الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

منتدون يدعون إلى طرح قضايا المجتمع الأردني من خلال الدراما

تم نشره في الثلاثاء 24 نيسان / أبريل 2018. 12:00 صباحاً

عمان - دعا منتدون، مختلف الجهات المعنية بالعمل الدرامي وعلى رأسها مؤسسة الاذاعة والتلفزيون الاردني، إلى العمل على طرح قضايا المجتمع الاردني بسقف أعلا من الحرية من خلال الاعمال الدرامية الاردنية المختلفة لاسيما التلفزيونية منها، للحاق بركب الدراما العربية ومنافستها.
كما دعوا الى وضع استراتيجية واضحة للثقافة والفنون تعمل على اعلاء وتميز شأن المنتج الادبي والفني الاردني في محيطه العربي بعيدا عن التنميط السائد.
وفي ندوة حوارية عقدها منتدى النقد الدرامي ولجنة المسرح والدراما التابعة لرابطة الكتاب الاردنيين، يوم السبت الماضي في قاعة غالب هلسة بمقر الرابطة بعمان، حول العمل التلفزيوني الدرامي الاجتماعي «أبناء القلعة» المتكيء على رواية الكاتب الراحل زياد قاسم، وعرض على قناتي التلفزيون الاردني وابو ظبي دراما، اخيرا، واخراج اياد الخزوز وحسام الابراهيمي وعماد بديوي واياد نحاس ومعالجة درامية محمد البطوش، وشارك فيه فنانون وطاقم فني من الاردن وسورية ولبنان وفلسطين والامارات، اكدوا ان مسلسل ابناء القلعة رغم ما شابه من بعض الاخطاء الفنية، الا انه وضع مدماكا وشكل حالة جديدة أكثر انفتاحا في تناول قضايا المجتمع الاردني في صناعة الدراما التلفزيونية الاردنية خصوصا لدى مؤسسة الاعلام الرسمي.
وقال الناقد غطاس صويص (نزيه ابو نضال) في الندوة التي أدارها عضو اللجنة الكاتب الدكتور محمد حرب الرمحي، ان اهمية المسلسل التلفزيوني «ابناء القلعة» بحلقاته الستين تنبع من انه سجل شامل لسيرة عمان الحديثة، بكل مكوناتها الاجتماعية والسياسية والثقافية في الفترة 1952 -1967، لافتا إلى أن رواية «ابناء القلعة» لزياد قاسم لا تقل اهمية عن روايات نجيب محفوظ التي تحولت إلى أعمال درامية معروفة.
واعتبر نقيب الفنانين السابق واحد ابطال العمل والذي ادى شخصية «منعش»، ساري الاسعد؛ أن رواية «ابناء القلعة» تحمل في سياقاتها وثناياها درجة عالية من الحساسية الاجتماعية إذ وفق معد السيناريو الكاتب الدرامي البطوش في التخفيف من تداعياتها على العمل التلفزيوني.
بدوره، تحدث الفنان رشيد ملحس الذي ادى شخصية «انور بيك» عن تلك الشخصية، مؤكدا ان دراسته الاكاديمية في روسيا منحته الزخم الكافي للعمل في الدراما والاعلام وتتلخص بأن يكون مقنعا للاخرين اينما يكون، وهو ما سعى لتقديمه من خلال تلك الشخصية.
ولفت الى ان رواية «ابناء القلعة» رواية اردنية تفردت في نوعها وطروحاتها وسياقاتها الاجتماعية، وان الرواية نوع ادبي، والدراما التلفزيونية نوع فني اخر ومختلف.
وكان الدكتور الرمحي قال في مستهل الندوة الحوارية التي تداخل فيها عدد من الحضور ومنهم الفنانون عبدالكريم القواسمي وسميرة خوري، ومنذر خليل احد ابطال العمل، ونائب رئيس الرابطة الشاعر سعد الدين شاهين والشاعر هشام عودة والباحث الدكتور عبدالخالق ختاتنة والقاصان كمال ميرزا والزميل جهاد الرنتيسي ومقرر اللجنة الزميل مجدي التل واخرون، ان رواية ابناء القلعة لزياد قاسم اثارت الكثير من الاهتمام حين صدورها وحتى يومنا هذا كما تناولها الكثيرون بالنقد والتحليل. (بترا)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش