الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

أحياء «الشجرة» تغرق في الظلام لقطع «كهرباء إربد» التيار عنها

تم نشره في الأربعاء 21 شباط / فبراير 2018. 01:00 صباحاً

 

] الرمثا – الدستور – محمد أبو طبنجة
للأسبوع الثاني على التوالي ما زالت احياء في مدينة الشجرة تغرق في الظلام بسبب قيام شركة كهرباء محافظة اربد بقطع التيار الكهربائي عن بعض شوارع المدينة بحجة ان بلدية سهل حوران لا تدفع بدل الانارة.
وترتبط عملية قطع التيار الكهربائي عن الشوارع في المدينة بازدياد فاتورة الكهرباء يوما بعد يوم في الوقت الذي تعجز البلدية عن سداد اكثر من نصف مليون دينار كذمم منذ اكثر من عام.
ويرى مواطنون ان شركة الكهرباء تعاقب المدينة كاملة مؤكدين ان البلدية ترمي اسباب عدم انارة الشوارع على شركة الكهرباء.
وبين متضررون ان احياء كاملة غير مضاءة منذ أسبوعين.
وقالوا بان الشركة تعاقب المواطنين وان البلدية عاجزة عن السداد والمواطن يعيش في الظلام الذي يزداد في شوارع البلدة.
رئيس بلدية سهل حوران زياد ارشيدات اكد بان أثمان الكهرباء ليست في عهد المجلس الحالي وهي ذمم سابقة وقال بان البلدية ستعمل على تسوية الامر مع شركة الكهرباء من اجل حل هذه المشكلة مؤكدا ان الشركة ترفض تصليح اي عطل يصيب انارة الشوارع بسبب الديون المتراكمة على البلدية.
وبين ان المبالغ المترتبة على البلدية تجاوزت النصف مليون الف دينار وقامت البلدية موخرا بدفع 100 الف منها وجرى الاتفاق مع الشركة تقسيط المبالغ المتبقية مع الإشارة الى عدم إطفاء الإنارة عن بلدات السهل الا اننا تفاجأنا ان الشركة ما زالت تصر على قطع التيار عن بعض الاحياء، مشيرا إلى ان البلدية تدفع شهريا حوالي 40 الف دينار بدل انارة الشوارع.
ولفت ان أسباب تراكم المبالغ للشركة تنفيذ مشاريع ليست مهمة حاليا او طرح عطاءات دون وجود رصيد كاف بقدر ما ان تقوم بتسديد مبالغ متراكمة منذ سنوات وعلى حساب فاتورة الكهرباء.
من جانبه اكد مدير عام شركة كهرباء محافظة اربد المهندس احمد ذينات ان للشركة ديون على بلدية سهل حوران تزيد عن نصف مليون دينار وهي ذمم متراكمة منذ سنوات، مشيرا الى ان الشركة لن تقوم بتصليح اي عطل ما لم تقم البلدية بتسوية ديونها لافتا الى ان الشركة تبيع الكهرباء وعليها التزامات كثيرة.
وبين ان انارة الكهرباء خدمة تقدمها البلديات للمواطنين مقابل ضرائب ورسوم تتقاضاها لافتا الى ان هذه الانارة ليست منحة من الشركة وانما تبيعها مقابل مبلغ مالي.
وبين ان فاتورة انارة شوارع سهل حوران شهريا تتراوح بين 40 - 50 الف دينار؛ ما يعني ان على البلدية دفع مبلغ 40 الف دينار والتي لا تدفع منها شيئا.
واكد ذينات انه لا يمكن ان تقوم الشركة بفصل التيار عن المواطنين مهما بلغت فاتورة الشركة على البلدية الا في حال حدوث خلل في الخطوط الامر الذي تستغلها الشركة للضغط على البلدية لدفع المستحقات المالية المترتبة عليها لافتا الى ان الشركة لديها التزامات مالية للإنارة تتجاوز الـ 20 مليونا شهريا.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش