الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

القفزة التالية للجيش السوري وحلفائه

عريب الرنتاوي

الجمعة 27 نيسان / أبريل 2018.
عدد المقالات: 2993


أين سيتجه الجيش السوري وحلفاؤه بعد الانتهاء من جنوب دمشق وشرق حمص الشمالي؟... سؤال تدور بشأنه تكهنات كثيرة تتخطى سوريا والمنطقة، إلى عواصم القرار الدولي المعنية بالأزمة، ولقد كان السؤال ذاته، موضوع حوار مع عدد من الشخصيات السياسية والعسكرية الألمانية هذه الأيام، حيث أزور ألمانيا رفقة عدد من الزملاء والأصدقاء.
ثمة من يعتقد أن الوجهة التالية للجيش السوري، وربما في غضون وقت غير طويل، ستكون ريف درعا الجنوبي وصولاً إلى السويداء... أصحاب هذه النظرية يدرجون تقديراتهم في سياق رغبة النظام الإمساك بالحدود الدولية، واستكمال بقية حلقات سلسلة «سوريا المفيدة»... بعضهم الثاني، يربطون المسألة برغبة إيران والمليشيات الحليفة لها، بالاقتراب أكثر من إسرائيل، إن لم يكن لتنفيذ ضربات انتقامية رداً على مقتل إيرانيين في مطار «التيفور»، فمن ضمن سياقات «المقاومة والممانعة» ومندرجاتها... أما بعضهم الثالث، فقد رأى أن الأمر بات أكثر ترجيحاً، بعد اهتزاز التفاهمات الروسية الإسرائيلية، في ضوء ما اعتبرته موسكو خرقاً إسرائيلياً فادحاً لهذه التفاهمات، بعد غارة التاسع من نيسان (أبريل) ضد المطار المذكور، والتي كادت تعرض حياة جنود وخبراء روس للخطر.
مقابل هذه «الحجج القوية»، ثمة من يعتقد بأن النظام غير مستعجل على حسم ملف الجنوب ودرعا، وأنه نظر وينظر لهذه المنطقة، بوصفها مشكلة للأردن وحلفائه، وليس لدمشق وحلفائها... آخرون يعتقدون أن طهران، ودمشق كذلك، ليستا بوارد استفزاز إسرائيل واستدراجها للتدخل على نحو أوسع وأعمق في تلافيف الأزمة السورية، وأن أحاديث المقاومة وشعارات الممانعة، ليست مصممة سوى للاستهلاك المحلي، وغالباً من ضمن حروب المحاور في المنطقة، وليس في مواجهة إسرائيل... بعضهم الثالث يضيف إلى كل ما سبق، أن موسكو، وإن كانت غاضبة جداً من نتنياهو وحكومته وأجهزته الأمنية والعسكرية، إلا أنها الأكثر استعجالاً للاستقرار والحل السياسي، وهي لا تريد تصعيداً للموقف في سوريا، يبقيها في وضعية استنزاف حتى إشعار آخر، ولذلك لا يرجحون خيار «درعا أولاً»، بخلاف الفريق الأول.
ليس من بين الفريقين من يستبعد تماماً أن تكون إدلب هي الوجهة التالية لقوات الجيش السوري وحلفائه... فهي محافظة كبيرة ومهمة، وقد تركز فيها عشرات ألاف المقاتلين، وهي مفتوحة على الحدود مع تركيا، وتحاذي ثلاث محافظات سورية رئيسة، من بينها اللاذقية، معقل النظام وحاضنة القواعد الروسية... بيد أن الخلاف بين الفريقين إنما ينحصر في التوقيت والأولويات.
إدلب آخر ملاذ كبير ومدجج بالمقاتلين والسلاح لجبهة النصرة، وهي حاضنة رئيسة لفصائل محسوبة على تركيا وقطر عموماً، وهي من ضمن مسؤوليات تركيا فيما يتعلق بمناطق خفض التصعيد، أحد أهم مخرجات مسار أستانا... ولا شك أن بسط سلطة الدولة السورية عليها، إنما يقتضي واحداً من أمرين: الأول؛ ضوء أخضر من تركيا، كونها لاعباً رئيساً، هنا ستطرح أسئلة كثيرة حول «الثمن المقابل» الذي يتعين دفعه لأنقرة... والثاني؛ قرار من التحالف الثلاثي الروسي – الإيراني – السوري، بالاستعداد للسيناريو الأسوأ فيما خص العلاقة مع أنقرة، وهنا تطرح أيضاً أسئلة أكثر، حول تداعيات «الغضب التركي» وتبعاته.
تعاون تركيا، غير المرجح، مع روسيا وحلفائها في إدلب، سيجعل مهمة استعادة المحافظة، الصعبة جداً، أقل كلفة وصعوبة، بيد أنه لن يجعلها سهلة بحال من الأحوال... أما الصدام مع تركيا في إدلب أو غيرها، فهو يعني شيئاً واحداً فقط: المعركة ستكون طويلة، مديدة ومريرة ومكلفة.
الأردن يتابع عن كثب، مجريات المرحلة المقبلة في سوريا، وما يهمه أساساً هو حفظ «خفض التصعيد» في المنطقة الجنوبية، لكن الأمر لن يكون بهذه السهولة، و»خفض التصعيد» ترتيب مؤقت، وليس دائماً، وإلا تحول إلى نوعٍ من «التقسيم»... ولحظة القرار والحسم ستحين عاجلاً أم آجلاً، والأرجح أننا نتحدث بلغة الأشهر وليس السنوات، ومن مصلحة الأردن التفكير جدياً في كيفية إغلاق هذه الملف، وتحويل المؤقت إلى دائم، حتى وإن تطلب ذلك، تفعيل التنسيق مع موسكو، وفتح قنوات اتصال مع النظام، واستباق اللحظة التي قد تضطر فيها القوات الأمريكية للانسحاب من سوريا، إن بفعل عدم الاكتراث وغياب المصلحة بالبقاء على أرضها، أو لاعتبارات سياسية داخلية، تتعلق بدونالد ترامب ورغبته في صرف الأنظار عن مسلسل الأزمات والفضائح الذي يطارده في بيته الأبيض.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش