الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ارسنال يتجاوز ساوثامبتون بصعوبة

تم نشره في الاثنين 9 نيسان / أبريل 2018. 12:00 صباحاً

مدن - سجّل المهاجم داني ويلبيك ثنائية لفريقه ارسنال ليمنحه فوزا صعبا على ضيفه ساوثامبتون 3-2 على ملعب الامارات امس الاحد ضمن المرحلة الثالثة والثلاثين من الدوري الانجليزي.
وعزز ارسنال رصيده في المركز السادس بـ54 نقطة، في حين بقي ساوثامبتون في المركز الثامن عشر الذي يهبط بصاحبه الى الدرجة الاولى وله 28 نقطة.
والفوز هو السادس تواليا لارسنال في مختلف المسابقات منذ قرابة الشهر وسجل معدلا مقداره ثلاثة اهداف في المباراة الواحدة خلال هذه السلسلة.

وبعد مباراته ضد سسكا موسكو الروسي في الدوري الاوروبي (يوروبا ليغ) التي انتهت بفوزه 4-1 الخميس، قرر مدرب ارسنال الفرنسي ارسين فينغر اراحة بعض لاعبيه وعلى رأسهم صانع الالعاب الالماني مسعود اوزيل والمهاجم الكسندر لاكازيت العائد من اصابة ابعدته لاسابيع عدة.
واستغل المهاجم الماكر شاين لونغ تردد كل من مدافع ارسنال الالماني شكودران مصطفي وحارس مرماه التشيكي بيتر تشيك ليغمز الكرة من مسافة قريبة داخل الشباك مانحا التقدم لفريقه (17).
لكن الغابوني بيار ايميريك اوباميانغ منح التعادل لفريقه في الدقيقة 28 قبل ان يسجل ويلبيك هدف التقدم لارسنال بعدها بعشر دقائق بتسديدة قوية عانقت الشباك.
والهدف هو الاول لويلبيك في الدوري منذ ثنائيته في مرمى بورنموث في ايلول الماضي.
وتراجع اداء ارسنال في الشوط الثاني لينجح ساوثامبتون في ادراك التعادل بعد مجهود فردي رائع للجناح البرتغالي سيدريك سواريش الذي راوغ لاعبين داخل المنطقة قبل ان يمرر كرة رائعة باتجاه المهاجم المخضرم تشارلي اوستن فتابعها الاخير من مسافة قريبة بعيدا عن متناول تشيك (73).
وبعد ان اضاع ويلبيك فرصة لا تهدر والمرمى مشرع امامه (78)، نجح في منح هدف الفوز لارسنال عندما تطاول لكرة عرضية من بين مدافعين واودعها برأسه داخل الشباك (81).

الدوري الإيطالي
حول نابولي تأخره امام كييفو الى فوز 2-1 في الوقت القاتل مبقيا على أمله في المنافسة على اللقب، وفشل انتر ميلان في استغلال خسارة نادي العاصمة روما أمام فيورنتينا للتقدم بدلا منه الى المركز الثالث امس الاحد في المرحلة الحادية والثلاثين من الدوري الايطالي، بسقوطه أمام تورينو بنتيجة صفر-1.
ورفع نابولي الثاني رصيده الى 77 نقطة، معيدا الفارق مع يوفنتوس المتصدر وبطل المواسم الستة الماضية الى اربع نقاط بعد فوز الاخير على بينيفينتو 4-2 السبت.
وكان نابولي تصدر الدوري فترات طويلة قبل ان ينتزعها منه يوفنتوس في المراحل الاخيرة.
في المباراة الاولى، ابقى نابولي على فرصته في احراز اللقب قائمة بعد ان حول تأخره امام ضيفه كييفو الى فوز 2-1.
تقدم كييفو عبر البولندي ماريوش ستيبنسكي في الدقيقة 73، لكن نابولي رفض الاستسلام فسجل هدفين عبر البولندي الاخر اركاديوش ميليك في الدقيقة قبل الاخيرة، والغيني امادو دياوارا في الدقيقة الثالثة من الوقت الضائع.
وكان نابولي اهدر ركلة جزاء ايضا انبرى لها مهاجمه البلجيكي دريس ميرتنز عندما كانت النتيجة 1-صفر للضيوف.
وفي المباراة الثانية، كان انتر ميلان أمام فرصة التقدم على حساب نادي العاصمة، اذ تفصل بينهما نقطة واحدة في جدول الترتيب (60 لروما مقابل 59 لانتر).
وعلى رغم الفرص العديدة التي أتيحت له، خرج انتر خالي الوفاض من ملعب مضيفه تورينو، وخسر بهدف سجله الصربي آدم لياليتش في الدقيقة 36، ولم يحسن لاعبو المدرب لوتشيانو سباليتي استغلال الفرص، بينما تكفل حارس تورينو سالفاتوري سيريغو بالتصدي للعديد من الكرات، وتعاملت خشبات مرماه مع محاولتين خطيرتين.
وكان للفوز طعم آخر بالنسبة الى مدرب تورينو والتر ماتساري الذي واجه ناديه السابق للمرة الأولى منذ التخلي عنه في تشرين الثاني 2014، ويدين الفريق بفوزه الثالث تواليا الى دفاعه الصلب وحارسه الذي تصدى لمحاولات عدة، لاسيما من انطونيو كاندريفا والارجنتيني ماورو إيكاردي.وقال سيريغو «انتر حاول التسجيل بكل طريقة ممكنة ولم يسر الأمر على ما يرام بالنسبة لهم، لكن لا يمكن القول ان تورينو لم يستحق النقاط.. مررنا بفترة صعبة هذا الموسم وتوصلنا لخلاصة انه علينا تجاهل موقعنا في الترتيب والتركيز على العمل اليومي والتعامل مع كل مباراة على حدة». (وكالات)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش