الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

محال بيع الذهب في غزة تعلن إفلاسها

تم نشره في الأربعاء 18 نيسان / أبريل 2018. 12:00 صباحاً


] الحياة الجديدة - لا تقتصر المعاناة الاقتصادية في غزة فقط على المواطنين بل على تجار الذهب الذين يعانون من أزمة اقتصادية كبيرة بسبب ضعف الحركة الشرائية، ليعلن البعض عن افلاسه وليضطر البعض الاخر منهم الى إغلاق محالهم أو بيع بعضها.
داخل القيسارية « سوق الذهب « والذي يتجمع فيه أكبر عدد من محال الذهب داخل مدينة غزة, يقف التاجر أحمد الغول منتظرا قدوم أحد الزبائن، قائلا: «لا إقبال على الذهب وأغلب المواطنين يبيعونه، لأن الغرام الواحد من الذهب سعره 26 دينارا، بالنسبة للناس مرتفع جدا في ظل الوضع الصعب، انهم يقبلون حاليا على شراء الذهب الصيني كونه أرخص ولا يمكن تفريقه من حيث المظهر». ويقول جاره التاجر ياسر مطير:» نصف تجار الذهب حاليا في السجون والبعض الآخر لجأ الى إغلاق محله وبيعه، وأنا حاليا لا يوجد في محلي اي قطعة ذهب».
ويقول نائب نقيب نقابة العاملين بالذهب والفضة والمجوهرات في غزة عمر دغمش: «الوضع الاقتصادي السيئ انعكس بشكل كبير على تجار الذهب، فنسبة بيع الذهب من قبل المواطنين أكبر بكثير من نسبة شرائه، خاصة أن الذهب يعتبر كماليات بالنسبة لهم. هناك ما يقارب الـ 30 تاجرا مدينون وقد يتعرضون الى السجن فيما لو لم يلتزموا بدفع الدين، مبينا أن ما يقارب الستة محلات أغلقت أبوابها، والاقبال على شراء الذهب حاليا في غزة انحسر على المناسبات، وانتاج المصانع تقلص الى 40 % عن الفترة السابقة.
ويسمح الاحتلال لـ 7 تجار فقط بأن يتاجروا بـ 2 كيلو من الذهب خلال يومي الاربعاء والاثنين من كل أسبوع, على أن يعود التاجر بالمبلغ المالي لكميات الذهب التي قام ببيعها.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش