الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الفلسطينيون يحضرون لمسيرة «العودة الكبرى» في ذكرى يوم الأرض

تم نشره في الأحد 18 آذار / مارس 2018. 12:00 صباحاً

 

] فلسطين المحتلة - أعلنت «الهيئة الوطنية العليا لمسيرة العودة» أمس السبت، عن التحضير لانطلاق فعاليات مسيرة «العودة الكبرى» في ذكرى يوم الأرض في الـ30 من الشهر الجاري.
وقال عضو اللجنة الإعلامية في الهيئة حسين منصور خلال مؤتمر صحفي: «نعلن عن انطلاق التحضيرات لمسيرة العودة الكبرى، من خلال فعاليات وتحركات جماهيرية متعددة، وقررنا أن يكون موعد التحرك الوطني هو الثلاثين من آذار». وأضاف: «ستكون الفعاليات سلمية بخطوات فعلية غير مسبوقة بالقرب من الحدود مع الاحتلال».
وتابع: «هدف الفعاليات التصدي للاحتلال الإسرائيلي، وكسر الحالة الأمنية التي حاول أن يفرضها على أبناء شعبنا، ومنعه من الوصول إلى الحدود بين قطاع غزة وأراضي فلسطين التاريخية». ولفت حسين منصور إلى أنه سيتم «الإعداد لمسيرة مليونية بشكل متزامن في غزة والضفة الغربية، وفي الشتات وأراضي فلسطين التاريخية، وستكون ذكرى النكبة الفلسطينية في الـ15 من مايو المقبل محطة أخرى للتحركات الجماهيرية».
وتابع: «سيتزامن مع المسيرة تحرك سياسي واسع إقليميا ودوليا، بمشاركة أفراد ومؤسسات وهيئات فلسطينية، وداعمة للقضية الفلسطينية».
إلى ذلك، سمع عصر أمس انفجار في شمال قطاع غزة، سرعان ما اعلن الجيش الإسرائيلي في أعقابه أن قواته فجرت عبوة ناسفة زرعها مقاومون فلسطنيون عند الحدود الشمالية لقطاع غزة. وذكرت مصادر عبرية أن الجيش الإسرائيلي فجر العبوة التي وضعها فلسطينيون بهدف تفجيرها بقوات الاحتلال التي تسير عند الجدار الالكتروني شمال قطاع غزة، مشيرة إلى أن تفجير العبوة تم تحت السيطرة ولم تقع إصابات في صفوف قوات الاحتلال.
يشار إلى أن قوات الاحتلال، كانت تعرضت خمس مرات لتفجير وزرع عبوات ناسفة على حدود قطاع غزة خلال الأسابيع الأخيرة، تسببت إحداها بإصابة جنديين بجروح خطيرة.
في موضوع آخر، استجابت مسؤولة العلاقات مع الحكومات في شركة «فيسبوك» العالمية، يردينا كوتلر، لطلب نائبة وزير الخارجية الإسرائيلية، تسيبي حوطيبلي، وعدلت خريطتها الرسمية لدولة الاحتلال الإسرائيلي ومدينة القدس، لتشمل الأحياء الاستيطانية التي أقامها الكيان الصهيوني في القدس المحتلة، بعد عام 1967، مثل «حي التلة الفرنسية» و»غيلو» و»بيسجات زئيف» و»هار حوما» و»نافيه يعقوب» وغيرها.
وأفادت صحيفة «إسرائيل اليوم» بأن حوطيبلي راسلت، أخيراً، الشركة، بعد تلقيها «شكاوى» من مستوطنين يهود، لأنهم لا يرون على صفحاتهم في «فيسبوك» إعلانات تجارية لشركات إسرائيلية. وتبين أن موقعا إسرائيليا اسمه «المكان الأكثر سخونة في جهنم» كان تواصل مع حوطيبلي، مبيناً أنه على الرغم من نشره إعلاناً تجارياً مدفوعاً لـ»فيسبوك»، إلا أن الشركة لم تنشر الإعلان في الصفحات التي يقطن أصحابها في الأحياء الاستيطانية في القدس المحتلة، لأنها لا ترد في الخرائط الرسمية ضمن «دولة إسرائيل».
وحوطيبلي وجهت رسالة رسمية بهذا الخصوص لـ»فيسبوك»، زعمت فيها «أنه من غير المعقول أن تقوم شركة (فيسبوك) بعملية إقصاء لأحياء في القدس الشرقية من خريطة إسرائيل ضمن أدواتها الإعلانية للشركة»، واشتكت من أنه «وفقاً للخريطة التي تعرضها (فيسبوك) (قبل تعديلها)، فإن أحياء استيطانية مثل غيلو والتلة الفرنسية وبسجات زئيف وغيرها لا تظهر كجزء من خريطة إسرائيل». وأوضحت الصحيفة أن المسؤولة في «فيسبوك» عن العلاقات مع الحكومات، يردينا كوتلر، التي عملت سابقا في ديوان رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، تجاوبت مع رسالة نائبة الوزيرة الإسرائيلية بسرعة، وأعلنت أن «الشركة توافق على أنه ليس لشركة تجارية أن تحدد حدود أي دولة»، مضيفة أن «الشركة أزالت الخريطة السابقة». وردت نائبة وزيرة الخارجية شاكرة «فيسبوك» على «سرعة تجاوبها ومعالجتها للقضية».(وكالات)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش