الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الاحتلال يقصف قاربين يستعدان للإبحار من غزة لكسر الحصار

تم نشره في السبت 28 نيسان / أبريل 2018. 10:52 مـساءً - آخر تعديل في السبت 28 نيسان / أبريل 2018. 10:53 مـساءً

 فلسطين المحتلة –أفادت «هيئة الحراك الوطني لكسر الحصار وإعادة الإعمار»، مساء الجمعة، بأن طائرات إسرائيلية قصفت قاربيْن تابعين لها، داخل ميناء مدينة غزة، كانا يستعدان للسفر لكسر الحصار المفروض على القطاع.
وأضافت الهيئة (غير حكومية)، في بيان، وصل الأناضول نسخة منه الطائرات الحربية الإسرائيلية قصفت قاربيْ «حرية» و»عودة» لكسر الحصار. وأوضحت أن القاربين كانا يستعدان للسفر من ميناء غزة، وعلى متنهما مجموعة من الطلبة والمرضى، دون تحديد الوجهة التي كانا سينطلقان إليها.
واعتبرت الهيئة أن القصف «جريمة جبانة تؤكد أن الاحتلال الإسرائيلي ماضِ في جريمته اللاإنسانية بحق غزة، وأنه يضرب بإرهابه كل الأصوات والدعوات الدولية لكسر الحصار». ولفتت إلى أن «هذه الجريمة تؤكد بشكل واضح أن الاحتلال في أزمة أخلاقية، وهو يحاول التستر على جريمة العقاب الجماعي، وتقييد حرية الحركة والسفر، والحق في العلاج لسكان غزة».
وفي وقت سابق مساء الجمعة، قالت وزارة الداخلية في قطاع غزة، إن طائرات استطلاع إسرائيلية قصفت قاربين داخل ميناء مدينة غزة، دون وقوع إصابات.
من جانبه، أعلن جيش الاحتلال عن استهدافه، مساء الجمعة 6 أهداف بحرية في قطاع غزة «تابعة للقوة البحرية التابعة لمنظمة حماس» مبررا ذلك بأنها «ردًّا على النشاطات الإرهابية ومحاولة الاجتياز» للداخل الإسرائيلي.

وجاء في بيان صدر عن الجيش أنه « في ذروة هذه الأحداث جرت محاولة اجتياز عنيفة وواسعة قاد خلالها عناصر من منظمة حماس المئات باتجاه إسرائيل حيث ألقوا عبوات ناسفة وقنبلة يدوية وحتى إشعال النيران بالسياج الأمني».
واستشهد فتى فلسطيني أمس السبت متأثرا بجروح أصيب بها برصاص الجيش الاسرائيلي قبل يوم قرب الحدود بين قطاع غزة واسرائيل، بحسب ما أعلنت وزارة الصحة في غزة. وقال المتحدث باسم الوزارة أشرف القدرة «استشهد صباح أمس الطفل عزام هلال رياض عويضة (15 عاما) متاثرا بجراحه التي اصيب بها في الرأس الجمعة شرق خان يونس» في جنوب قطاع غزة.
ويرتفع بذلك الى 45 عدد الفلسطينيين الذين استشهدوا منذ بدء مسيرات العودة التي بدأت في 30 آذار الماضي.
إلى ذلك، أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب الجمعة أنه قد يزور القدس بمناسبة افتتاح السفارة الأميركية التي قرر نقلها من تل أبيب. وقال ترامب خلال مؤتمر صحافي مشترك مع المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل في واشنطن، إن «السفارة في القدس كانت وعدا قطعه العديد من الرؤساء، كلهم قطعوا وعودا انتخابية ولم يجدوا يوما الشجاعة لتنفيذها. انا فعلت ذلك. وبالتالي، فإنني قد أتوجه إلى هناك». واضاف ان «السفارة تستعد لافتتاح» ابوابها و»سيكون المبنى جميلا».
في سياق آخر، اعلن مسؤول فلسطيني أمس ان اكثر من مئة عضو في المجلس الوطني الفلسطيني طالبوا الرئيس محمود عباس بتأجيل عقد جلسة للمجلس مقررة الاثنين في رام الله حتى تحقيق الوحدة الفلسطينية. وهذه الجلسة اذا عقدت ستكون الاولى منذ سنوات للمجلس الذي يمثل الفلسطينيين في الداخل والشتات.
وقال نائب رئيس المجلس الوطني الفلسطيني حسن خريشة في رسالة بعث بها الى عباس ووزعها في مؤتمر صحافي أمس السبت «باسمي واسم 114 عضوا في المجلس الوطني (...) نؤكد اهمية انعقاد المجلس (...) لكن ذلك لن يكون ذا قيمة الا بحضور الكل الوطني الفلسطيني». وحصلت وكالة فرانس برس على قائمة باسماء 114 عضوا في المجلس الوطني وقعوا عريضة توجهوا بها الى رئيسه سليم الزعنون يطالبون فيها بتأجيل الاجتماع المنوي عقده الاثنين في رام الله في الضفة الغربية المحتلة.
وجاء في العريضة «درءا للاخطار المحدقة بقضيتنا الفلسطينية، وحرصا منا على لم الشمل الفلسطيني بعيدا عن التمزق والانقسام، فاننا نتوجه اليكم نحن الاعضاء في المجلس الوطني الفلسطيني بضرورة تأجيل عقد جلسة المجلس في دورته الثالثة والعشرين، والتي تم ارسال دعوات من قبلكم لعقدها في رام الله». ووقع العريضة 87 نائبا في المجلس التشريعي وشخصيات سياسية مستقلة واخرى تمثل فصائل فلسطينية مختلفة.
وقال عضو المجلس الوطني راسم عبيات، وهو احد موقعي العريضة من مدينة القدس، لفرانس برس «لا يجوز عقد دورة المجلس بعقلية شاء من شاء وابى من ابى». من جهته، قال المتحدث باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل ابو ردينة في بيان «يشكل انعقاد المجلس الوطني الفلسطيني على أرض فلسطين صفحة جديدة من التاريخ الفلسطيني المشرف في معركة البقاء التي لم تنته بعد، رغم الخلل في التوازن الاقليمي والدولي». وأضاف «المطلوب فلسطينيا الآن هو التمسك بالمصلحة الوطنية العليا للشعب الفلسطيني المتمثلة بتثبيت اركان منظمة التحرير الفلسطينية، وعدم المساومة على الثوابت الاساسية لقضيتنا الوطنية، لان المواقف المتهورة لن تبقى وستزول امام صمود شعبنا على أرضه».(وكالات)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش