الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«الموت الرحيم» يعود إلى الحياة في مناقشات النواب لقانون المساءلة الطبية

تم نشره في الأربعاء 4 نيسان / أبريل 2018. 12:00 صباحاً - آخر تعديل في الثلاثاء 10 نيسان / أبريل 2018. 10:56 مـساءً
كتبت ـ كوثر صوالحة



«الموت الرحيم» مصطلح طبي متداول وقد لا يعلمه الكثيرون، إلا إذا مرّوا في حالة مرضية قريبة منه وسمعوا هذه الجملة من الاطباء.
التعريف العلمي له هو منع العلاج مما يؤدي الى الموت لأشخاص يعانون من مرض غير قابل للشفاء أو عجز في الجسد والقرار في هذه الحالة يعود للطبيب أو الاطباء المعالجين للحالة.
الموت الرحيم، عاد إلى الحياة بعد ان اضاف مجلس النواب على هامش مناقشة مواد قانون المساءلة الطبية « مادة حول عدم اجازة انهاء حياة متلقي الخدمة ايا كان السبب ولو كان بناء على طلبه او طلب وليه أو الوصي عليه كما لا يجوز رفع اجهزة الانعاش عن متلقي الخدمة إلا اذا توقف القلب او التنفس توقفا تاما ونهائيا أو توقفت جميع وظائف الدماغ توقفا كاملا ونهائيا وفقا للمعايير الطبية وقرر الاطباء المعالجون ان هذا الوقف لا رجعة عنه «.
هذا المنع ادخل العديد من المواطنين في دوامة، هل قتلنا اعز الناس لدينا ؟؟ قصة حملها مواطن لـ « الدستور « والذي قال: مررت بهذه التجربة مع والدي الذي اصيب بجلطة دماغية ودخوله في غيبوبة امتدت لاكثر من شهرين حيث اخبرهم الاطباء ان والدهم قد توقف عنده الدماغ عن العمل ولن يعود مرة اخرى، فالدماغ عندما يتوقف لا يعود وهو الجزء الهام والفاصل بين الحياة والموت فقام واشقاؤه باعطاء الضوء الاخضر للاطباء بوقف الاجهزة وفعلا توفي والدهم بعد ايام.
اطباء مختصون اكدوا للدستور انه لم يتم لدينا اي حالة « قتل رحيم « لان الدستور الطبي الاردني وبحسب المادة (3)، ينص على انه «لا يجوز إنهاء حياة مريض مصاب بمرض مستعصٍ، غير قابل للشفاء، ومهما رافق ذلك من آلام، سواء كان ذلك بتدخل مباشر أو غير مباشر، ما عدا موت الدماغ، فيكون حسب الشروط العلمية المعتمدة من النقابة».
وبين الاطباء ان حالات موت الدماغ لا تدخل ضمن الموت الرحيم لان الطب يصنفها حالات متوفاة، ويؤكدون انه في حالة التحقق من وجود موت دماغي، مثبت بالوسائل الطبية المعروفة والفحوصات والصور ووجود تقرير بشهادة ثلاثة أطباء اختصاصيي دماغ وأعصاب وذوي سمعة حسنة ومشهود لهم بالخبرة فإنه يجوز رفع الأجهزة عن المريض لأن لا شفاء له وهذا بعيد كل البعد عن الموت الرحيم.
واكد الاطباء ان الموت الدماغي هو توقف جذع المخ عن العمل، بغض النظر عن نبض القلب بالأجهزة الصناعية».
الموت المرفوض بحسب الاطباء شرعا وقانونا هو اعطاء مريض بمرض مستعص ومؤلم اي دواء ينهي حياته، فهذه جريمة، اما الحالة الوحيدة التي يسمح فيها برفع أجهزة الإنعاش عن المريض، سواء في الأردن أو اغلب دول العالم، هي «موت الدماغ السريري « وغير ذلك لا يجوز ولم يحصل ان حدثت حالة موت رحيم واحدة بأي طرق اخرى.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش