الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الأمن العام وفارضو الأتاوات

نزيه القسوس

الاثنين 2 نيسان / أبريل 2018.
عدد المقالات: 1752

تحية محبة وتقدير لكل رجال الأمن العام من المدير وحتى أصغر شرطي ، فهؤلاء الرجال هم الذين يوفرون لنا الأمن  والحماية على مدار الأربع والعشرين ساعة وهم الذين يقفون بالمرصاد لكل من تسول له نفسه العبث بأمن الوطن والمواطنين وهم الذين يتصدون لكل الذين يتعاطون أو يتاجرون بالسموم التي تعتبر آفة خطيرة على كل المجتمعات وهم الذين قدموا ويقدمون الشهداء دفاعا عن قيم الحق والعدالة وحتى يعرف كل الخارجين على القانون أن هناك أيادي تطالهم مهما كانت التضحيات .
في الآونة الأخيرة تصدى رجال الأمن العام لفارضي الأتاوات على بعض التجار وبعض المواطنين واستطاعوا القبض عليهم وتحويلهم إلى القضاء الذي سيقول كلمته فيهم.
ونود الاشارة الى ان هناك فارضي أتاوات من نوع آخر لا يزالون يمارسون هذه المهنة في وضح النهار وأمام كل الأجهزة المسؤولة وهؤلاء هم الذين يحجزون الشوارع ويمنعون المواطنين من ايقاف سياراتهم إلا إذا دفعوا ثمن هذا الوقوف وكأن هذه الشوارع ملكا لهم  ومن يرفض الدفع يتجمع عليه عدة أشخاص ويجبروه على الدفع رغما عنه وأكثر من يمارس هذه المهنة هم من العمال الوافدين .
وحتى لا نتحدث في العموميات فسوف ندل الأجهزة الأمنية على بعض هذه الأمكنة التي يمارس فيها هؤلاء فرض الأتاوات .
في منطقة الصويفية هنالك عدة أماكن خصوصا في الشوارع المزدحمة ، وفي شارع وصفي التل الشارع الموجود أمام بنك الأردن فهذا الشارع محجوز بالأوتاد والحبال ولا يستطيع أحد ايقاف سيارته إلا إذا دفع دينارا أجرة هذا الموقف  وكذلك أمام شركة أورانج والمحلات المجاورة لها .
في شارع وصفي التل هناك مواقف على جانبيي هذا الشارع وهي للوقوف المؤقت لكي يوقف المواطنون سياراتهم لمدة محدودة إما لمراجعة أحد البنوك أو الدخول إلى صيدلية إلا أن بعض هذه المواقف يحتلها البعض طول النهار ولا يستطيع أي مواطن ايقاف سيارته ولو لخمس دقائق .
نتمنى على اخوتنا في جهاز الأمن العام شن حملة على فارضي الأتوات في شوارعنا .

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش