الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

البيت الأبيض: ترامب لن يلتقي «كيم جونغ» ما لم تحدث خطوات ملموسة

تم نشره في الأحد 11 آذار / مارس 2018. 12:00 صباحاً

 عواصم - في موقف يعد تراجعاً عن تصريحات الخميس، التي أكد فيها البيت الأبيض، عقد لقاءً مرتقب بين الرئيس الأمريكي ونظيره الكوري الشمالي في أيار المقبل، أعلن البيت الأبيض، مساء الجمعة، أنّ الرئيس ترامب، لن يلتقي زعيم كوريا الشمالية، ما لم تكن هناك إجراءت ملموسة تتطابق مع وعود بيونغ يانغ حول نزع أسلحتها النووية ووقف التجارب النووية والصاروخية.
ونقلت شبكة «إيه بي سي نيوز» الأمريكية عن المتحدثة باسم البيت الأبيض، سارة ساندرز، قولها خلال مؤتمرها الصحفي الأسبوعي، إن ترامب لن يلتقي نظيره كيم جونغ أون، «ما لم يكن هناك إجراءات وخطوات ملموسة تتطابق مع وعود بيونغ يانغ».
وتأتي تصريحات ساندرز بعد يوم من إعلان قبول ترامب دعوة نظيره الكوري الشمالي، في قرار لاقى ترحيبًا على المستوى الدولي. وفي معرض ردها على سؤال حول قبول ترامب دعوة «كيم جونغ أون» للقائه دون أن يحدد شروطًا مسبقة، قالت: «دعنا لا ننسى أن كوريا الشمالية قدمت وعودًا».
وأردفت أن بيونغ يانغ «وعدت بنزع الأسلحة النووية من شبه الجزيرة الكورية، ووعدت بوقف التجارب النووية والصاروخية، وهم يعرفون أننا سنستمر في مناوراتنا العسكرية». وأضافت أن «واشنطن لم تقدم أي تنازلات، والاجتماع (بين ترامب وكيم) لن يحصل ما لم يكون هناك إجراءات ملموسة تتطابق مع الوعود التي قدمتها كوريا الشمالية»، في موقف يعد تراجعاً عن سابقه. وتابعت «لم نصل بعد مرحلة المفاوضات (..) قبلنا الدعوة لإجراء محادثات استنادًا إلى الوعود التي قدموها».
ومساء الخميس، قال مستشار الأمن القومي الكوري الجنوبي، تشونغ بوي-يونغ، إن ترامب قبل دعوة زعيم كوريا الشمالية لعقد لقاء ثنائي بينهما في أيار المقبل. وأكدت المتحدثة باسم البيت الأبيض ساره ساندرس، في بيان، ما قاله المسؤول الكوري الجنوبي، مضيفة أن موعد وزمان اللقاء سيتحدد في وقت لاحق.
وأعلنت الولايات المتحدة الجمعة أن استراتيجية فرض «ضغوط قصوى» على نظام كوريا الشمالية أرغمت زعيمها كيم جونغ أون على اقتراح عقد قمة تاريخيه مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب للبحث في التخلي عن السلاح النووي. وأكد نائب الرئيس الأميركي مايك بنس غداة الإعلان التاريخي عن قمة بين الرئيس الأميركي والزعيم الكوري الشمالي، أن سياسة عزل بيونغ يانغ التي اعتمدتها إدارة ترامب بفرضها عقوبات اقتصادية بالغة الشدة على هذا البلد، آتت ثمارها.
وأكد بنس الجمعة أن هذه العقوبات ستبقى مفروضة «حتى تتخذ كوريا الشمالية خطوات ملموسة ودائمة يمكن التحقق منها لانهاء برنامجها النووي». وقال تيلرسون في جيبوتي إن «الأمر شكل مفاجأة قليلا بالنسبة الينا» مضيفا «ينبغي الآن الاتفاق على توقيت لقائهما الأول، وسيستغرق الأمر بضعة أسابيع لتسوية كل الأمور».
بدروه، دعا الرئيس ايمانويل ماكرون مساء الجمعة الى «حوار صارم» مع كوريا الشمالية مرحبا باعلان التوصل الى اتفاق لعقد قمة تاريخية وذلك خلال اتصال هاتفي مع نظيره الاميركي دونالد ترامب وفقا لبيان صادر عن الاليزيه. وقالت الرئاسة الفرنسية ان ماكرون «رحب باعلان البيت الابيض وان على الاسرة الدولية ان تحافظ على لحمتها لاجراء حوار صارم مع كوريا الشمالية يجب ان يفضي الى نزع الاسلحة في شبه الجزيرة الكورية».(وكالات)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش