الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

منتخب النشميات .. مستوى التحضيرات يرفع سقف الأمنيات

تم نشره في الثلاثاء 13 آذار / مارس 2018. 12:00 صباحاً

  عمان - الدستور - خالد حسنين
 يعيش منتخب النشميات، فترته التحضيرية النهائية، تأهباً للمشاركة الأهم في تاريخه، كأس آسيا (الأردن 2018)، التي تستضيفها العاصمة عمّان خلال الفترة من (6-20) المقبل.
صحيح أن المنتخب سبق له المشاركة في النسخة الماضية في فيتنام وتوج باللقب حينها المنتخب الياباني، إلا أن النسخة المقبلة ستكون أكثر أهمية، لأن الأردن يسعى من خلالها لبلوغ نهائيات كأس العالم المقررة في فرنسا العام المقبل.
وكانت قرعة البطولة الآسيوية التي جرت في البحر الميت كانون أول الماضي، أسفرت عن وقوع الأردن في المجموعة الأولى إلى جانب الفلبين، الصين وتايلند، وجاءت منتخبات اليابان، أستراليا، كوريا الجنوبية وفيتنام في المجموعة الثانية.
وستضمن (5) منتخبات التأهل إلى المونديال عبر كأس آسيا، هي أول وثاني كل مجموعة، فيما سيلتقي صاحبا المركزين الثالث لتحديد هوية المتأهل الخامس.
  دعم كبير بحاجة للتقدير

طالما دانت السيطرة في القارة الصفراء لمنتخبات اليابان، أستراليا، الصين، كوريا الجنوبية وكوريا الشمالية، لكن استبعاد الأخير عن المشاركة في النسخة المقبلة فتح باب الأمل للتنافس على البطاقة الأخيرة.
إذن منتخب النشميات أمام فرصة تاريخية قد لا تتكرر، لذلك يجب العمل جيداً لاستثمار الأمر بأفضل صورة ممكنة، أملاً بتحقيق حلم التأهل إلى كأس العالم.
وترجمة ذلك فوق أرض الميدان، لن يكون بالأمر السهل، لكنه ليس بالمستحيل أيضاً، إن توفرت عناصر الإعداد الجيد، وإن توفر كذلك القليل من التوفيق، الذي يعد من العناصر المهمة في لعبة كرة القدم.
عند الحديث عن الإعداد تحديداً، فإن المتتبع لمستوى التحضيرات منذ عدة شهور، يلمس بوضوح أنها غير مسبوقة مطلقاً في تاريخ كل المنتخبات الوطنية الأردنية -حتى على صعيد الرجال-، حيث يتم توفير كل أسباب التطور أمام منتخب النشميات، من خلال جملة من المعسكرات الداخلية والخارجية في أمريكا وتركيا ولاتفيا وتايلند واليابان واسبانيا، والكثير من المباريات ذات المستوى العالي أهمها على الإطلاق مع اليابان في عمّان، وقبل فترة وجيزة أنهى المنتخب مشاركته في بطولة ألانيا الدولية.
صحيح أن بعض النتائج لم تكن إيجابية، بل وصلت إلى مستوى (القاسية) أحياناً، لكن يمكن اعتبار ذلك أنه فرصة للتعلم والاستفادة من الأخطاء، لتصحيحها وتصويب الأمور، قبل الموعد الأهم.
وبهذا الصدد، لا بد من الإشادة بجهود اتحاد كرة القدم برئاسة سمو الأمير علي بن الحسين، فالاتحاد يدرك جيداً أهمية المشاركة المقبلة، وضرورة وضع اللاعبات في أجواء ملائمة من مختلف النواحي، للوصول إلى موعد البطولة الآسيوية بالجاهزية المطلوبة، فنياً، بدنياً وذهنياً.
تلك الجهود الذي بذلها الإتحاد وما يزال في سبيل توفير الدعم للمنتخب، تضع على كاهل النشميات مسؤولية وطنية جسيمة، ويزيد من حجم المهمة الملقاة على عاتقهن، لذلك فإن الكرة في ملعبهن، والواجب يفرض عليهن الإرتقاء لمستوى الحدث المقبل، فما يجدنه من دعم كبير، يجب أن يلقى منهن كل التقدير، من خلال الأداء المتميز في البطولة الآسيوية.
عموماً، هي رسالة تحفيز للمنتخب النسوي، الذي استطاع خلال السنوات الماضية رسم الكثير من الإبتسامات على شفاه الأنصار، وهو قادر -بمشيئة الله- على تكرار ذلك، وبلوغ كأس العالم، البطولة الأهم على الإطلاق، التي تضم أفضل اللاعبات، والتي دائماً ما تكون محط اهتمام الجماهير في كافة القارات، وحتماً لن تكون هناك سعادة رياضية أكبر للاعباتنا من التواجد في ذلك المحفل، تحت الأضواء العالمية، ووسط اهتمامات إعلامية من مختلف القارات.
عموماً، وبناءً على كل ما قدمه الإتحاد من دعم ورعاية، فإن الكرة الآن في ملعب (النشميات)، لصناعة الفارق فوق أرض الميدان، وطموحاتنا كبيرة بأننا سنكسب الرهان.
  ملاحظات .. وتساؤلات

- بعيداً عن النواحي الفنية الخاصة بمنتخب النشميات، لا ندري عن السبب الذي دفع اتحاد كرة القدم كي يتولى توجيه الدعوات الخاصة بالإعلاميين والمتعلقة بالجولتين الخاصتين باستاد عمان وستاد الملك عبدالله الثاني، للاطلاع على تحضيرات الملعبين قبيل استضافة مباريات البطولة الآسيوية للسيدات !.
من المفترض أن يكون هذا دور اللجنة المحلية المنظمة، التي من الأهمية بمكان أن يكون عملها منفصل كلياً عن الإتحاد، وينبغي عدم تداخل الصلاحيات والمهام مطلقاً إن كان العمل قائماً فعلاً على المؤسسية والمهنية، كما يجب أن يتم توجيه الدعوات وفق أسس سليمة تخدم أهداف البطولة.
- الجميع يتحدث عن أهمية ترويج الأردن سياحياً من خلال البطولة، وحدها وزارة السياحة والآثار لا تتحدث مطلقاً عن الأمر ولم نسمع منها حتى الآن عن أي خطة ترويجية للمعالم السياحية في المملكة قبيل أو أثناء إقامة البطولة !.
- هل تعلم اللجنة المحلية المنظمة أن عدداً من الجماهير الرياضية في عدد من محافظات المملكة لم تسمع حتى الآن بتنظيم الأردن لكأس آسيا للسيدات ؟، المشهد يتكرر والتاريخ يعيد نفسه لأن ذلك حصل أيضاً قبل فترة وجيزة من انطلاق كأس العالم للسيدات تحت 17 عاماً في الأردن، وهو ما يخالف كل التصريحات التي تقول إن استضافة مثل هذه البطولات يعد فرصة كبيرة لتوسيع قاعدة اللعبة في الأردن !.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش