الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ترويض اجتماعي

طلعت شناعة

الأحد 11 آذار / مارس 2018.
عدد المقالات: 1970

لا يملّ صديقي الدكتور زهير ابو فارس»عضو الهيئة المستقلّة للانتخابات» من « ممارسة الترويض الاجتماعي» بحقّي. وهو يسعى الى إخراجي من «دائرة الكسَل» من خلال أفكاره وزياراته للاشخاص والأماكن التي يحرص على ارتيادها. وأمس الاول» الجمعة» باغتني باتصال هاتفي عارضًا عليّ مرافقته الى «بيت عزاء» لأحد الاصدقاء. واكتشفتُ أنني رافقته الى «ثلاثة بيوت عزاء» وليس «عواءً واحداً». اي «عزاءات بالجملة». وبطبيعة الحال لن أذكر لكم «اصحاب تلك البيوت حتى لا أخسر الأجر والثواب». مشكلتي أنني حين أذهب الى بيوت العزاء او اي مكان،أسرح في تأمّل الحضور. وعادة ما ينشغل صديقي بالنس وهات يا سلامات.وانا «سارح» حتى «يصدمني» بتقديمي لأحدهم قائلا: الصفي فلان الفلانة».فأستيقظ من «رحلة تأملاتي» وأسترجع الشخص» الإجتماعي» وأبدأ بالمجاملة كما ينبغي. فمثلا أتأمّل الاشخاص الذين يصادف تواجدهم في العزاء،والذين لم أرهم منذ سنين. وأبدأ باسترجاع صورة الشخص ايام شبابه. واكتشف « كيف تغيّرت ملامحه بفعل غزوْ الشّيْب او التصحّر في صَلْعَته» او كليهما. قلتُ للدكتور زهير أنني «مريض وعندي التهاب اللّوزتيْن». قال: كُل بصلا وليمونا وبتطيب. تعال بنتسلّى مع بعض. أعدت لي زوجتي» صحن شرائح بصل  وليمون» وقالت: خلّصهم ! جاء الدكتور زهير وتوقعتُ ان يكون عارفا بالاماكن. ولكنه «ظنّ» وبعض الظنّ إثم» أنني بحكم عملي الصحفي «خبير» بالجغرافيا. ولكنه «اكتشف» أنني أجهل ما اكون بالاماكن. ذهبنا،وسألنا ومررنا ب»جسر عبدون».. ما غيره. واستأذنتُ على الدكتور زهير أن اتركه لدقائق كي «اصعد الى جسر عبدون ،كي انتحر وارجع له. لفّينا ودُرْنا وشربنا الكثير من  فناجين القهوة «السادة» والتهمنا مثلها من «التّمر» مجهول الهوية . وأدينا الواجب، وعدنا «فرحين» بما انجزنا. و.. عظّم الله أجركم !!

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش