الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الأحزاب مدعوة للتوافق على مسودة قانون للانتخابات مبكرًا

تم نشره في الاثنين 2 نيسان / أبريل 2018. 12:00 صباحاً - آخر تعديل في الأحد 8 نيسان / أبريل 2018. 11:16 مـساءً
كتب : نسيم عنيزات



في ظل الحديث عن قانون انتخاب جديد خاصة بعد الاشارات الملكية بتقليص عدد اعضاء مجلس النواب الى 80 عضوا واجراء انتخابات اللامركزية في العام الماضي حيث تتجه النية الى تفريغ النواب لدورهم الحقيقي في التشريع والمراقبة بعيدا عن الخدمات التي يجب ان تتولاها اللامركزية اضافة الى دورها التنموي، فاننا بحاجة الى من يقرع الجرس مبكرا في تقديم مقترحات حقيقية وجدية لمشروع القانون القادم تواكب الطموحات خاصة المجتمعية والحزبية وصولا الى مجلس قادر على قراءة المشهد السياسي والاقتصادي الاقليمي والمحلي القادم  قبل ان يدركنا الوقت ونضطر معه الى سلق القانون .
ان الاحزاب الاقرب الى ذلك بعددها الذي يصل الى الـ 60 على اختلاف اطيافها وايديولوجياتها الوسطية واليسارية والقومية والدينية لذلك فهي مدعوة الى الالتقاء والتوافق حول مقترحات في وقت مبكر وطي جميع الاختلافات فيما بينها بدل التباكي  في وقت لا ينفع فيه البكاء، وبما يضمن وصول الاحزاب الى البرلمان دون  تغوّل احدها على الاخر  بعد  فشلها  خلال الانتخابات الثلاثة السابقة في تحقيق نتائج ملموسة او-  كما ترغب هي على الاقل-  على الرغم من ان الانتخابات الثلاثة السابقة جرت بقوانين مختلفة، اي أن كل انتخابات كانت تصدر بقانون مؤقت يختلف عن الاخر وباستثناء كتلة الاصلاح  التي حصدت 16 نائبا في الانتخابات الاخيرة فقد اخفقت الاحزاب والتيارات الاخرى من الحصول على اي نتائج ملموسة، ومع ذلك فان «الاصلاح» لم تحقق هذه النسبة بمفردها بل بتحالفات مع شخصيات مجتمعية وعشائرية وغيرهما .
يجب الاستفادة من مبادرة تيار الاحزاب الوسطية الذي يضم 12 حزبا وسطيا اشتركت جميعا في الرؤية والايديولوجيا حتى البرامج الحزبية توافقت على مسودة قانون يستحق المناقشة والدراسة من الاحزاب الاخرى لتتوافق على مسودة موحدة  تستطيع ان تفرض نفسها على طاولة المناقشات الحكومية البرلمانية  في حال الاجماع  حيث تضمنت المسودة  تخصيص مائة مقعد بوقع 60 للدوائر المحلية و 40 للدائرة العامة .
 كما تضمنت المسودة العديد من المقترحات ليس هنا مجال لذكرها فهي بحاحة الى دراسة من التيار اولا ثم فتح المجال للمناقشة او ارسالها للاحزاب جميعها لدراستها والرد عليها مكتوبة ثم عقد اجتماعات مكثفة تبدأ من المقترحات المتوافق عليها اولا والانطلاق بعدها حول الخلافية  .
فالاحزاب مطالبة اليوم بتقديم «الجديد» للرأي العام الاردني بعد حالة الضعف والسكون التي مرت فيها منذ اكثر من عشرين عاما، وتغول النقابات عليها في وقت سابق قبل ان تنطوي الاخيرة ايضا على نفسها .
وكان رئيس تيار الأحزاب الوسطية  نظير عربيات اشار الى فكرة المسودة، مبينا انها جاءت انطلاقا من التوجهات الملكية المطروحة بالأوراق النقاشية في السعي نحو مفهوم الدولة المدنية، وتعزيز مفاهيم التنمية المستدامة والمحافظة على النهج الوطني تجاه الوصول إلى الإصلاح الشامل، إذ عمل التيار مشتركا مع الاحزاب السياسية الاردنية على وضع مسودة لقانون الانتخاب تمثل تحقيق الرؤى الوطنية المأمول تنفيذها على أرض الواقع وصولاً لتحقيق المصلحة الوطنية لبناء مجتمع قائم على سيادة القانون واحترام الآخر.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش