الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

فلسطين تعرف كيف تُخلِّصُ نفسها

كامل النصيرات

الاثنين 2 نيسان / أبريل 2018.
عدد المقالات: 647


حين يعلو الشهداء في أُمّةٍ تموتُ كلّ يوم قهراً وكمداً وهي تتفرجُ عاجزةً عن كفكفة دموعها فإنّ الشهداء يعيدون إليها الهيبة والروح معاً..وشهداء فلسطين الذين يتزنرون بالياسمين وصور أمهاتهم يدركون أن هذه الأمّة لن تنتقم لدمائهم في القريب العاجل.. بل يدركون أكثر أنّ الأرواح التي سبقتهم وتُحلّق حول فلسطين كلّ فلسطين؛ هي السياج الأخير والتي لا تستطيع (اللقيطة إسرائيل) بكلّ نوويها أن تزلزل منه شبراً أو تُحْدِثَ فيه خرقاً..!
طوبى لهؤلاء القلّة والذين يقاتلون نيابةً عن العرب الكبار الذين قالوا لأبناء فلسطين (اذهبوا أنتم وربكم فقاتلا إنّا ها هنا قاعدون) ..بل إنهم منعوا عنهم شربة الماء لحظة الغرغرة ..! ارادوا  لهم سوء الحصار فانتصرت دماؤهم ..!
هؤلاء الأشراف القلّة؛ نعيش بسببهم ببقية رأس مرفوع ..! هؤلاء القلّة كثيرٌ عند حساب البقاء وبناء الأمجاد؛ ولولاهم لاندثر ذكر العرب من خمسين عاماً ويزيد ..! ولما قامت حروب كبرى في الشرق الأوسط كي يروا منهم انحناءة واحدة ؛ لكنهم آثروا على أنفسهم رغم أنّ بهم خصاصة وساقوا أرواحهم مهراً لكرامة العرب؛ وساقوا معها قواعد الصمود الجديدة حيث لا ركوع لمحتل ليحفظوا رموش فلسطين من عواصف الغبار ومن زلازل الدمار..!
قلتُ لكم في أكثر من مقام حين يعلو الشهداء ؛ إن فلسطين هي الأُم الوحيدة في هذه المعمورة التي تستطيع أن تقدّم كلّ مرّة درساً في النضال بطبعة مزيدة ومنقحة.. فلا تخافوا على من تقدّم دم أبناءها بعينين مفتوحتين ولا تتراجع.. بل خافوا على أنفسكم لأنكم أولى بالشفقة والرحمة.. فلسطين تعرف كيف تخلّص نفسها ولو طال الزمن وصار حبله يمتد لأجيال..لأنها أمّ الشهداء وأُمّ الدنيا الجديدة ..!

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش