الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

40 شهيدا في مسيرات «العودة الكبرى»

تم نشره في الثلاثاء 24 نيسان / أبريل 2018. 12:00 صباحاً


فلسطين المحتلة – استشهد أمس شاب فلسطيني ثان متأثرا بجروح أصيب بها برصاص جيش الاحتلال الاسرائيلي في مواجهات خلال تظاهرات «مسيرة العودة» قبل نحو أسبوعين قرب الحدود في جنوب القطاع، بحسب ما أعلنت وزارة الصحة في قطاع غزة.
وباستشهاد الشابين، يرتفع الى أربعين عدد الفلسطينيين الذين استشهدوا منذ بدء «مسيرات العودة» التي بدأت في 30 آذار الماضي. وقال الناطق باسم الوزارة الطبيب أشرف القدرة لوكالة فرانس برس إن «تحرير سعيد وهبة (18 عاما) من سكان رفح، استشهد متأثرا بجروح أصيب بها برصاص الاحتلال، في الرأس، في الجمعة الثانية لمسيرات العودة» في السادس من نيسان. وكان القدرة أعلن أن «عبد الله محمد جبريل شمالي (20 عاما) استشهد متأثرا بجروح في البطن برصاص قوات الاحتلال الجمعة في رفح» قرب الحدود الشرقية لقطاع غزة مع اسرائيل. وأضاف القدرة: «هناك أكثر من 5000 إصابة»، موضحا: «لا يزال 138 مصابا في مرحلة الخطر، مما يشكل تهديدا حقيقيا على حياة المواطنين، مع استمرار الاحتلال في استخدام القوة المميتة بحقهم شرق قطاع غزة، منذ 30 آذار الماضي».
وشنت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر أمس الإثنين، حملة مداهمات واعتقالات في مناطق متفرقة من الضفة الغربية والقدس المحتلتين، تم خلالها اعتقال 24 فلسطينيا تخللها مواجهات في بعض المناطق، فيما استهدفت بحرية الاحتلال مراكب الصيادين في بحر غزة.
في قطاع غزة، أطلقت زوارق بحرية الاحتلال النار عدة مرات صباح أمس صوب مراكب الصيادين في بحر غزة وشمالها. وحسب شهود عيان، فإن زوارق الاحتلال أطلقت النار على مراكب الصيادين ببحر مدينة غزة واجبرت الصيادين على العودة للشاطئ. كما أطلقت الزوارق الحربية النار على الصيادين شمال قطاع غزة ثلاث مرات على الأقل دون الابلاغ عن وقوع إصابات.
إلى ذلك، أعطبت عصابات «تدفيع الثمن»، فجر أمس الاثنين، إطارات عشرات المركبات، وخطت شعارات معادية للعرب في قرية بيت إكسا المحاصرة بجدار الفصل العنصري شمال غرب القدس المحتلة، وفي قرية رمون قرب رام الله بوسط الضفة الغربية المحتلة.
في موضوع آخر، عممت الشرطة الماليزية على جميع المعابر والمطارات ونقاط الخروج من البلاد صورة تقريبية للمتهمين بقتل المهندس الفلسطيني فادي البطش في العاصمة كوالالمبور.
وقال المفتش العام لشرطة تان سري، محمد فوزي هارون، في مؤتمر صحفي عقد بمركز تدريب الشرطة، صباح أمس الاثنين، إن الشرطة شكلت الصورتين على أساس توصيف شهود العيان. وأكد على أن: «لدينا خبراء وضعوا الصورتين على أساس شهود عيان، لكننا لا نستطيع الكشف عن الكثير ممن تحدثوا إلينا»، مشيرا إلى أن «المشتبه بهما يعتقد أنهما من أصل أوروبي أو شرق أوسطي». وأضاف: «المشتبه بهما ذوي أجسام ضخمة وطولهما نحو 180 سنتيمترا تقريبا، مع بشرة معتدلة، ومن غير المؤكد ما إذا كانا ما زالا في البلاد». كما أكد المفتش على أنه تم استخلاص 14 رصاصة من جسد البطش عند تشريح الجثة، وقال: «أرسلنا هذه الرصاصات لخبراء الأسلحة لدينا هنا لمزيد من التحليل». (وكالات)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش