الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

"الأردنية" و "القدس المفتوحة" تناقشان تطوير أنظمة التربية والتعليم في الوطن العربي

تم نشره في الأربعاء 25 نيسان / أبريل 2018. 08:50 مـساءً

عمان - الدستور

التأمت اليوم أعمال مؤتمر التعليم في الوطن العربي:"نحو نظام تعليمي متميز" في الجامعة الأردنية بمشاركة 171 باحثا وباحثة من 14 دولة، والذي تنظمه كلية العلوم التربوية في الجامعة بالتعاون مع جامعة القدس المفتوحة.

والمؤتمر الذي يشهد تنوعا في الموضوعات وشمولا في الطروحات يبحث في 116 ورقة بحثية التحديات التي تواجه الأنظمة التربوية في الوطن العربي، بسعيها نحو التميز، ومناقشتها واستشراف آفاق مستقبل التعليم في الوطن العربي.

واكد نائب رئيس الجامعة الأردنية لشؤون الكليات الإنسانية الدكتور أحمد مجدوبة في كلمة ألقاها، أن الأردن يتبوأ موقعا متميزا عربيا وعالميا وفق مؤشر المعرفة العالمي الذي أعدته مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي.

وقال لدى افتتاحه فعاليات المؤتمر مندوبا عن رئيس الجامعة، إنه بات واضحا أن معظم الدول العربية تجاوزت مسألة الكم وهمها الكيف والتميز.

ولفت مجدوبة إلى أن صورة التعليم مشرقة بوجه عام، والمهمة نحو التميز شاقة وطويلة، قائلا:

 "بيد أننا على ثقة بأن خبراءنا وعلماءنا في كليات العلوم التربوية في الوطن العربي قادرون على رسم الخرائط المحكمة التي تقودنا إلى بر الأمان".

وشدد على ضرورة تدخل الخبراء المختصين، وطرح الرأي المبني على التجربة العميقة والدراسة الدقيقة والبحث الرصين في سياق ممارسات مواقع التواصل الاجتماعي والصحف أيضا بتسطيح الأمور وشغفها بالتعميم، واختلاف الآراء وتشوش الصورة في وقت لم يبق فيه أحد مختص أو غير مختص لم يدل بدلوه في مستوى التعليم وبنجاحه أو إخفاقه.

وقال رئيس جامعة القدس المفتوحة الدكتور يونس العمرو، إن مواجهة التحديات التي تواجة النظام التربوي تتطلب التوغل في البحث عن مواطن الخلل ومعالجتها بالطرق الحديثة التي تمكن النظام من التقدم ومواكبة الأنظمة العالمية.

داعيا إلى ضرورة الالتفات إلى التعلم عن بعد والوسائل التعليمية الحديثه ومواكبة آخر المستجدات على صعيدي التربية والتعليم سعيا إلى المحافظة على المكاسب التي حققها التعليم مرحليا وتطويره والبناء عليه مستقبلا.

وأكد عميد كلية العلوم التربوية في الجامعة الدكتور صالح الرواضية رئيس المؤتمر، أن المؤتمر يسعى إلى وضع تصورات علمية واقعية للكيفية التي يمكن أن تنهض بها الأنظمة التربوية سعيا للنهوض بمجتمعاتنا العربية عبر طرح الأوراق العلمية الرصينة.

وأضاف أن الأنظمة التربوية أمام تحد خطير يواجه المنطقة جلها لاعتبارات سياسية واقتصادية واجتماعية تتطلب تقديم الحلول والرؤى لتجاوز الأزمات.

معربا عن امله بأن يتيح التنوع والشمول الذي يشهده المؤتمر بمشاركة 171 باحثا وباحثة من 14 دولة الفرصة للمختصين من مختلف مجالات العلوم التربوية للقاء والاطلاع على المنجزات البحثية والعلمية لبعضهم البعض، وبالتالي تكوين صورة واضحة عن السبل المستقبلية لتطوير انطمة التربية والتعليم.

ويهدف المؤتمر الذي يستمر يومين إلى التعرف على التحديات التي تواجه النظام التربوي العربي، وواقع المناهج المدرسية والجامعية وآفاقها المستقبلية، والاطلاع على بعض التجارب العربية في مجالات العلوم التربوية المختلفة والمستجدات النظرية والتطبيقية.

ويناقش المؤتمر في عشرين جلسة التحديات التي تواجه القيادات التربوية العربية واقتراح الحلول لها وسبل تطوير البيئة التعليمية وفق متطبات الاعتماد والجودة وآليات إبراز دور التقنيات الحديثة في العملية التعليمية التعلمية ودور المكتبات الالكترونية والبيئة المدرسية والجامعية في معالجة التطرف الفكري بالإضافة إلى تبادل الخبرات والاطلاع على أحدث البحوث والتجارب العربية الميدانية في حقل التربية والتعليم.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش