الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

هل هو استسلام روسي أم حرب عالمية ثالثة على الأجندة؟

تم نشره في الأربعاء 18 نيسان / أبريل 2018. 12:00 صباحاً

بول غريغ روبرتز
انفورميشن كليرنج هاوس  

«فيما يقول رئيس الولايات المتحدة دونالد ترمب إنه يفكر في هجوم بري على نطاق واسع ضد الإدارة السورية للرئيس بشار الأسد، كان مسؤول رفيع المستوى في الأمم المتحدة قد شجب بدء الحرب العالمية الباردة وحذر من «تصعيد عسكري كبير» في المنطقة التي تمزقها الحرب». 
إذا كان هذا التقرير عن الاجتياح البري للولايات المتحدة على سوريا حقيقة، والذي أشك فيه أنا شخصيا، فسيكون نتيجة للسلبية الروسية في وجه عدوانية واشنطن.
هل الحكومة الروسية عطوفة جدا لتتفهم الشر الذي تواجهه روسيا؟
هل روسيا والصين لن تتخذا خطوات لهزيمة الولايات المتحدة قبل أن تفرض واشنطن حربا نووية على العالم، التي سنفشل فيها جميعا.
إن الشعب الأميركي يرفض المعلومة، وجاهل، ومغلوب على أمره. والامر ذاته بالنسبة للشعب الأوروبي، والبريطاني، والكندي، والاسترالي، والياباني.
وحتى لو أن الشعوب تعرف، إلا أنها عاجزة عن القيام بشيء.
يعتمد بوتن على المنطق الضعيف أو غير الموجود في الغرب، لكن هل لدى روسيا منطق كاف للتثبت أنه ليس هناك منطقا في الغرب ليكون فعالا؟
إن الحكومة الروسية لا تدرك أن «حكم القانون» الذي وضعته واشنطن ليس حكم القانون. إنما هو حكم سيطرة واشنطن. فواشنطن تسيطر على أوروبا، وكندا، واليابان، والاندماجيين الأطلسيين داخل روسيا، والأمم المتحدة. لهذا السبب كان الطلب الذي قدمته روسيا إلى الأمم المتحدة بلا جدوى، كما تعلمت روسيا مجددا.
وللتأكيد على الأمر مرة أخرى، سلبية حكومة بوتن في وجه عدوانية واشنطن ستقود بشكل مباشر إلى حرب نووية ونهاية الحياة على الأرض.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش