الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الحاملة ملآنة........

رمزي الغزوي

الأربعاء 18 نيسان / أبريل 2018.
عدد المقالات: 1778


طلب العبقري الذي اخترع لعبة الشطرنج مكافأة من الملك الهندي: أريد حبةَ قمح (فضحك الملك لهذه السذاجة!)، ثم تابع: أريد حبة قمح في المربع الأول، وضعفها بالثاني، وضعفهما بالثالث، وهكذا حتى آخر مربعات الرقعة؛ فاستغرب الملك أمر هذا الرجل الذي حيزت له الدنيا وما فيها، فتقزمت أمنياته إلى القمح. فأية ثنائية بين القمح والمستحيل تتخلق في هذه الأمنية المتفاقمة الطويلة؟!.
وعند التنفيذ يكتشف الملك، أن صوامع الأرض ومخازنها وكوايرها (الكوارة مخزن القمح في بيوتنا القديمة)، لن تصل إلى المربع العشرين في الرقعة التي تبلغ 64 مربعاً، وبحسبة كمبيوتر فإن الرجل يحتاج إلى (18446744073709551615) حبة قمح فقط!، والتي يستغرق عدّها (584 بليون سنة)، علماً بأن عمر الأرض(4,5) بليون سنة: فيا لها من رسالة أيها العبقري؟!. فكم نحتاج من كواكب وأقمار نحرثها ونزرعها لنملأ الشطرنج قمحاً؟!. وهل الرغيف يستحق هذا الحلم؟!.
لن أقف عند خيال الرقم، وبهاء الفكرة وفحواها طويلا، بل سأقف في رأس بلدة نعيمة، أو على مرتفع في قرية شطنا، أو في أعالي بلدة الحصن في إربد، وأمد نظري في تلك السهول المبسوطة كراحة اليد، والتي ما زالت تعرف بسهول حوران، سيترحم على أيام كانت بلادنا هذه تسمى أهراء روما (الصوامع الكبيرة التي يخزن بها القمح)، أو سلة غلال لكثرة ما تنتجه من خيرات!.
لا أريد القول أن ما نزرعه من قمح لا يكاد يكفينا بضعة أيام خبزاً، ولا ان القمح سلعة إستراتيجية لربما تستعمل سياسيا للضغط على الشعوب وقراراتها، لا أريد أن أقول هذا، ليس لأننا مضغوطون دون وسيلة ضغط، بل إنني لا أكاد أتخيل حالنا لو وقعت كارثة بحرية، منعت البواخر من الوصول بطعامنا. وهنا لا نريد نصيحة ماري أنطوانيت، من أن البسكويت والإسنكرز والمارس والكتكات كله كان لدينا مبذولا ومتاحاً في بركات المولات والبقالات.
نحن نميل للراحة والاسترخاء، وهذا لا يبني مستقبلاً، ولا يحقق امتيازاً حضارياً يثير التاريخ، ويدخلك في رقعة العالم وشطرنجه. وإلا ما المعنى أن غالبية أراضينا الصالحة لزراعة القمح، تترك بوراً، أو تزرع بالحمص (الحاملة الملانة)؟!. ألأن هذا النبات المطلوب شعبياً، لا يحتاج إلى حصاد ودراس كالقمح، بل يقلع ويباع على قارعات الطرق؟!، وما دمنا قادرين على إنتاج الحمص بهذه الوفرة، فلماذا ما زلنا نستورده لفلافل المطاعم من تركيا والبرازيل بأسعار عالية تثقلنا؟
أمنياتي الشطرنجية ألا تلعب بنا أصابع العالم، أكثر من هذا، وأمنيتي القمحية أن نبدأ بزيادة عدد أيام اكتفائنا الذاتي من الخبز تدريجياً، علنا نصل إلى المربع الخامس أو السادس، في عقد من الزمان أو أدنى.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش