الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

وسامة الرجل وجمال المرأة يستمدانها من الكرم

محمد داودية

الاثنين 9 نيسان / أبريل 2018.
عدد المقالات: 426

ليس في الإنسان صفة أجمل واكمل من الكرم، ومعظم وسامة الرجل وجمال المرأة يستمدانها من الكرم، والجواد من أسماء الله الحسنى.
الكرم تفوق.
والكرم منحة خاصة من الله، كرّم بها عباده الذين جعلها تصيبهم ومن نصيبهم، وباء بالخسران من اخطأته ولم تصبه.
وفي ظني ان أعطل وأحط صفة في الانسان هي البخل.
البخيل جشع وذميم والبخيل حسود ولئيم.
والكرم بالطبع وبالتأكيد، ليس الإسراف.
واظن ان البخلَ نقص في الدين والمرجلة والمروءة والإنسانية.
وقد نهى الله عن التقتير والبخل وشبهه بجعل اليد مغلولة إلى العنق في قوله تعالى: «وَالَّذِينَ إِذَا أَنفَقُوا لَمْ يُسْرِفُوا وَلَمْ يَقْتُرُوا وَكَانَ بَيْنَ ذَلِكَ قَوَاماً» وأيضا في قوله تعالى: «وَلا تَجْعَلْ يَدَكَ مَغْلُولَةً إِلَى عُنُقِكَ وَلا تَبْسُطْهَا كُلَّ الْبَسْطِ فَتَقْعُدَ مَلُوماً مَحْسُوراً».
ويقول الصديق عبدالمهدي التميمي: اذا توفر الكرم لإنسان أحبه الله وأعطاه من فضله وأصبح علما بين أهله وأقرانه، وحبّب الله به عباده وقيل في الكريم الجواد عليك بالجود فإن صدر الجواد منشرح وباله واسع والبخيل ضيق الصدر مظلم القلب مكدر الخاطر، ويؤكد ان الكريم حبيب الله والبخيل عدو الله.
وقال الشاعر عن الكرم:
الطيبُ يرفع من مقام المخاليق    وانت بمقامك ترفع الطيب كله.
وقال لي الصديق الدكتور المهندس الطيار قبلان السكارنة ان اللغة الانجليزية تحقر البخيل بكلمة لفظها حاد هي «ستنجي».
وقال الشاعر يضع الشهداء في اعلى مراتب الكرم والجود والسخاء:
يجود بالنفس إن ضَنَّ البخيل بها    والجودُ بالنفس أقصى غاية الجود.
وقال شاعر آخر:
يجود علينا الخيرون بمالهم   ونحن بمال الخيرين نجود.
وقال ثالث:
كلُّ السيادةِ في السخاءِ ولن ترى   ذا البخلِ يُدعى في العشيرةِ سيدا.
وجاء أقارب احد الكرماء ينصحونه بقولهم: الا قبضت يدك وكففتها بعض الشيء فإنها لا يستقر فيها درهم ولا دينار. فرد عليهم: أخشى أن اقطع فيقطع عني من يهبني. فسألوا: ومنذا الذي يهبك فقال: الجواد. ربي الذي يعطيني كي اعطي عياله الفقراء.
عن ابي هريرة عن الرسول: «قال الله أَنْفِق يا ابن آدم، أُنْفِق عليك».
وقالت العرب ليس الجود أن تعطيني ما أنا أشدّ منك حاجة إليه، وإنّما الجود أن تعطيني ما أنت أشدّ إليه حاجة مني.
وقد نجى كرمُ حاتم الطائي ابنتَه سفانة من الاسر، فهي ابنة مضرب المثل العربي في الكرم الذي خلّده كرمه فصار يقاس به ويقال في الرجل الكريم: أكرم من حاتم.
أسرها المسلمون بعد غزوهم لبلاد طي، ولما قدمت مع الأسرى إلى النبي قالت له: يا محمد إن رأيت أن تُخلّي عنّي فلا تشمت بي أحياء العرب فإني ابنة سيّد قومي، وإن أبي كان يفكّ العاني، ويحمي الذمار، ويقري الضيف، ويشبع الجائع، ويفرّج عن المكروب، ويفشي السلام ويُطعم الطعام، فارحموا عزيز قوم ذل.
فرد عليها الرسول الكريم: هذه صفة المؤمن حقاً، خلّوا عنها فإن أباها كان يحب مكارم الأخلاق، والله يحب مكارم الأخلاق».

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش