الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مؤتمر الأمن المجتمعي يلتئم في عمان 5 الشهر المقبل

تم نشره في الأحد 25 آذار / مارس 2018. 12:00 صباحاً

 عمان- الدستور -انس صويلح
 قال امين عام منتدى الوسطية المهندس مروان الفاعوري انه وبرعاية رئيس الوزراء الدكتور هاني الملفي وبتعاون وثيق بين المنتدى ورابطة العالم الإسلامي ينعقد يومي الرابع والخامس من شهر نيسان المقبل في عمان مؤتمر « الأمن المجتمعي وأثره في وحدة الأمة.
  وقال الفاعوري في تصريح لـ»الدستور» ان المؤتمر ياتي في ظل ظروف سياسية واقتصادية واجتماعية صعبة أثرت بشكل حاد على الإستقرار وعلى برامج التنمية في عالمنا العربي والإسلامي حيث نسعى من خلاله الى إلقاء الضوء على أدوار العديد من المؤسسات ووسائل الإعلام والمنظمات الدولية والأهلية في تعزيز السلم المدني والمجتمعي وتحقيق التعايش السلمي بين كافة مكونات المجتمع وتوكيد دور الأمن المجتمعي في مواجهة التطرف والإرهاب، وفي حشد الطاقات الفكرية والثقافية للعلماء وقادة الرأي العام بهدف تبيان أدوارهم في تحقيق الأمن والإستقرار للمجتمعات في العالم العربي والإسلامي والعالمي.
واضاف انه مما لاريب فيه أن « الأمن» أمر أساسي في الوجود ذلك أن الحاجة الى الأمن المجتمعي حاجة أساسية لإستمرار الحياة وعمرانها وتطورها وتقدمها.
  وقال ان الإسلام وهو يركز على الأمن يبني الحياة الإجتماعية وينظم العلاقات بين المواطنين على أساس استتباب الأمن في النفوس والعقول وفي الأسر والمجتمعات والدول، كما أن مفهوم الأمن المجتمعي في الإسلام يستوعب كل المعاني المادية والمعنوية فهو حق جميع الأفراد على اختلاف أديانهم أو مذاهبهم او اعراقهم، ومقاصد الشريعة الإسلامية الخمسة في حفظ: الدين، والنفس، والعقل، والمال، والعرض تؤكد أن الأمن المجتمعي حاجة ضرورية ملحة لأي مجتمع لأنه يتعلق بأبناء هذا المجتمع في مختلف شرائحه وجوانبه المتعددة السياسية والإجتماعية والتربوية والدينية والثقافية، فالأمن المجتمعي ركيزة أساسية لكي يشعر أفراد المجتمع بالأمن والأمان والإطمئنان والتمتع بالحياة الكريمة المستقرة.
  ولفت الى ان حرص الإسلام على استتباب الأمن المجتمعي يرجع الى عدة أمور لا تتحقق إلا في ظل جو عام يتسم بالأمن والطمأنينة والهدوء كما أن أمن المواطن والمجتمع في الإسلام مقدس ولا ينبغي المساس به تحت أي ذريعة من الذرائع أو محاولة تبرير أسباب العنف.  وبين ان اهداف المؤتمر تتمحور حول بيان اهمية الأمن المجتمعي بشروطه كافة المادية والمعنوية في تعزيز الحس الوطني والإنتماء بإعتباره نقيضاً للفوضى والعنف والتطرف وبيان أثر وخطر العنف والتطرف والإرهاب بكافة صوره وأشكاله على السلم والأمن الإجتماعي وبيان دور الأمن المجتمعي في دفع عجلة التنمية إلى الأمام وفي إستقرار المجتمعات البشرية.  واضاف ان المؤتمر يؤكد أثر السلم المجتمعي في تحقيق التواؤم بين عناصر المجتمع ومكوناته المختلفة وتعزيز ثقافة الحوار وقبول المختلف ديناً وعرقاً وثقافةً وبيان أهمية دور النخب الفكرية وعلماء الدين والكفاءات الأكاديمية في ترسيخ القيم الكفيلة بتحقيق السلم المجتمعي.
 وقال ان المؤتمر سيناقش على مدار يومين مجموعة من المحاور والأوراق في موضوعات مختلفة منها الأمن المجتمعي وأثره على التنمية، وأثر التعايش الديني في تحقيق الأمن المجتمعي، وكذلك سيتناول أبرز التجارب الناجحة في بعض الدول مثل الأردن والسعودية والمغرب في تحقيق الأمن المجتمعي ومكافحة التطرف والإرهاب، وقد وجهت رقاع الدعوة الى العديد من الشخصيات الفكرية والثقافية الوازنة والى عدد كبير من العلماء والمفكرين وأصحاب الإختصاص لإثراء المؤتمر بأطاريحهم وآرائهم في هذا الموضوع الهام والحيوي. 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش