الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الرجال ام النساء أكثر اقبالاً على التنزيلات؟

تم نشره في الثلاثاء 2 كانون الثاني / يناير 2018. 01:00 صباحاً

 الدستور- حسام عطية
يلجا العديد من تجار الالبسة الجديدة ومحلات بيع الاحذية ومع نهاية كل فصل من فصول السنة بالاعلان عن تنزيلات في محلاتهم تمنح العديد من العائلات والأفراد رجالا او نساء أو شبابا او فتيات الفرصة لشراء ما ينقصهم من ملابس وأحذية وغيرها من المستلزمات بأسعار منخفضة، قد تصل إلى أقل من السعر الأساسي،  اثاء عرضها خلال الموسم، بـ 70 في المئة او أكثر، فيما تختلف آراء المستهليكن حول موسم التنزيلات، فبينما يرى البعض بأنها الفترة المثالية لشراء جميع مستلزماته بأسعار زهيدة وكميات كبيرة، ينتقدها البعض الآخر منطلقاً من أن المبالغة في التنزيلات تدفع المرء إلى شراء ما لا يناسبه، وقد يكون من الصعب أحيانا تحديد المستفيد الأول من فترة التنزيلات، هل هم أصحاب المتاجر أم المستهلكين؟ إلا أن هناك كثيرين يرون أن تحديد الضروريات وشراء الحاجات اللازمة في فترة التنزيلات قد تجعل المستهلك هو المستفيد الأول.
 اعطاء مرونة
بدورها وزارة الصناعة والتجارة كانت اوقفت العمل بتعليمات مواعيد التنزيلات منذ اكثر 15 سنة بهدف اعطاء مرونة للتاجر بتحديد التنزيلات وقت ما يشاء، وتشترط الوزارة لاجراء التنزيلات عدة امور، اهمها وضع مدة التنزيلات بشكل واضح على  وجهات المحال اضافة الى تحديد الحد الادنى والحد الاعلى لنسب التنزيلات وعدم اجراء عروض في فترة التنزيلات، غير ان بعض التجار يعتبر ان تحديد مواعيد لاجراء التنزيلات من شأنه ان يحقق المساواة بين جميع العاملين في قطاع الالبسة اضافة لاستقرار الاسواق من ناحية المعروض.
جدل الزبائن
اما مؤيد الصعيدي صاحب محل لبيع الالبسة ان «تنزيلات الى 50 بالمائة»، «اشتر قطعتين واحصل على الثالثة مجاناً» لوحات إعلانية تعلقها أغلب المحلات التجارية في موسم التنزيلات بهدف جذب الزبائن حيث تتنوع أشكال العروض التي تقدمها المحلات لإثارة اهتمام الزبائن، منها مثلا أن التخفيضات تصل أحيانا الى 70 في المائة، وتؤدي التنزيلات المثيرة في كثير من الأحيان الى المبالغة في شراء المرء لما يفوق حاجته أو ما يناسبه، وأن هذه الموسم مهم لكل من البائع والمشتري، موضحا «الأمر الذي يتطلب من صاحب المحل الاستعداد جيدا للإقبال الكبير الذي يحدث في هذا الوقت من كل عام، وجلب عدد إضافي من الموظفين في هذه الفترة»ان كان يملك محلا بمساحة كبيرة.
موسم مهم
اما أستاذ القانون التجاري المشارك بجامعة ال البيت المحامي الدكتور عبدالله السوفاني، فعلق على الامر بالقول، في ظل الظروف الاقتصادية لبعض الاسر يعتبر اي موسم تنزيلات من المواسم المهمة بالنسبة للكثير من الناس، لافتا إلى أن الكثير من الاسر تستفسر بشكل دائم عن موعد التنزيلات لشراء ما يحتاجونه من ملابس، وغيرها.
ونوه السوفاني الى ان انخفاض الأسعار وإعلان معظم المحلات عن بدء التنزيلات يمنح العديد من العائلات الفرصة لشراء ما ينقص عليهم من ملابس وأحذية وغيرها من المستلزمات، وبخاصة ان تزامن موسم التنزيلات مع العودة إلى المدارس حيث يمكن الكثير من الاسر من شراء كافة مستلزمات أبنائهم، من قرطاسية وملابس، الأمر الذي لم يتمكن منه في اوقات اخرى من السنة بسبب ارتفاع الأسعار.
ولفت السوفاني بأن على الحكومة تنظيم عملية التنزيلات ومراقبتها، إضافة إلى أهمية مراقبة جودة ما يقدم للمستهلك في هذه الفترة إلى جانب ضبط آلية التنزيلات بما يضمن المصلحة لجميع الأطراف حيث تكمن أهمية هذه التنزيلات، في أنها مرافقة لما يسمى باقتصاد السوق ومصاحبة لآلية السوق القائمة على العرض والطلب، لافتا إلى أن الهدف من هذه التخفيضات هو زيادة نسبة المبيعات من جهة، والتخلص من البضائع التي قاربت صلاحيتها على الانتهاء، أو شارفت «موضتها» على التراجع، من جهة أخرى، وأن المستهلك أصبح أكثر خبرة بتخفيض الأسعار، وبكلفة المواصلات التي ينفقها ذهابا وإيابا، ولذلك فإنه يشتري كميات تكفيه لمدة أطول.
«المستهلك تحذر»
 بدورها حذرت جمعية حماية المستهلك في بيان صدر عنها مؤخرا  من قيام الشركات التجارية بجذب الزبائن بالغش والخداع للمستهلكين، وان حماية المستهلك تعمل لما فيه مصلحة الوطن العليا بشكل عام ومصلحة المستهلك الاردني بشكل خاص من خلال متابعتها لعدد كبير من الملفات الحساسة وتعطى الاولوية بحسب الحاجة الماسة وتنفيذا لرؤى جلالة الملك في دعم البيئة الاستثمارية والصناعية محليا.
وجاء في بيان للجمعية انها تلقت عددا من شكاوى المواطنين حول تعرضهم للغش والتدليس نتيجة بعض الإعلانات التجارية الخادعة التي تنشر في الصحف اليومية والأسبوعية لبعض الشركات التي تقدم عروضا وهمية تستنزف قدرات المستهلكين وتحملهم مزيدا من الأعباء المالية.
ودعت الجمعية الجهات الرقابية الرسمية الى متابعة هذه العروض والتنزيلات والتأكد من حقيقتها حفاظا على مصالح المستهلكين وعدم تعرضهم للخداع الذي ترفضة كل القوانين والاعراف الانسانية، مؤكدة على حق المستهلكين في الحصول على السلع والخدمات بجودة عالية دون غش وخداع ، كما دعت الجمعية المواطنين الى التأكد من حقيقة هذه العروض قبل الشراء ومقاطعة أي جهة تحاول ان تمارس اساليب الغش لتكون عبرة لغيرها.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش