعياً واعيا في الاقتصاد ومفاصله ودقائقه، بالقدر الذي سمعنا خطبا لمختار يطالب بخدمات لمنطقته الانتخابية الضيقة، أي أن الخطب تبدو وكأنها لا توجه للمجلس وللحكومة، بالقدر الذي هي موجهة لمواطن الشارع، الذي يريد من يحك له على جربه، ويدغدغ عواطفه، وبهذا المطب يقع دوما أخوتنا النواب!. 
لدى البدو نار تسمى نار (الزحفتين)، فإذا أشعلت نباتات خفيفة، مثل القش أو الشيح أو البلان أو القيصوم، فإن نارها في أول أمرها ترتفع عالية حامية متلاعبة الألسن، مما يضطرك أن تزحف بعيداً عنها، وعن صلي حرها، لكن ما هي إلا لحظات، حتى تخمد وتفتر، فتضطر أن تزحف هذه المرة مقترباً منها، علك تجد دفئاً صار مفقوداً، ولهذا تسمى بنار الزحفتين.
واستنادا لكل النيران أنفة الاشتعال نطمئن الحكومة بأن الموازنة ماشية ماشية، فهذه النار ما هي إلا نار زحفتين وليست أكثر، وكل موازنة ونحن أذن صاغية.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: الدكتور حسين العموش