الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مواجهة صعبة لبرشلونة أمام فالنسيا

تم نشره في الجمعة 13 نيسان / أبريل 2018. 12:00 صباحاً

 مدن - تخيم صدمة دوري ابطال اوروبا، بأفراحها واتراحها، على مباراتي قطبي اسبانيا في الدوري المحلي لكرة القدم بعد الخروج المفاجئ لبرشلونة المتصدر وافلات ريال مدريد من الكمين امام روما ويوفنتوس الايطاليين على التوالي.
فبعد فوزه الكبير 4-1 على ملعب «كامب نو» في ذهاب ربع النهائي، لقن روما الفريق الكاتالوني درسا قاسيا بفوزه ايابا على ارضه 3-صفر، فاخرجه من البطولة وبلغ بدوره نصف النهائي للمرة الاولى منذ 1984، علما ان برشلونة كان من ابرز المرشحين لاحراز اللقب الاوروبي.

من جهته، عاد ريال مدريد بطل اوروبا في النسختين الاخيرتين، من تورينو بفوز بثلاثية نظيفة ذهابا، لكنه فوجىء بانتفاضة قوية من يوفنتوس ادرك فيها التعادل 3-3، وكان على بعد ثوان قليلة فقط من فرض شوطين اضافيين لكن الحكم الانجليزي مايكل اوليفر احتسب ركلة جزاء جدلية في الدقيقة الثالثة من الوقت الضائع ترجمها البرتغالي كريستيانو رونالدو الى هدف التأهل لريال.
واذا كان ريال مدريد يركز منذ فترة على احراز اللقب الاوروبي الثالث على التوالي بعد ضياع اللقب المحلي بنسبة كبيرة، فان برشلونة يولي اهتماما كبيرا بـ»الليغا»، وهو سيتفرغ للساحة المحلية الان سعيا لاحراز الثنائية، الدوري والكأس (يلتقي اشبيلية في المباراة النهائية في 21 الجاري).
يخوض برشلونة اختبارا صعبا غدا السبت في المرحلة الثانية والثلاثين عندما يستضيف فالنسيا الثالث، ويحل ريال ضيفا على ملقة الاخير الاحد.
يتصدر برشلونة الترتيب برصيد 79 نقطة، بفارق 11 نقطة عن اتلتيكو الذي يلتقي ليفانتي الاحد ايضا، ويأتي فالنسيا ثالثا وله 65 نقطة بفارق نقطة امام ريال مدريد.
وسيشكل الفوز على فالنسيا تعويضا جزئيا لبرشلونة عن الخيبة الاوروبية اذ سيقربه اكثر من استعادة اللقب الذي انتزعه منه ريال في الموسم الماضي للمرة الاولى منذ 2012.
وحقق ريال مدريد الاهم بتأهله الى نصف نهائي دوري الابطال، لكن ما حصل في مباراة الاياب ترك ندوبا كبيرة يجب معالجتها، خاصة وان الفريق يريد انهاء البطولة المحلية في احد المراكز المتقدمة.
من جهته، يلتقي اتلتيكو مدريد ليفانتي السابع عشر ساعيا الى الابقاء على فرصته في المنافسة على اللقب حتى المراحل الاخيرة، او انهاء الموسم في المركز الثاني على اقل تقدير.

الدوري الالماني
بعد حسم بايرن ميونيخ اللقب السادس تواليا والـ28 في تاريخه، ينصب الاهتمام في المرحلة 30 من الدوري الالماني في كرة القدم، على المراكز المؤهلة الى البطولتين القاريتين، وخصوصا دوري الابطال، وتجنب الهبوط الى الدرجة الثانية.
وكان بايرن ميونيخ، صاحب الهجوم والدفاع الاقوى، كرس زعامته للكرة الالمانية السبت الماضي بفوزه الكبير على اوغسبورغ 4-1، رافعا رصيده الى 72 نقطة من 29 مباراة، وبفارق 20 نقطة عن شالكه الثاني أقرب مطارديه قبل 5 مباريات على ختام الدوري.
ويحارب بايرن على ثلاث جبهات تحت اشراف مدربه المخضرم يوب هاينكس الذي حل بدلا من الايطالي كارلو انشيلوتي في تشرين الاول وسيترك منصبه في نهاية الموسم، فيما لم تعلن ادارة ناديه عن هوية البديل بعد محاولات التعاقد مع توماس توخل مدرب بوروسيا دورتموند السابق والذي اقترب من التعاقد باريس سان جيرمان الفرنسي.
والى لقب الدوري والتأهل الى نصف نهائي دوري الابطال، بلغ بايرن الذي يستقبل بوروسيا مونشنغلادباخ غدا السبت وسيحتفل باللقب امام جماهير ملعب «اليانز ارينا»، نصف نهائي مسابقة الكأس المحلية ويواجه باير ليفركوزن في 17 الحالي، وهو يأمل في تكرار الثلاثية النادرة التي حققها عام 2013 تحت اشراف هاينكس بالذات.
وبعد ضمان بايرن المقعد الاول المؤهل الى دوري الابطال، يدور صراع قوي على المقاعد الثلاثة الاخرى، اذ يبدو شالكه (52 نقطة) وبوروسيا دورتموند الثالث (51) الاقرب منطقيا للحاق به، فيما يدور صراع قوي على المركز الرابع بين ليفركوزن (48) واينتراخت فرانكفورت (46) ولايبزيغ (46).
وقد تكون مواجهة شالكه مع بوروسيا دورتموند الاحد، في دربي اقليم الرور الصناعي، مفصلية في تحديد هوية الوصيف، وفيها يأمل شالكه بتعويض سقوطه المفاجىء امام هامبورغ وصيف القاع بعد 6 انتصارات متتالية، فيما استعاد دورتموند طريق الفوز بعد هزيمته الكبيرة امام بايرن صفر-6. وفي معركة القاع، يبدو كولن الاخير (21 نقطة) وهامبورغ (22) في طريقهما الى الدرجة الثانية، فيحل الاول على هيرتا برلين العاشر والثاني على هوفنهايم السابع.
وفي ظل حتمية هبوط الاخير ووصيفه، يبحث ماينز عن الهروب من المركز السادس عشر الذي يخوله خوض مواجهة فاصلة مع ثالث الدرجة الثانية، ويتواجه ماينز الذي يبتعد بفارق نقطتين عن فولفسبورغ صاحب المراكز الرابع عشر، مع فرايبورغ.
الدوري الفرنسي
يكفي باريس سان جيرمان مواصلة هوايته في التغلب على موناكو عندما يستقبله الاحد في المرحلة 33 من الدوري الفرنسي لكرة القدم، لينزله عن عرشه ويتوج للمرة السابعة في تاريخه الحديث العهد.
وبحال فوزه، سيرفع سان جيرمان المتوج 4 مرات بين 2013 و2016 رصيده الى 87 نقطة مقابل 70 لموناكو قبل 5 مراحل على ختام الدوري، لينضم الى ليون المتوج 7 مرات بفارق لقب عن موناكو ونانت، فيما يتصدر سانت ايتيان اللائحة (10) بفارق لقب عن مارسيليا.
ويخوض سان جيرمان الذي يدافع عن نفسه باستمرار لعدم انتهاكه قواعد اللعب المالي النظيف، المواجهة على وقع اخبار توصله الى اتفاق مع الالماني توماس توخل لتدريبه الموسم المقبل بدلا من الاسباني اوناي ايمري الذي فشل مرة جديدة بقيادته الى لقب دوري ابطال اوروبا للمرة الاولى في تاريخه.
وفي ظل الحسم المرتقب لسان جيرمان، وابتعاد موناكو بسبع نقاط عن اقرب مطارديه، تدور منافسة ضارية على المركز الثالث المؤهل الى الدور التمهيدي الثالث لدوري ابطال اوروبا بين ليون ومارسيليا المتساويين بـ63 نقطة وبفارق كبير عن رين الخامس (17 نقطة).
ويستقبل ليون اميان الثالث عشر ويحل مرسيليا على تروا الثامن عشر والمهدد بالهبوط مع متز وليل وتولوز. (وكالات)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش