الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مستشفى المقاصد الخيرية.. تميّز وتقدّم في كافة التخصصات والمجالات الطبية

تم نشره في الثلاثاء 17 نيسان / أبريل 2018. 12:00 صباحاً

عمان - الدستور - كوثر صوالحة
صرح شامخ في عمان الشرقية.. بذرة تأسيسه كانت من أهل المنطقة بجهود لجنة الزكاة ومن ثم انتقل تمويله الى أهل الخير في المملكة وخارجها عندما تدخل اليه تذهل من امكانياته اللوجستية ومن خبرة الاطباء الموجودين فيه او الاطباء المتعاونين معه. وفي جولتك السريعة عليه تدرك مدى اهميته كونه يخدم منطقة جغرافية واسعة ضمن أسعار منافسة وخدمة متميزة.. انه مستشفى المقاصد الخيرية القابع في منطقة حي نزال.
تشعر خلال جولة سريعة انك تدخل الى مستشفى مميز ومجهز لا يقل خدمة وجودة عن المستشفيات سواء في القطاع الخاص او العام رغم انه مستشفى خيري، وقد يظن البعض ان كونه خيريا لا بد ان يكون محدود الامكانات والتجهيزات، الا ان واقع الحال يثبت غير ذلك، فهو مستشفى يقف على طريق التميز بكل شيئ، سواء بما يقدمه من عمل خيري طبي او ما يميزه من جودة في العمل وخبرة وتميز سواء بكوادره او اقسامه او تجهيزاته.
هذا المستشفى وقف خيري، والوقف في الشريعة الاسلامية له اهمية ومكانة كبيرة، ولا يقتصر التبرع للوقف من اجل بناء المساجد فقط، بل ايضا من اجل الصحة والتعليم وغيرهما من دروب الخير، فكم من فقير التجأ اليه، وكم من محتاج دارت به الايام من أجل العلاج وكان هذا الوقف الخيري الصحي ملجأه الوحيد.
دائما ما نختصر الوقف والذي مبدأه التقرب الى الله ببناء المساجد لاعلاء كلمة الله وهي كلمة تختزل كل معاني الرحمة والعطاء، لكن معالجة اليتيم صدقة، ودرء الالم عن المحتاج صدقة، واغاثة الملهوف صدقة، ونحن بحاجة جدا الى تعميم فكرة الوقف في المجالات المهمة التي تبني الانسان وتقدم الحياة، ونحن نحتاج الى اعادة المنهج ليكون الوقف ايضا صحيا وتعليميا.
 مجالات الوقف في الشريعة كثيرة ولا تقف عند حد معين، فالوقف يدخل في انشاء المدارس العلميّة المجانيّة، وإنشاء المساجد، وتوزيع الملابس والمؤن على الفقراء والمحتاجين واليتامى، وبناء مراكز للأيتام للإعتناء بهم وإيجاد مأوى لهم، وإنشاء مكتبات علميّة، فما بالنا في وجود مستشفى.
«الدستور» جالت في أقسام المستشفى والتقت مديره العام الدكتور علي السعد لمعرفة المزيد عن خدماته وما يقدمه وما يمتلك من تخصصات ومميزات، حيث اشار الى ان المستشفى افتتح عام 2014 برعاية ملكية سامية، وهو وقف خيري صحي من قبل لجنة زكاة وصدقات حي نزال والذراع الغربي ومسجل بحجة وقفية ويدار من قبل مجلس ادارة برئاسة مدير عام صندوق الزكاة وعضوية 14 عضوا من وزارتي الاوقاف والصحة وكبار الاطباء وعدد من اهل الخير ممن ساهم بالبناء، وللمستشفى مديرعام يتم تعيينه من قبل مجلس الادارة، ويعمل به 207 موظفين، منهم 10 اطباء و108 ممرضين وممرضات.
واضاف الدكتور السعد ان المستشفى يتسع لـ «86» سريرا، وهو مرخص من قبل وزارة الصحة ومجهز بكافة الاجهزة والمعدات الطبية اللازمة ويضم العديد من الاقسام بدءا من غرف العمليات والولادة والخداج والجراحة والباطني والنسائية والاطفال والطوارئ وغرف العمليات والعيادات الخارجية وهي عشر عيادات مضافا الى كل ذلك قسم الاشعة الذي يحتوي على كافة الخدمات الشعاعية من التصوير الطبقي المحوري والاشعة السينية والبانور،اضافة الى الصور التلفزيونية للقلب. كما يحتوي المستشفى على 6 اسرة لغسيل الكلى والمختبرات الطبية وخدمات الصيدلة.
ويعمل في المستشفى «50» طبيب اختصاص بموجب برنامج مناوبات، فيما هناك» 15» طبيبا داخل المستشفى يعملون على ادارة الاسعاف والطوارئ والعمليات، حيث يوجد في المستشفى» 5» غرف عمليات مجهزة باحدث المعدات والاجهزة.
وبين الدكتور السعد ان نسبة الاشغال في المستشفى تصل الى 70% ويجري في اليوم الواحد من 10 الى 12 عملية، مشيرا الى ان 45% من المرضى هم من القطاع الخاص بسبب جودة الخدمات وتنافسية الاسعار الموجودة في المستشفى، كما ان فئات المرضى في المستشفى مختلفة، حيث يستقبل الحالات المرضية من الاشقاء السوريين وتغطى نفقاتهم من خلال المنظمات الدولية، كما يستقبل المرضى المحولين من وزارة الصحة وله الاولوية في حال عدم توفر الاسرة في مستشفياتها حسب قرار وزير الصحة، موضحا ان المستشفى سيتم اعتماده للمحولين من وحدة اعفاءات الديوان الملكي.
وبين الدكتور السعد ان هناك مركزين تابعين للمستشفى هما مركز صحي حي نزال ومركز صحي السيدة زينب تقدم فيهما خدمات النسائية والمختبرات الطبية وعيادات الاسنان والطب العام.
وعن تمويل المستشفى ودعمه قال السعد ان المستشفى يستقبل الدعم من اهل الخير لمساعدة المرضى وتجهيز المستشفى، موضحا ان المستشفى يقدم كافة الخدمات الطبية باستثناء عمليات القلب المفتوح والقسطرة القلبية فيما تتوفر فيه الجراحة بمختلف تخصصاتها مثل جراحة الدماغ والاعصاب وجراحة الاوعية الدموية والجراحة العامة والتنظير وجراحة العيون والعلاج الطبيعي والمسالك البولية والاذنية،اضافة الى الباطني والنسائي. كما ادخلت خدمات اخرى جديدة مثل تخطيط دماغ واعصاب وعيادة قدم سكرية وعيادة قلب بفحص الجهد وصدى القلب.
وعن نشاطات المستشفى اشار الدكتور السعد الى ان المستشفى يستقبل العديد من الوفود الطبية التي تقوم بالمعالجة المجانية للعديد من الحالات المرضية، وهذه الوفود من عدد كبير من البلدان مثل فرنسا والتشكيك والسعودية والكويت وامريكا، مبينا انه منذ بداية العام الحالي اجرى الوفد الفرنسي 120 عملية جراحية تتراوح تكلفة العملية بين 15485 دولارا امريكيا و24793 دولارا.
وبين السعد ان المستشفى يقوم بعقد ايام طبية مجانية بالتعاون مع صندوق الزكاة في مختلف انحاء المملكة واستطاع منذ بداية العام عقد 6 ايام طبية مجانية استفاد منها 1280 مريضا في عدد من المناطق.
واشار الى ان المستشفى يهتم بشكل كبير في التعليم المستمر والتدريب والايام العلمية، حيث قدم المستشفى عددا كبيرا من الايام العلمية المختصة في الانعاش القلبي والرئوي والتهاب الاذن الوسطى واسعاف القلب للاطفال وتكنولوجيا جديدة في التعقيم واهمية الفيتامينات بجسم الانسان وفعالية استخدام المضاد الحيوي في علاج الالتهابات وتغذية الاطفال الخداج.
وبين الدكتور السعد ان المستشفى يعتمد بشكل اساسي على الرعاية المتواصلة والكرامة والاحترام والجودة والسلامة والمساءلة والشفافية والمسؤولية المشتركة واهم ما يميز العمل فيه التعاون والعمل بروح الفريق الواحد. وقال: نتطلع للريادة الوطنية في المجال الخيري لتحقيق التميز والابتكار في مجال الرعاية الصحية وان نكون بمقدمة المستشفيات في الوطن من حيث تقديم الخدمة العلاجية المتميزة المنخفضة التكاليف تناسب الجميع دعما للفقراء والمحتاجين.
وعن الطموحات المستقبلية للمستشفى فقد اوجزها مديره العام بالقول نطمح الى توسعة المستشفى لزيادة الاسرة والعيادات واضافة خدمة جراحة القلب والقسطرة وتصوير الرنين المغناطيسي وادخال جهاز تصوير طبقي حديث.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش