الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

بين النزاهة و الكفاءة !!

خيري منصور

الاثنين 12 آذار / مارس 2018.
عدد المقالات: 1791


تمر بالبشر ازمنة يتساهلون فيها مع الكفاءة لصالح النزاهة، رغم وعيهم بالخسائر التي قد تنجم عن مثل هذه المفاضلة، وسبب ذلك على الأرجح هو ان الفترات التي تتراجع فيها الكوابح الاخلاقية وحتى الروادع القانونية تشعر الناس بأن النزاهة قيمة لا تنافسها قيمة اخرى حتى لو كانت الكفاءة، خصوصا وان هناك من الاذكياء واصحاب المهارات من وظفوا طاقاتهم لكل ما هو سلبي ومُضاد للانسانية، ومنهم الذين اخترعوا ادوات التعذيب ومعظمهم كما يقول المؤرخون دفعوا الثمن وتم تعذيبهم بما صنعت ايديهم!.
إن العلماء الذين يضعون عقولهم في خدمة تطوير الاسلحة الفتاكة والسموم ليسوا قليلي الذكاء او المواهب، لكنهم اخطأوا الطريق، لهذا فان من يعارضون نظرية العلم من اجل العلم فقط ينطلقون من رؤية اخلاقية، ويصرون على ان للعلم بعدا اخلاقيا، وحين يفقد هذا البعد يصبح كل شيء مُباحا، وتفقد الحياة معناها وجدواها!.
لم يكن اعتذار نوبل عن اختراع البارود بجائزة سلام تحمل اسمه هو المثال الوحيد في تاريخ العلم، وهناك طيارون كلفوا بمهمات  قذرة وابادية ثم انتهى بعضهم الى الانتحار او الجنون! واشهر مجرمي التاريخ لم يكونوا من الاغبياء او الحمقى، بل هم اذكياء وظفوا ذكاءهم سلبيا لتدمير الحياة وليس للتبشير بها وتمجيدها!
حتى المشاهير ، منهم من يصح عليه قول ابن المقفع وهو خامل الذكر خير من صاحب الذكر الذميم، ومنهم ايضا المعيدي الذي قيل ان تسمع به خير من ان تراه ! وكما ان المقابر تعج بمن فرض عليهم الموت ان يكونوا جيرانا رغم ان منهم الصالح والطالح والكريم والبخيل والاصيل والهجين فإن بطون النساء كما  قيل بساتين تتسع للوردة والشوك وللحمامة والعقرب، لهذا ما علم يعتدّ به اذا كان لمجرد العلم ومنزوع الدسم الاخلاقي!!.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش