الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

بنس عاد بالفشل حاملاً رسالة رضى من نتنياهو

تم نشره في السبت 10 شباط / فبراير 2018. 01:00 صباحاً

عبدالحميد الهمشري - كاتب وباحث في الشأن الفلسطيني
لقد خرج بنس وفق التقديرات الأولية من زيارته للشرق الأوسط بخفي حنين وبزيادة الحنق العربي الرسمي والشعبي على هذه الزيارة التي لم تكن تحمل في جنباتها سوى تغزل ما بين الإدارتين الأمريكية والصهيونية بعضهما ببعض ، حيث أثنى نتنياهو على الإدارة الأمريكية بقيادة ترامب وفريقه المتصهين حين قال في الكنيست « إن أمريكا ليس لديها صديق أفضل من إسرائيل « و « إسرائيل ليس لديها صديق أفضل من الولايات المتحدة « ورد بنس بالقول « أنا هنا لأنقل رسالة واضحة وهي أن أمريكا تقف إلى جانب إسرائيل «.  فسياسة إدارة ترامب في الشرق الأوسط شكَّلَها ووضع خطوطها العريضة اليمين الأمريكي المتصهين  المنطلق من القاعدة الدينية المدعومة من أعضاء المجلس الاستشاري الإنجيلي الذي أشار للرئيس بقراره بنقل السفارة والخطة للسلام المزعوم أمريكياً التي تبناها ووضع خطوطها العريضة ونصها بالكامل نتنياهو الذي تحدث في الكنيست وأمام بنس الصهيوني  نيابة عن ترامب بالقول عن الخطة «  كل من ليس له استعداد لإجراء محادثات مع الأميركيين حول السلام، فهو لا يريد السلام».
ورغم تلك التلميحات والتي تحمل في ثناياها التهديد والوعيد لكل من يرفض خطة ترامب من العرب كان هناك إصرار أردني مصري فلسطيني على رفض الخطة الأمريكية حيث  جوبه بنس برفض شعبي من خلال المسيرات والاعتصامات التي جرت ما قبل وما بعد الزيارة وكذلك من قيادة البلدين ممثلة بجلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين  والرئيس المصري عبدالفتاح السيسي والرئيس الفلسطيني محمود عباس الذين أظهروا  قلقهم العميق لهذا التوجه الأمريكي المنحاز للعدو الصهيوني والذي زعزع الثقة مع الولايات المتحدة الأمريكية  والتي يحتاج إعادة بنائها  الكثير حتى ما بعد تغيير نهج الإدارة الأمريكية  المنحاز  لنتنياهو وزمرته النازية في التفكير والأهداف والأفعال ، فلم تعد أمريكا وفق سياستها المعلنة وسيطاً نزيهاً يمكن الوثوق به أمام ما أعلنه ترامب من توجهه إلى جانب إعلانه الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيوني لشطب حق العودة بالنسبة للفلسطينيين ووقف دعم الوكالات المتخصصة الداعمة للحق الفلسطيني خاصة وقف دعم الأونروا والاستيلاء على أراضِ واسعة من باقي الضفة الغربية التي لم تعد القدس الشرقية جزءاً منها بموجب اعتراف ترامب المشؤوم ووقف دعم الدول التي تقف في مواجهة خطة ترامب الصهيوني .
وقد أدرك بنس خلال زيارته  الإصرار والتصميم العربي والإسلامي على رفض خطة الإدارة الأمريكية التي يقدر لها إن نجحت في حال قبولها كخطة للحل لتصفية القضية الفلسطينية نهائياً وإلى الأبد وترويج الدولة العبرية لتكون الدولة التي تتحكم بمصائر دول المنطقة. ويمكنني في الختام القول أن بنس قد عاد من حيث أتى من المنطقة العربية بخفي حنين لكنه حصل على شيء واحد يدغدغ فيها مشاعر رئيسه وهي « رضا حكومة نتنياهو عن إدارة ترامب الماسونية المتصهينة». 
أمام هذا العبث الأمريكي هل ما زال هناك وثوق بالإدارة الأمريكية التي لم تعد تعطي اكتراثاً بكل العرب حتى المعتبرين أنهم حلفاءها فهل سنبقى كالمنبت الذي لا ظهراً أبقى ولا أرضاً قطع؟؟!! .
Abuzaher_2006@yahoo.com

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش