الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«تحويل المياه إلى طعام» مـشـروع أردني ألماني مشترك لزيادة الوعي المائي وترشيد الاستهلاك

تم نشره في الأربعاء 25 نيسان / أبريل 2018. 12:00 صباحاً - آخر تعديل في الأحد 6 أيار / مايو 2018. 11:02 مـساءً
كتب:كمال زكارنة



تشجيعا لترشيد الاستهلاك في المياه في جميع الاستخدامات وخاصة المنزلية منها وزيادة الوعي في قطاع المياه والموارد المائية بشكل عام  تقوم  شركة المانية رائدة في العالم بمجال التجهيزات الصحية ، بالتعاون مع بنك الطعام الأردني  بتنفيذ «تحويل المياه إلى طعام» من خلال تنفيذ المبادرة في مدرسة الجويدة للبنات .
وتهدف المبادرة إلى زيادة الوعي حول الموارد المائية عن طريق توفير المياه في المناطق العامة ذات معدلات  الاستهلاك العالية ، حيث يعتبر الأردن ثالث سوق في الشرق الأوسط يستضيف هذا المشروع الحائز على عدة جوائز بعد إطلاقه بنجاح في المملكة العربية السعودية عام 2015 وفي مصر في عام 2016.
وسعيًا منها لتسليط الضوء على الأهمية الحيوية للحفاظ على المياه في المدارس ، والتي تعد من أهم الأماكن العامة التي تتمتع بأعلى مستويات استهلاك المياه ، ستقوم الشركة  باستبدال صنابير  المياه في مدرسة الجويدة الثانوية للبنات في الأردن بصنابير اخرى  موفرة للمياه، وسيتم تحويل كمية المياه التي يتم توفيرها إلى طرود غذائية يوزعها بنك الطعام الاردني على  الأسر  المحتاجة  في الجويدة.
وتعتبر المانيا الدولة الصديقة للاردن من بين اكثر الدول التي تقدم المساعدات الفنية والمالية للمملكة في قطاع المياه من خلال الحكومة الالمانية وبنك الاعمار الالماني والمنظمات الالمانية العاملة في قطاع المياه كما انها تتفهم جيدا الوضع المائي في الاردن وما يعانيه من تحديات وازمات نتيجة لشح المصادر والموارد المائية وزيادة الطلب على المياه بسبب اللجوء المكثف في اوقات زمنية قصيرة .
 وبحسب البرنامج المعد لتنفيذ  المبادرة  سوف يأخذ  بنك الطعام الاردني مهمة إعداد وتوزيع حزم المواد الغذائية للأسر المحتاجة المسجلة  « وذلك  بتبرع طرد غذائي واحد لكل 10 لترات من المياه التي يتم توفيرها لعائلة أو فرد يعيش تحت خط الفقر» .
 وتحقق هذه المبادرة عدة اهداف في ان معا ابرزها ترشيد وتوفير استهلاك المياه وزيادة الوعي والمعرفة في قطاع المياه والتحديات التي يواجهها وانعكاس ذلك على الطالبات واسرهن ومجتمعهن ومساعدة الاسر المحتاجة وتقليل قيمة فاتورة المياه على المدرسة .
نجاح هذه المبادرة في مدرسة الجويدة الثانوية للبنات سوف يفتح الافاق لنقلها الى مدارس اخرى في العاصمة والمحافظات والى اماكن اخرى غير المدارس.
ويعتبر الأردن من اكثر  بلدان العالم  فقرا في الموارد المائية حيث يبلغ نصيب الفرد من المياه اقل من  ثلث المتوسط العالمي ومن المتوقع أن يتراجع أكثر في السنوات المقبلة بسبب زيادة الطلب على المياه في ظل محدودية الموارد والمصادر المائية.. وتهدف هذه البرامج إلى ضمان استهلاك أذكى للمياه خاصة في الأماكن العامة.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش