الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

بلياردو

طلعت شناعة

الاثنين 12 آذار / مارس 2018.
عدد المقالات: 1985

تغضب من زوجتك، فيدور ابنك ضدّك. وتسمع ابنتك صراخ الولد فتظن أنك كأب قد فتكت به، فتدور ضدّك.
يطرق الجار بابك فيراك مُكفهرّا، يطلب منك، أن تُخفض صوتك؛ لأن حضرته منزعج من الأصوات الخارجة من شقتك. وتلقائيا تجده يحمّلك المسؤولية، ويلقنك درسا في حُسن الجوار.
تخرج الى الشارع، فتنسى ان ترد التحية لجارك الآخر، فيتهمك بالتعالي ويقول لك «الكبرة ل الله» . فتصغر أمامه مع أنك « لا متعالي ولا ما يحزنون». كل ما في الموضوع « إنك طالع متنكد من البيت».
في الشارع، تنسى غمّاز السيارة الذي يؤشر على انحرافك يميناً، فتتجه شمالا؛ فتتعرض «لوابل من الزمامير « من السائقين الذين لا يدركون أنك «ملطوش» ، ولا تقصد تضليلهم بتغيير مسارك.
تصل مكان شُغلك فتغرق في عملك. وتجد من يطلب لك قهوة «سادة» . تثور على عامل البوفيه، لانه نسي أنك تشرب القهوة «وسط»، يقول لك وبراءة الأطفال في عينيه: «زميلك هو اللي طلبلك مش انا»، فتكون حائرا بين الاعتذار له او «تبلعها» سادة.
يرن هاتف زميلتك وتشعر أن «الرنّة» مؤلمة ومزعجة. تتأفف، فتجحرك بعينيها، وكأنها تسلّط عليك سهاما حادة. ودون ان تنتظر منك تعليقا. تقول: « إحنا شو ذنبنا، إزا واحد متنكد. طيب هدا موبايل، شو أعمله، أمنع الناس تتصل بيّ «؟
 يوم «أزرق» من أوله ..
تهمس في سرّك، فينبهك أحدهم أن كلامك هذا لا يجوز، وان عليك ان تواجه الناس برأيك مباشرة ومن دون غمغمة .
ينتهي دوامك، فتغادر مكتبك، وفي الطريق، تصطدم بشخص كان يلهث. يقول لك: «يا أخي فتّح عينك، أنت أعمى» !
ويمضي دون ان ينتظر ردك.
تشعر انه دحرك.
تركب سيارتك، وتشغّل المسجّل، لعل أُغنية تُخرجك، من مزاجك ، فتكتشف أن المسجل/ «خربان» . فتحرك رأسك مبديا إنزعاجك فترى رجلا غليظا عيونه بتقدح شرار . يظنك تراقبه، فيقطّب حاجبيه مبديا كراهية بلا حدود.
وما ان تعود الى بيتك ، تشعر وكأنك أصبحت «طابة/ بلياردو» الكل يضربك ومن كل الجهات. وتحمّل كان بتتحمّل والأدهى من ذلك» ممنوع تقول آه «!
آآآآه

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش