الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

حرب تفكيك المجتمعات ... !!!

م. هاشم نايل المجالي

الأحد 8 نيسان / أبريل 2018.
عدد المقالات: 274

  



هناك فرق كبير بالمعنى والمضمون بين حب الوطن وخدمة مصالح العدو، فمن المفترض انهما لا يجتمعان في انسان واحد، ولكن هذا قد يحدث عندما ينزلق المواطن دون ان يدري في خدمة مصالح العدو، وقد يكون هناك من يدفعنا الى ذلك بصورة مباشرة او غير مباشرة، انه الجيل الجديد من الحروب التي تستهدف العقول لا الارض، تستهدف تغيير المفاهيم وخلق التوتر والانفعال وتوجيه السلوك الى السلوك الانفعالي غير المنضبط بشتى انواعه.
وتتخذ الحروب اشكالاً عديدة ومتنوعة عسكرية وغيرها، حيث ظهر بالاونة الاخيرة جيل جديد من هذه الحروب يتم فيها احتلال عقلك لا احتلال ارضك، حيث بعد ان يتم احتلال عقلك ستقوم انت بعمل ما لا يستطيع عدوك ان يعمله في مجتمعك ووطنك، ستجد نفسك في ميدان معركة لا تعرف فيه خصمك الحقيقي، حيث انك سوف تطلق النار بكل الاتجاهات باستثناء عدوك الحقيقي، اي انك ستعادي وستواجه كل ما بنيته في وطنك من ولاء وانتماء وصداقة ومودة ومحبة، لانك ستجد نفسك شخصاً اخر اكثر عدوانية واكثر عنفا.
 انها حرب تستهدفك انت في قتل ذاتك وقتل روحك، اي انك ستجد نفسك تقاتل بالوكالة عن عدوك اقرب الناس اليك، ستقاتل في ارض ومجتمع لم يستطع العدو الوصول اليه ولم يدخله سابقاً، انها حرب تفكيك المجتمعات المبرمجة من خلال وسائل التكنولوجيا الحديثة ومواقع التواصل الاجتماعي والاعلامي بانواعها، والتي تبرمج الافلام واللقاءات بكل تقنية وتزيين وتزييف الحقائق والمعلومات.
انها صناعة الحروب الداخلية سواء كانت اجتماعية او اقتصادية او سياسية او ثقافية لاي دولة يتم استهدافها من اجل تفكيكها داخلياً، حيث تصبح هناك تكتلات تتصارع فيما بينها، اي يتم التفكيك الساخن المبرمج لصناعة العنف المجتمعي باشكاله المتعددة وحتى السطو المسلح والبلطجة وحرب تجار المخدرات لتصبح حرب اشباح تستنزف قدرات وطاقات الدولة الامنية والاقتصادية والمجتمعية، فهي تعمل على انضاج تجارب الحراكات والمظاهرات العنفية وتغذيها بالمعلومات والوسائل، لتشتت تركيز الدولة عن الامور الرئيسية والاساسية لكثير من القضايا.
وفي هذه الحالة، يقع العاتق الأكبر على الدولة والمنظمات الاهلية في صناعة استراتيجية معاكسة من توعية وارشاد ولقاءات مباشرة مع الشباب، وبمقدار الضخ السليم للافكار والتوعية والارشاد تكون الحركة السليمة بالاتجاه الصحيح.

[email protected]

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش