الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

العلاقة بين الاجيال علاقة حوار وليست صراعا

تم نشره في الاثنين 23 نيسان / أبريل 2018. 12:00 صباحاً - آخر تعديل في الأحد 29 نيسان / أبريل 2018. 11:27 مـساءً
كتبت - اسراء خليفات


الواقع الذي يعيشه أبناء هذا العصر يختلف عن الواقع الذي عرفه وعاش تفاصيله الآباء والأجداد ولكل عصر حلاوته وجماله وعاداته وتقاليده ولكل عصر أيضا إيجابياته وسلبياته والأجيال بتعاقبها هي من تصنع ذلك.
 مسافات زمنية خلّدت بصمة أجيال متعاقبة بإيقاع حياة مختلف ولن ينتهي بتقادم الزمن، بل سيبقى صورة تواصل وتفاعل وتكامل أفرزته حمأة الجدليات وتباين الفجوات بين الأجيال المتعاقبة ،هكذا هي شجرة الحياة لا تقوم وتستوي على جذعها إلا بالآباء والأجداد وبالأبناء والأحفاد.
وحول ذلك اكد الدكتور حسين الخزاعي اختصاصي علم اجتماع في جامعة البلقاء التطبيقية أن العلاقة القائمة بين الأجيال هي علاقة حوار وليست علاقة صراع إلا أنه وفي كثير من الأحيان خصوصاً عندما يحتدم النقاش يدفع أحد الطرفين ذلك الحوار إلى طريق مسدود فتبدو علاقة الحوار وكأنها صراع وليست مجرد اختلاف بين جيلين في المفهوم العام لنمط الحياة المتغير من عصر لآخر، لهذا فالفجوة العمرية تُعتبر أكثر الفجوات تأسيساً للاختلافات اللاحقة.
 وبقدر ما يبتعد جيل الآباء زمنيا عن جيل الأبناء تتسع الفجوات الأخرى وتضيق مساحات الالتقاء الفكري والثقافي.
واكد  الخزاعي ان أي فجوة قائمة بين جيلين أو ما يسميه البعض بصراع الأجيال ظاهرة طبيعية مصدرها تطور متلاحق وتغيرات سريعة في العناصر المادية والمعنوية وما تعكسه من مؤثرات في الأنماط الثقافية والاجتماعية وفرتها وسائل الانفتاح الفضائي والإعلامي الأمر الذي أدى إلى الانشغال المفرط بوسائل التكنولوجيا حتى احتلت بإيجابياتها وسلبياتها السطر الأول من قاموس العلاقات الأسرية.
وبين الخزاعي إن الفروق بين الأجيال أمر لا يحتاج إلى جدال، والاختلاف بين جيلين أمر طبيعي كونه يرتبط ارتباطا وثيقاً بالمجتمع وتكويناته المختلفة، لذا ليس غريباً أن يأتي ضمن سياق التطور الاجتماعي العام شريطة ألا يتحول إلى نوع من الصراع والتنافر الذي ترفضه القيم والمبادئ والأخلاق الإنسانية الراقية بذلك أن يكون هذا الاختلاف المسمى ظلماً بصراع الأجيال.. وجهاً آخر لصورة التفاعل التواصلي التكاملي بين الأجيال المتعاقبة.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش