الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

فن الهروب في زمن الحروب..!

جمال العلوي

الأربعاء 21 آذار / مارس 2018.
عدد المقالات: 898


دوما انتظر المساء احاول الهروب اليه بحثا عن نص خارج المألوف وعن كلمات عابرة في مدن لا تقرأ ولا تطبع ولا تكتب، الحرف وجدلية الكتابة ،عالم يدخل المتصوف الى نصوصه بحثا عن مقاصد ومعان لا تزال تنتظر الاجابة.
أحاول أحيانا أن أمضي بلا استئذان، أو أن أجد مساء بلا انتظار، تهرب مني الكلمات الى شوارع ومدن ومقاه ولحظات لا حدود لها، تهرب الكلمات تمر في كتب لا تزال على الرف أو في السيارة او في المكتب تنتظر دورها.
في زمن التواصل وفي زمن «التويتر» والتغريد يبعثرك الكتاب الى شواطئ تحلم بها، تُسّكن الحرف، لانه أسلم الخيارات تحاول الهروب من مسطرة واحدة ومن جداول لا تزال بالمرصاد الى كتاب جديد وطعم جديد وانفاس لا تنتهي.
هناك الكثير مما يقال وهناك الكثير مما هو مسكوت عنه في داخل الصمت وجدرانه تمضي اللحظات تشتعل الجمرات تعبر بك المسافات بلا حدود، ولا مطارات ولا بواخر مبحرة تنتظر العودة ومدن الملح .
في زمن الحروب لا مجال لاتقان الهروب لا نملك الا خيار الوضوح بعيدا عن كل الحسابات، لا تملك التعامل مع وصفات ولا خيار الانتظار نحو بارقة امل .
كنا نحلم «بالتضامن» الذي حاول ذات زمن أن يجعله فضاء مختلفا الكاتب والاعلامي اللبناني فؤاد مطر، لكنه تلاشى حين تلاشت العواصم والمدن، واصبحت مرافئ بلا شطأن .
تحلم بمدن جديدة وجداول تفوح برائحة الياسمين ولحظات لا تنتهي من ظلال «قاسيون» لكنها تبقى لحظات مطاردة، مثل زمن «جورج طرابيشي» أو زمن «محمد عابد الجابري».
انه زمن التشظي والانشطار زمن المتاهات الكبرى والاحلام الصغرى لم يعد زمن الاحلام الكبيرة ولا احلام المجد المباح.
إنه زمن وسكتت شهرزاد عن الكلام المباح وتصبحون على خير...!

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش