الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مواطنون في معان يشكون تردي اوضاع الشوارع وكثرة الحفريات

تم نشره في الاثنين 2 نيسان / أبريل 2018. 12:00 صباحاً

 
  معان - الدستور - قاسم الخطيب
اشتكى مواطنون من سكان محافظة معان، تردي بعض شوارع المدينة وكثرة الحفريات التي تؤدي إلى الإضرار بالمواطنين ومركباتهم.
وقالوا في لقاءات مع «الدستور» إن شوارع المدينة تشهد حالة من السوء نتيجة لأعمال الحفريات المستمرة وتردي جودة الخلطات الاسفلتية التي تتسبب بظهور الحفر وخاصة في شارع فلسطين احد الشوارع الرئيسة والهامة في المدينة التي باتت تشكل خطراً كبيراً على حياتهم وحياة مستخدمي الطريق بخاصة عندما يحاولون تفاديها أو عندما تكون الحفر مفتوحة على مناهل تصريف المياه.وطالبوا بلدية معان بإصلاح الطرقات والشوارع وإجراء الصيانة اللازمة لها.
المواطن فايز عبد ابو جري ال خطاب أشار إلى أن هذه المشكلة تزداد مع بداية كل شتاء، لا سيما أنها مشكلات تكمن في البنية التحتية لشوارع المدينة. واضاف تعاني اغلبية شوارع مدينة معان من مشكلتين اساسيتين وهما ارتفاع المطبات وانتشار الحفر داعيا الى مراعاة التقيد بالمطبات القانونية المطابقة للمواصفات والتعليمات كي لا تؤثر على سلامة المركبات والتي تكلفهم مبالغ عالية للتصليح والصيانة.
عبد الجليل الخوالده أحد المواطنين، قال ان انتشار الحفريات في شوارع معان قضية قديمة جديدة تقوم على إنتاجها الجهات الخدمية دون وجود جهة مخولة من الحكومة تلزم جميع الأطراف بالتعامل معها ورقابتها اثناء عملها.
وأكد أن غالبية الحفريات تتم دون وجود أي رقابة، ودون معرفة الجهة التي تقوم على تنفيذها بالإضافة إلى عدم التنسيق بين الدوائر الخدمية والبلدية لكي لا تتكرر اعمال الحفر، إضافة إلى إلزام المقاولين بإعادة الاوضاع إلى ما كانت عليه قبل العمل. وقال الخوالدة تتسبب الحفريات في تجمع المياه وتكبيد المواطنين خسائر فادحة نتيجة تعرض مركباتهم لتلف بعض القطع ليبقى المواطن هو الخاسر الوحيد.
«الدستور» نقلت هذه الملاحظات الى رئيس بلدية معان الدكتور اكرم كريشان، الذي قال طرحت البلدية عطاء لصيانة وتعبيد الطرق في العديد من مناطق المدينة بقيمة اجمالية تبلغ نحو 65 الف دينار، وبوشر بتنفيذها، مبينا انه سيتم طرح عطاء اخر لتعبيد اربعة شوارع رئيسة وهامة في المدينة.
واضاف كريشان ان عدم تعاون الغالبية العظمى من التجار والمواطنين يؤدي الى انقاص عمر الخلطات الاسفلتية بسبب الاستخدام المفرط للمياه وخاصة في شارع فلسطين.
وارجع رداءة الطرق في مدينة معان الى عدم التنسيق من قبل الجهات الرسمية التي تعمل على تنفيذ مشاريع خدماتية وتقوم بحفر الخلطات الاسفلتية وتدميرها دون الرجوع الى البلدية او التنسيق معها، مؤكدا كريشان على ان البلدية وكوادرها الرقابية لن تتوانى في تحرير المخالفات بحق المخالفين وتحويلهم الى القضاء، بالإضافة الى الاعتداءات الواضحة على الأطاريف والخلطات الاسفلتية من قبل المواطنين الذين لا يتم معرفتهم او مشاهدتهم مما يشكل عبئا على البلدية ودمار مشاريعها، مطالبا المواطنين بالتعاون مع البلدية بالإبلاغ عن أي شخص يقوم بحفر الشوارع او الأطاريف ليتم اتخاذ الأجراءات القانونية بحقهم. وحول الاشراف الهندسي الواجب توفره للتأكد من خضوع عمليات التنفيذ للمواصفات المطلوبة، قال كريشان ان البلدية لديها كادر هندسي وتستعين ايضا بمديرية اشغال محافظة معان للإشراف على تعبيد والتأكد من سلامة عمليات التنفيذ وخضوعها للمعايير والمواصفات المعتمدة.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش