الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

73% نسبة التغطية بالتأمين الصحي

تم نشره في الخميس 8 آذار / مارس 2018. 12:00 صباحاً

   عمان ـ الدستور
كوثر صوالحة

رفض وزير الصحة الدكتور محمود الشياب تجزئة او ترحيل الازمات التي تواجه الوزارة بقراره خوض معركة الازمات دفعة واحدة، بدءا من  اقرار قانون المساءلة الطبية الى تعميم تجربة مستشفى الامير حمزة وادارته حسب نظام خاص.
واكد اصرار الوزارة على اقرار قانون المسؤولية الطبية، مشيرا الى ان القانون موجود في اللجنة الصحية في مجلس النواب وسيقر في الدورة الحالية لاهميته القصوى وتأثيره على العمل في القطاع الصحي والسياحة العلاجية.
وقال الشياب في مؤتمر صحفي امس ان الوزارة لا يجب ان تدار من خلف مكتب ويجب ان تكون هناك ادارة ذاتية وهو ما دفعنا الى هيكلة الوزارة وتفويض صلاحيات لمدراء الصحة لاسيما في المحافظات والعمل على تطبيق اللامركزية في الوزارة وتطبيق تجربة مستشفى الامير حمزة ونظامه الخاص، والذي يعتبرها الوزير ناجحة بكل المقاييس في كل من مستشفى الزرقاء الحكومي والسلط والبشير.
واشار الى ان الوزارة ستعمل على انشاء مستشفيات داخلية في مستشفى البشير واعطاء المزيد من الصلاحيات والقرارات في الميدان، مبينا  ان الوزارة تعاني من بعض التحديات والعمل جار على حلها في العديد من المجالات سواء في مجال الخدمة او المجال التنظيمي.
وفي مجال التأمين الصحي والاعفاءات الطبية، قال الشياب ان نسبة التغطية بالتامين الصحي وصلت الى 73% وان مجموع ما يقتطع من المنتفعين والمشتركين ما يقارب 61 مليون بينما الانفاق على الصحة يصل الى 4ر1 مليار دينار.
وقال ان مجموع ما يدفع هو 5% فقط رغم ان مفهوم صناديق التامين هي صناديق تكافلية في كل دول العالم، لذلك فان الوزير يعتبر ان العلاج في الاردن هو رعاية صحية مجانية، وستقوم الوزارة باعادة دراسة التامين الصحي ليصل الى المحتاجين فعليا.
وبين ان هناك العديد من الفئات القادرة التي بامكانها المعالجة الا انها تلجأ الى الاعفاءات ما يحرم الفئات المحتاجة منه فعليا.
اما بالنسبة لمرضى السرطان، بين الشياب ان من يتعالج اساسا في اي موقع طبي سيستمر في العلاج فيه، وان الاعفاءات للمرضى الجدد ما زالت كما هي ولم يطرأ عليها اي تغيير وتمنح الاعفاءات من وحدة شؤون المرضى في الديوان الملكي وان ما تغير هو قرار الكوادر الطبية اين يمكن ان يعالج هذا المريض.
وفيما يخص عطاءات الادوية بين الوزير ان العطاءات تسير ضمن خطتها الموضوعة ولا جديد فيها، وانه لم يتم ايقاف سوى عطاء واحد يوجد فيه بعض الاشكاليات ليتم التاكد منها.
واشار الى ان الوزارة تستورد 70% من الادوية وتعتمد فقط على 30% من الادوية المحلية وتطمح الوزارة بالفعل الى زيادة حصة الادوية المحلية ولكن في اطار المنافسة والجودة. واكد ان تسعير الادوية في المملكة له اسس ويعاد دائما اعادة تسعيرها حسب هذه الاسس المعتمدة من قبل المؤسسة العامة للغذاء والدواء.
وحول جولاته الميدانية، اكد ان لها ثلاثة اهداف وهي حل الكثير من المشاكل في الموقع وبسرعة والاستماع الى هموم الكوادر ومشاكل المراجعين، موضحا ان هذه الزيارات بات اثرها واضحا على ارض الواقع سواء لجهة معالجة نقص الكوادر او الاجهزة.
وعرض الشياب خطة الحكومة التنفيذية لإصلاح القطاع الصحي للأعوام 2018-2022 التي اقرتها الحكومة مؤخرا، مبينا ان القطاع الصحي يحظى باهتمام جلالة الملك عبدالله الثاني وتوجيهاته السامية للنهوض بهذا القطاع وتطويره، وقطعنا شوطا طويلا على هذا الطريق فاصبح القطاع يحتل مكانة متميزة في بلدنا ووفر خدمات صحية بجودة عالية.
وتناولت الخطة سبعة محاور رئيسة هي : الرعاية الصحية الاولية، والثانوية والتامين الصحي والقطاع الدوائي والسياحة العلاجية والاعتمادية وضبط الجودة، والصحة الالكترونية.. وتتضمن الخطة 131 مشروعا ومبادرة بكلفة 118ر602 مليون دينار تغطى من موازنات الوزارات والمؤسسات المعنية والمنح والقروض.
وتهدف الخطة الى تحسين جودة خدمات الرعاية وسلامتها، وتحسين رصد الامراض السارية ومكافحتها، والحد من انتشار الامراض غير السارية، وتطوير الموارد البشرية، وتعزيز البنية التحتية للقطاع الصحي والرقابة الصيدلانية من جوانبها كافة.
واشار الى وجود 48 مشروعا ومبادرة بكلفة تصل الى 91 مليونا و665 الف دينار في محور الرعاية الصحية الاولية يهدف الى : تغطية المراكز الصحية بأطباء اسرة والتوسع في اعداد الاطباء الملتحقين ببرامج الاقامة في هذا التخصص بواقع الف طبيب سنويا واستحداث برامج اقامة مشتركة بين القطاعات المختلفة في هذا الاختصاص وتخصيص مقاعد في برامج الاقامة المختلفة للأطباء من ابناء المناطق النائية.
ولتعزيز برنامج التطعيم الوطني الذي حقق نجاحا ملحوظا في التخلص من بعض امراض الطفولة الخطرة كشلل الاطفال والحد من انتشار امراض اخرى فقد تضمنت الخطة مشاريع ومبادرات تتمثل في ادخال مطاعيم جديدة كمطعوم المكورات الرئوية ومطعوم التهاب الكبد الفيروسي (أ) ومطعوم الجدري والبحث عن اسعار تفضيلية لشراء مطاعيم البرنامج من خلال الشراء لأكثر من سنة او عن طريق اليونيسف.
ويتضمن المحور مشاريع ومبادرات للتوسع في الكشف المبكر عن سرطان الثدي وزيادة اعداد وحدات الماموغرام وتنفيذ برامج للكشف المبكر عن سرطانات القولون والبروستات والكشف المبكر عن امراض السكري والضغط وارتفاع الدهنيات في الدم، فضلا عن وضع خطة وطنية للصحة النفسية وادماج خدماتها في المراكز الصحية والمستشفيات ومكافحة التبغ.
ويكتسب تحسين الوضع الصحي لطلبة المدارس اهمية كبيرة وتضمنت الخطة مشاريع ومبادرات لتعيين اطباء وتمريض في المدارس الحكومية والخاصة بواقع طبيب لكل الف طالب وممرضة لكل 500 طالب واستحداث قاعدة بيانات وطنية للوضع الصحي لطلبة المدارس الحكومية وتعزيز برامج الكشف المبكر عن الامراض والاعاقات بينهم وتوسعة برامج التثقيف الصحي في المدارس خاصة فيما يتعلق بمخاطر التدخين والمخدرات

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش