الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

عملية عسكرية واسعة ضد «الرايات البيضاء» شمال العراق

تم نشره في الخميس 8 شباط / فبراير 2018. 12:00 صباحاً

 بغداد - أطلقت القوات العراقة المشتركة، صباح أمس الأربعاء، عملية عسكرية لتطهير مناطق في محافظة صلاح الدين شمال البلاد، من مسلحي التنظيم المعروف باسم «الرايات البيضاء».
وتمكنت القوات المشتركة من تحرير قرى خلقاني الصغرى وبلكالة السادة، وبلكالة السالم، بلكالة الصغرى، فضلا عن جبل شيخ ميدان شرق قضاء طوزخورماتو، وسيطرت على مقرات وأنفاق تابعة لجماعة «الرايات البيضاء» في جبال القضاء.
بدوره، قال إعلام الحشد الشعبي في بيان إن «ثمانية ألوية من الحشد الشعبي والجيش العراقي والرد السريع وعمليات صلاح الدين وبإسناد جوي من طيران الجيش انطلقت، صباح أمس، بعمليات تأمين وتطهير مناطق شرق قضاء طوزخورماتو».
وأضاف البيان، أن «القوات انطلقت من خمسة محاور من شمال وجنوب القضاء»، مبينا أن «العمليات جاءت للقضاء على المجاميع الخارجة عن القانون وبقايا فلول «داعش» وإنهاء استهداف القضاء وتأمين الطريق الرابط بين بغداد وكركوك بشكل كامل».
بدورها، نقلت قناة روداوو الكردية عن المتحدث باسم قوات الرد السريع، المقدم عبد الأمير المحمداوي، أن «الهدف من العملية هو تطهير المنطقة من مسلحي داعش المتمركزين في هذه المواقع، بعد فرارهم من صلاح الدين والموصل».
وتعرف الجماعة المستهدفة برايات بيضاء يتوسطها رسم لأسد، وذلك على النقيض من لون رايات داعش الأسود. ورغم الاختلاف حول من هم «أصحاب الرايات البيضاء»، يرجح مراقبون أنهم بقايا تنظيم داعش. وبحسب السومرية نيوز، فإن تنظيم «الرايات البيضاء» ينشط في محافظة صلاح الدين قضاء طوزخرماتو تحديدا، ويقدر عدد عناصره بين 500 و1500 مسلح، ويستهدف المواطنين من خلال القصف بقنابل الهاون، ما أدى إلى نزوح 50 ألف شخص من القضاء.
من جانب آخر، نشرت صحيفة التايمز البريطانية في عدهها الصادر، أمس الأربعاء، تقريرا كتبه مراسلاها في اسطنبول وبيروت، يتحدث عن أن «داعش» يستثمر الفوضى الراهنة كي يضرب ثانية في العراق وسوريا، فيما لفتت الى أن التنظيم يمتلك حضورا قويا في مناطق في ثلاث محافظات عراقية يعتقد أن زعيم التنظيم أبو بكر البغدادي ما زال مختبئا فيها.
ويرى التقرير، أن التنظيم المتشدد ينتهز فرصة الخلافات الطائفية بين الأطراف التي كانت متحدة لقتاله، ليجمع صفوف مقاتليه ويشن هجمات جديدة في العراق وسوريا. وتضيف الصحيفة أن التنظيم يشن هجمات يومية منذ تشرين الأول، وقد عاد لقتال القوات التابعة لدمشق في المناطق الشمالية الغربية من سوريا، التي سبق أن طُرد منها قبل أكثر من عامين.
وتوضح الصحيفة، أن مسلحي التنظيم ظهروا ثانية في محافظة حماة في أواخر العام الماضي ووسعوا مجال سيطرتهم بسرعة على جماعات المعارضة المسلحة الأخرى، حتى سيطروا على مساحة من الأرض على حدود محافظة حلب.
وتعرج الصحيفة على نشاط التنظيم في العراق، بناء على بيانات جمعتها جماعات مراقبة في عموم البلاد، مشيرة إلى أن ثمة 440 عملية نفذها مسلحو التنظيم أو مسلحون مجهولون، وشملت تفجيرات واشتباكات واغتيالات وعمليات اختطاف في المناطق التي عُرفت بوجود عناصر التنظيم فيها خلال 104 أيام وحتى يوم الجمعة الماضي.
ويشير تقرير الصحيفة إلى أنه يبدو أن التنظيم يمتلك حضورا قويا في مناطق في محافظة ديالى شرقي العراق ومحافظتي الموصل والأنبار التي يعتقد أن زعيم التنظيم أبو بكر البغدادي ما زال مختبئا فيها.(وكالات)

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل