الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

المشـهـد الواقـعـي والأمـل...

عزت جرادات

الاثنين 9 نيسان / أبريل 2018.
عدد المقالات: 93


* يمكن القول إن القضية الفلسطينية أو ما أصبح يعرف (بالصراع الفلسطيني- الإسرائيلي)، وهو تصغير للقضية، يمكن القول إن هذه القضية لم تعد تمثل الأولوية الأولى في السياسات الدولية والإقليمية، رغم ما يتخذ من قرارات مؤيدة للجانب الفلسطيني، دولياً وإقليمياً، مع فقدانها لعنصر التنفيذ، ومواقف الدول الأعضاء في مجلس الأمن وفي الهيئة العامة للأمم المتحدة... مثال على ذلك.
وإذا ما اعتبرت المواقف العربية داعمة أو متوافقة بشأن هذه القضية، فإن تلك المواقف تفتقر إلى الحيوية أو إمكانية دفعها لبؤرة الاهتمام في السياسة الدولية والإقليمية؛ كما إن انشغال الدول العربية بمشاكلها الداخلية، أو مكافحة الإرهاب يزيد المواقف العربية تعقيداً، إن لم يكن صعوبة في تحديد الأولويات وبخاصة على الصعيد القطري أو الوطني.
* أما الجانب الصهيو- أمريكي فقد أصبح أكثر تشدداً، ذلك أن الليكود الحاكم يتخذ سياسات حادة تتمثل في قراره (31/12/2017) بفرض السيادة الإسرائيلية على الضفة الغربية المحتلة ومنطقة الأغوار، وفي قرار الكنيست (1/1/2018) بأن التنازل عن أي أجزاء من القدس في أي تسوية سياسية يتطلب موافقة (81) عضو كنيست.. ومن المتوقع أن يستمر الليكود في الحكم دون نتنياهو... ولكن وريثه المحتمل (جدعون ساعار) لا يقل عنه تشدداً، أما الموقف الأمريكي، فقد انتقل من دور الوسيط إلى الموقف العدائي للفلسطينيين أو (الوسيط المنحاز) وقرار ترامب (6/12/2017) بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، عاصمة لإسرائيل... مثال على هذا الانحياز.
* ومن المؤسف تراجع الدور الأوروبي وعجزه في اتخاذ أي تحرّك ذاتي، وغياب فاعلية الدور الروسي، وجمود موقف منظمة الأمم المتحدة... وبذلك تصبح اللجنة الرباعية في حالة شلل سياسي تام... ولعل الأشد خطراً على مستقبل هذا الصراع الفلسطيني – الإسرائيلي، هو انتظار جميع الأطراف العربية والإقليمية والدولية للتحرّك الأمريكي حاملاً معه مشروع صفقة القرن/ العصر... وكأنهم بانتظار المخلّص (إشارة لمسرحية بانتظار المخلّص... والذي لم يأتِ بعد طول انتظار).
* إزاء هذه الحالة المعقدّة، فإن الأمر يتطلب اتخاذ ما يُسمى (زمام المبادرة) عربياً، وثمة عناصر أو عوامل يمكن توظيفها لاتخاذ موقف عربي جاّد يعبرّ عن تحقيق أدنى طموح فلسطيني، وهو وضع مشروع (حل الدولتيْن) في بيئة سياسية: عربية وإقليمية ودولية،،، ودونما انتظار لما يسمى(بصفقة القرن/ العصر) ولعل أهم العوامل:
-التأييد أو التعاطف الدولي لحق الشعب العربي الفلسطيني في إقامة دولته وعاصمتها القدس الشريف).
- تزامن ذكرى النكبة (15/5) ويوم الأرض (30/3) والذي قد يتواصل حتى يوم النكبة، وما ينتج عن ذلك من مناخ عالمي أو دولي مؤيد للجانب الفلسطيني.
* ردود فعل المحللين العسكريين والسياسيين الإسرائيليين حول المظاهرات السلمية بأحياء يوم الأرض... حيث عبروا في الصحافة الإسرائيلية عن مخاوفهم من تطور الأوضاع في المناطق الفلسطينية المحتلة لما هو أسوأ، كما جاء في (معاريف) و (بديعوت احرونوت) على سبيل المثال، ومنهم (اليكس فيشمان) و (آلون بن دافيد).
* أما العامل الأكثر أهمية، فهو الموعد القريب لانعقاد القمة العربية في الرياض (15/4) والتي تعقد في وقت تشعر الشعوب العربية بضرورتها وأهميتها في الظروف الراهنة.
* والمأمول أن تخرج بآليات عمل أو خارطة طريق غير تقليدية، فالقضية الفلسطينية تظل حية في وجدان الأمة العربية مهما أختلّ ميزان التضامن العربي.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش