الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

نجوى التي قتلتها الغُربة

كامل النصيرات

الثلاثاء 3 نيسان / أبريل 2018.
عدد المقالات: 647


كنتُ أراها وكأنّ قروناً من السنوات قد حطّت على كاهلها ومع ذلك فابتسامتها تطرحُ التعب..امرأةٌ سوريّةٌ ستينيّة من فولاذ رغم أجنحتها المكسورة ومؤامرات الأيّام التي توالت عليها ولم تترك لها بعدّ العزّ الذي عاشته بداية حياتها؛ أيّ مجال لكي تتنفس الحياة بشكل سليم..!
نجوى التي ماتت قبل أيّام وفجأة؛ ودون مرض مسبق..ماتت من القهر والغربة ..هي في الأردن منذ خمسة وثلاثين عاماً وزوجها في بلد آخر منذ سنوات وأحد أبنائها في بلد ثالث..بلا معيل أو ظهرٍ سميك تستند إليه ..!
ومع ذلك؛ كانت عفيفة النفس؛ صامدةً بلا أنين إلاّ حين تخلو مع ذاتها..كانت تحفظ من القرآن الكثير كأي امرأة (حلبية) تربّت في بيت ملتزم ومحافظ يرى في التربية الدينيّة الخطّ الأخلاقي الأول لاقتحام الحياة.
بعد ضغوط الحياة المتتالية..وبعد أن فقدت منزلاً يجمعها بزوجها وأولادها..وبعد أن حشرتها التفاصيل اليومية في خانة العجز عن (لمّ الشمل) ..التحقت بدورة خياطة كي لا تمدّ يدها لأحد ..والغربة والقهر يفعلان فيها الأفاعيل..واليوم الذي أنهت فيه الدورة ومن المفترض أن تستلم (ماكنة خياطة) هديّة القائمين على الدورة لكل المشتركات ولا أعلم هل استلمتها أم لا ..جاءتها (الجلطة)..قبل الفرح بقليل..قبل عودة الحياة المستقلّة بأقل من القليل..!! يا الله..أدخلوها سريعاً (مستشفى الأمير حمزة)؛ حاولوا تركيب شبكيات لها..فشلت العملية ..بضع ساعات فقط ..وغادرت نجوى الغريبة الحياة الأغرب إلى ربها القريب الأقرب إليها من أي أحد..!
غادرت الهمّ والغم والشحططة..تركت وراءها موبايلاً قد يتناحر عليه الورثة لأنه من (ريحة الغالية)..لم تودّعْ أحداً ..والغريب أن الثلاث أربع ساعات في المستشفى كانت فاتورتها (خمسة آلاف دينار إلا شوية)..ومكثت في الثلاجة ببرودة لا تشعر بها حتى تمّ التفاهم على إخراج جثتها ودفنها وحساب الفاتورة يأتي لاحقاً..
رحم الله نجوى الغريبة..نجوى التي ماتت قبل الفرح بلحظات..ماتت قهراً لم تستطع تحمله حتى النهاية ..!

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش