الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الجـيــش الإسـرائيلـي باشـر ببنـاء جدار فاصل على الحدود مع لبنان

تم نشره في الاثنين 9 نيسان / أبريل 2018. 12:00 صباحاً

 بيروت - باشر جيش الاحتلال الإسرائيلي ببناء جدار فاصل عند الحدود مع لبنان، مقابل طريق كفركلا - العديسة، وسط استنفار وحدات الجيش اللبناني المرابطة هناك ومراقبتها بعناية لما يجري، وكذلك قوات»اليونيفيل».
من جانبه، حمل وزير الدفاع اللبناني يعقوب الصراف، الحكومة الإسرائيلية مسؤولية أي عمل عدائي قد تقدم عليه في أي منطقة لبنانية.
وأفادت مندوبة الوكالة الوطنية للإعلام في مرجعيون، أن الجيش الإسرائيلي باشر منذ صباح أمس الأحد ببناء جدار الفصل عند الحدود، واستقدم لهذه الغاية عدة رافعات وآليات ثقيلة، بدأت بنصب جدران إسمنتية جاهزة شاهقة الارتفاع، جرى استقدامها من معامل متخصصة.
واستخدم جيش الاحتلال حفارات ورافعات جبّارة لتثبيت الجدار الإسمنتي، وسط استنفار عسكري في محيط المنطقة الجاري العمل فيها. وتحيط إسرائيل نفسها بعدد من الجدران العازلة عن محيطها، فبعد بنائها جدار الفصل العنصري في الضفة الغربية، تخطط لبناء جدار عازل مع قطاع غزّة، وباشرت أمس ببناء جدار عازل مع لبنان.
وسيمتد الجدار على طول 30 كيلومترا، وبارتفاع 6 أمتار في منطقة المطلة، أما في الناقورة، فسيصل ارتفاعه إلى 10 أمتار، وهو جدار خرساني عازل يتم بناءه جنوب الخط الأزرق الحدودي. وحسب مسار الجدار، ستمتد أعمال البناء من منطقة رأس الناقورة غرباً وحتى جبل الشيخ على الحدود مع سورية ولبنان شرقا، وهو استكمال للجدار الذي تم إقامته منذ سنوات عدة عند معبر بوابة فاطمة.
وحذر الصراف في تصريح له، أمس الأحد، من إقدام الاحتلال الإسرائيلي على استباحة الأجواء اللبنانية عبر طيرانها الحربي المعادي، وتسيير طائراتها الاستطلاعية المجهزة بكل المعدات التكنولوجية العسكرية فوق عمق الداخل اللبناني، مؤكدا أن ذلك أمر مدان ومرفوض ولا يمكن السكوت عليه.
وأدان بشدة تمادي إسرائيل عبر اختراقها الدائم واستباحتها لكل المواثيق الدولية، الساعية إلى تخريب الأمن والاستقرار في لبنان عبر شتى الوسائل. ودعا الصراف المجتمع الدولي الى الوقوف الى جانب لبنان للجم الغطرسة الاسرائيلية الساعية دائما الى تهديده، وترويع اهله وتخريب الامن والاستقرار فيه، بما يتناقض ويهدد كل الجهود الدولية القائمة لحماية الاستقرار.
على ذلك، ذكرت مصادر اسرائيلية أن الجدار سيمتد بمحاذاة السياج الحدودي القائم ما بين بوابة فاطمة وحتى تلال العديسة، ويقابله في الجانب اللبناني انتشار ومراقبة لعناصر من اليونيفيل والجيش اللبناني تحسبا لأي طارئ.
وأكد المجلس الأعلى للدفاع اللبناني، بداية شباط، أن الجدار الإسرائيلي في حال تشييده جنوبي البلاد يعتبر اعتداء على السيادة اللبنانية وخرقا واضحا للقرار الدولي 1701، ورفض المجلس الأعلى للدفاع الادعاءات الإسرائيلية المتعلقة بالثروة النفطية في المياه الإقليمية اللبنانية.
وقرر المجلس حينها إعطاء الغطاء للقوى العسكرية لمواجهة أي اعتداء إسرائيلي على الحدود اللبنانية والاستمرار في التحرك على مختلف المستويات الإقليمية والدولية للمحافظة على حقوق لبنان.(وكالات)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش