الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الرواتب العالية وغير المنطقية

نزيه القسوس

الثلاثاء 27 آذار / مارس 2018.
عدد المقالات: 1759

الأردن بلد قليل الموارد والإمكانات وتعاني موازنته من عجز مزمن ولولا أننا نخاف من التعميم لقلنا بأن معظم وزاراتنا ومؤسساتنا الحكومية تعاني من عجز مالي في موازناتها ومع ذلك نسمع أحيانا أن بعض المسؤولين والموظفين يتقاضون رواتب فلكية وغير منطقية وهذه الرواتب العالية ليس لها أي مبرر لأن أصحابها لا يمتلكون خبرات نادرة أو مميزة ولا يتطلب العمل الذي يقومون به هذه الخبرات .
نسمع ان هناك مؤسسات او شركات حكومية او شبه حكومية تصل الرواتب فيها الى الاف الدنانير مع أنها تعاني من خسائر فادحة كل سنة اضافة إلى الخسائر المتراكمة من السنوات الماضية .
وقد يقول قائل لماذا لا تتحدث عن موظفي القطاع الخاص وهذا حق لكن موظفي القطاع الخاص ليسوا موظفي حكومة فعلى سبيل المثال لا الحصر لا يجوز مقارنة راتب مدير بنك يدير مئات الملايين مع راتب مدير شركة أو مؤسسة حكومية تبلغ  خسائرها  السنوية عدة ملايين ولماذا يتقاضى هذا المدير هذا الراتب الضخم وهو غير قادر على تحقيق الأرباح للمؤسسة أو الشركة التي يديرها كذلك لا يجوز مقارنة راتب مدير شركة تأمين تحقق كل سنة عشرات الملايين من الأرباح مع راتب مدير حكومي لا يحقق شيئا.
ما نريد الوصول اليه هو أنه يجب أن يكون هناك سقف للرواتب الحكومية وأن لا تتجاوز هذه الرواتب سقفا منطقيا معقولا فلماذا يتقاضى مدير عام لا تحقق شركته أو مؤسسته أية أرباح راتبا شهريا ضخما دون أي مبرر ولماذا لا يشكل مجلس الوزراء لجنة على أعلى مستوى تقوم بدراسة الرواتب الحكومية في كل وزاراتها ومؤسساتها العامة وشركاتها بحيث تضع سلما منطقيا ومعقولا لهذه الرواتب وأن تلغي موضوع العقود الغاء نهائيا لأننا لسنا بحاجة إلى خريجين جدد من أبناء المتنفذين لكي يعينوا بهذه العقود.
الأردن بلدنا ونخاف عليه ويجب علينا المحافظة على كل مكتسباته في ضوء الضائقة الإقتصادية التي نمر بها.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش