الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الأردن ومصر .. علاقات متينة وتنسيق عالي المستوى حول مختلف القضايا

تم نشره في الثلاثاء 3 نيسان / أبريل 2018. 12:00 صباحاً

 كتب : حمدان الحاج
 عندما يكون الأردن اول الواصلين الى مصر بعد انتخابات الرئاسة المصرية ويقوم وزير الخارجية وشؤون المغتربين أيمن الصفدي بلقاء نظيره وزير خارجية جمهورية مصر العربية الشقيقة سامح شكري فهذا يعني كم هي عميقة علاقات البلدين وكم هو التنسيق قويا بينهما في مختلف القضايا ولكن تتقدمها مركزية القضية الفلسطينية،القضية الأولى التي يشكّل حلها على أساس حل الدولتين الذي يضمن الحرية والدولة للشعب الفلسطيني السبيل الوحيد لتحقيق الأمن والاستقرار والسلام في المنطقة وهو الامر الذي يكرره جلالة الملك عبدالله الثاني في كل المحافل الدولية وكل المسؤولين الأردنيين الامر الذي يعني توافقا وتاكيدا وتنسيقا وتعاونا لا يرتقي اليه الشك خصوصا في هذا الوقت والمنطقة تحترق ودونالد ترامب لا يتوقف عن اطلاق تصريحاته حول فلسطين والقضية الفلسطينية.
 ولم يترك الوزيران الانتهاكات الاسرائيلية والعنف والتصعيد الإسرائيليين ضد الشعب الفلسطيني الأعزل وما مارسه هذا العدو من قتل ارتقى بسببه الذين مارسوا حقهم المشروع في التظاهر السلمي ضد الاحتلال، وأكدا ضرورة تحمل المجتمع الدولي مسؤوليته وتوفير الحماية للشعب الفلسطيني مجددا الصفدي القول «إن الأمن والسلام لا يتحققان من خلال القمع والقهر والقتل والاحتلال ولكن من خلال إنهاء الاحتلال وتلبية حق الشعب الفلسطيني في دولته المستقلة وعاصمتها القدس على خطوط الرابع من حزيران للعام 1967».
 ويجدد الوزير الصفدي التأكيد على المؤكد، فما فتىء جلالة الملك عبدالله الثاني  يطلق التحذير تلو التحذير من غياب الآفاق السياسية وتجذير بيئة اليأس التي يتولد منها العنف، ويدعو لانهاء الاحتلال وان ينعم الفلسطينيون بحقهم بالحياة والتاكيد على موقف المملكة الثابت أن القدس خط أحمر .
 ولا بد من الإشارة الى ما شدد عليها الوزيران من متانة العلاقات الأخوية المتميزة التي يقودها جلالة الملك عبدالله الثاني وأخوه الرئيس عبدالفتاح السيسي إزاء جميع القضايا الإقليمية وبما يخدم المصالح العربية المشتركة.
 وينقل الوزير ايمن الصفدي تحيات جلالة الملك عبدالله الثاني الى مصر ورئيسها وشعبها من خلال نظيره المصري  على ما تمخضت عنه الانتخابات الرئاسية المصرية التي جرت مؤخرا والتي عكست إرادة الشعب المصري التي يحترمها الأردن كما هي كما يجب على دول العالم احترام الشرعية التي انتجها الشعب المصري.
 وياتي موقف الأردن من خلال الوزير الصفدي الثابت المتمثل بوقوف الاردن المطلق إلى جانب مصر في محاربة الإرهاب وظلاميته قائلا «إن أمن مصر واستقرار مصر وانتصار مصر في الحرب على الإرهاب هو أمننا وهو استقرارنا وهو انتصار لنا جميعا».
 اللقاء المصري الأردني  في القاهرة جاء قبل انعقاد القمة العربية في المملكة العربية السعودية الشقيقة المزمع عقدها منتصف الشهر الجاري للتنسيق المستمر بين البلدين واتخاذ مواقف موحدة إزاء قضايا المنطقة والاقليم والعالم وحتى يكون الموقف العربي موحدا امام التحديات التي تشهدها المنطقة وقضيتها الأساسية .
 وهذا الموقف الأردني المتقدم سياسيا ودبلوماسيا دليل على ديناميكية السياسة الأردنية التي تريد ان تعطي النموذج للدول العربية والأجنبية ان المملكة تتعامل مع الشرعية ومع القيادة التي تختارها مصر ومع رئيسها وانها تنأى  بنفسها عن التدخل في الشأن الداخلي للدول.
 عمق العلاقات الأردنية المصرية ينعكس على قضايا المنطقة وفي مقدمتها فلسطين وقضيتها التي هي قضية العرب الأولى .
 الأردن دائما يبني الجسور ويعمق العلاقات ويعمل على تفعيل العمل العربي المشترك الذي يعاني تماما من كل الاحداث التي خنقت الامة بأكملها.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش