الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

هوكينغ... إلهام المرضى والباحثين والعلماء

محمد داودية

الثلاثاء 20 آذار / مارس 2018.
عدد المقالات: 450

رحل ستيفن هوكينغ العالم الاسطوري المكافح على المستوى الشخصي، الذي شكل إلهاما ونموذجا وقدوة في الكفاح والعطاء والصبر لبني البشر الذين اضطرتهم أمراضهم واصاباتهم الى ملازمة الكراسي المتحركة والفراش، كما يشكل هوكينغ إلهاما للعلماء والباحثين من كل الاعمار والاقطار.
لقد احتفينا طويلا -وما نزال- بكفاح الشيخ في رواية «الشيخ والبحر» لارنست همنغواي، باعتباره رمز الكفاح والمقاومة والرفض، وأعلينا جملة همنغواي الشهيرة: «قد يُدمر الانسان لكنه لا يُهزم». وفي ظني ان نموذج هوكينغ الواقعي أقوى وأكثر إلهاما، عشرات المرات عن نموذج همنغواي المختلق المتخيل.
لهوكينغ مواقف انسانية مشرفة، هي دَينٌ في أعناقنا واعناق ابنائنا إلى الابد، نحن العرب وخاصة اهل العراق وفلسطين. لقد اعلن هذا العالم العبقري بقوة رفضه الحرب على العراق في سنة 2003. كما رفض زيارة اسرائيل بسبب سياستها العنصرية. وأدان هوكينغ بجسارة القصف على غزة وابادة اطفالها. وهي جسارة كما تعلمون تكلف صاحبها الكثير ومنها حجب جائزة نوبل، حلم كل العلماء على مر العقود.
كان الرجل ملحدا نعم وتلك قضيته «فَمَن شَاءَ فَلْيُؤْمِن وَمَن شَاءَ فَلْيَكْفُرْ» ونحن لا نشترط فيمن يؤيد حقوقنا العادلة وفيمن يدين العدوان والظلم والاحتلال، أن يكون من جِلدتنا ومسلما أو كتابيا. الأقوى والاكثر تأثيرا أن يكون من يدعم حقنا من خارجنا، خاصة إذا كان شخصية مرموقة مرقوبة عالمية ذا وزن كستيفن هوكينغ.
عندما كنا نتحرك لإصدار بيانات سياسية حول القدس او الخليل او حول حقوق شعب فلسطين العربي او لدرء العدوان ووقف الحصار الوحشي على الشعب العراقي، أو لإصدار بيانات حقوقية مطلبية. كنا نتوجه بداية إلى الشخصيات الوطنية نطلب منها وضع أسمائها في صدارة الموقعين؛ لما لها من تأثير ومصداقية وموثوقية وجذب، واستذكر هنا الشخصيات:
الشيخ عبدالحميد السائح وشاهر ابو شحوت وسليمان عرار ومحمود السمرة وسليمان الحديدي الحديدي وأمين شقير وعبد الله الريماوي وبهجت ابو غربية ويعقوب زيادين وحمدي مطر وعزمي الخواجا واحمد دحبور وجمال الشاعر ومحمود الكايد وعيسى مدانات وعيسى القسوس واسعد عبدالرحمن ومحمود المعايطة وإبراهيم ابو عياش وعبد العزيز العطي ومحمود الموسى العبيدات وفرج الطميزي و منير حمارنة وحسين مجلي وصالح الجيرودي وسليم الزعبي ومحمد فارس الطراونة وهاني الخصاونة وعلي الحياري وسالم النحاس وجودت المحيسن وعبد الرحمن شقير وزياد أبو غنيمة وعبد اللطيف عربيات وتيسير الزبري وعوني فاخر وسليمان عربيات وخالد الكركي وعبد الرحيم عمر وفخري قعوار ورباح الصغير ومؤنس الرزاز وعبد الرحمن المجالي ومحمد سعيد مضية ومحمد امين الجعبري وصدقي الفقهاء وحيدر رشيد واحمد فاخر ووليد العطيوي واميلي نفاع وعبلة ابو علبة وماوية ابو غنيمة وهيفاء الجمال واميلي بشارات وغيرهم الكثير.
نشر هوكينج عام 2006 سؤالا دون إجابة مفاده: «كيف سيتمكن الجنس البشري من الدوام لمئةِ عامٍ أخرى في ظل عالم تملؤهُ الفوضى السياسية والاجتماعية والبيئية؟». وأوضح معقبا على السؤال بقوله: «لا أعرف الجواب. ولهذا طرحت السؤال لأحمل الناس على التفكير في الأمر وليكونوا واعين إزاء الأخطار التي نواجهها الآن.»
جادل هوكينج لصالح اعتبار الفيروسات الحاسوبية شكلا جديدا من أشكال الحياة وقال: «إن شكل الحياة الوحيد الذي أَنشأناهُ حتى الآن هو مدمرٌ تماما. فأعتقد أن هذا يكشف شيئا عن طبيعة البشر، لقد أنشأنا حياة على شاكلتنا.!!!»

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش